بيان حركة الشعب حول زيارة نتانياهو لعمان

Samedi 27 Octobre 2018



Samedi 27 Octobre 2018
بلاغ صحفي - مرة أخرى يعبّر حكّام الأقطار العربيّة على تماديهم في التّفريط في الأرض والعرض و تنافسهم على العمالة و الولاء للصّهيونية و حلفائها من أعداء الأمّة العربيّة و مستقبل أبنائها في العالم حيث أقدم حكّام سلطنة عمان على إستقبال السّفاح المجرم نتانياهو رئيس حكومة العدوّ الصّهيوني في الوقت الذي تمتدّ فيه يد القتل والإجرام الصّهيوني و طائراته إلى أهلنا في فلسطين وفي كلّ قطر عربي.

إنّ حركة الشّعب إذ تعبّر عن غضبها فإنّها:


1- تدين تكالب النّظام الرّسمي العربي على التّطبيع مع العدوّ الصّهيوني و تآمره على قضايا الأمّة المصيرية.

2- تعتبر التّطبيع بأيّ شكل من أشكاله مع العدوّ الصّهيوني جريمة في حق شعبنا العربي ومستقبل أبنائه و حقه في الحريّة و الوحدة.

3- تدعو أبناء الشّعب العربي و قواه الحيّة في كل قطر عربي إلى التّصدي لكل مظاهر التّطبيع مع العدوّ الصّهيوني بكلّ الوسائل المتاحة و رفض الخطوات التّطبيعيّة التي يقدم عليها النّظام الرّسمي و المطالبة بغلق السّفارات و التمثيليّات الصّهيونية في كلّ الأقطار العربيّة ورفض إستقبال الوفود و التّعامل مع دولة العدوّ بأيّ شكل من الأشكال.

4- تعتبر أنّ هذا الإنهيار الرّسمي العربي في اتجاه التّطبيع والتّفريط في السّيادة يستوجب برنامج إنقاذ قومي يستنهض مشروع العروبة المقاومة و يتصدى لكل برامج التكفير والتفكيك التي كانت و لازالت أداة من أدوات الإختراق الخارجي، و تؤكّد وقوفها في صف المقاومة العربيّة ضد مخطّطات الإحتلال و حلفائه من رجعيّة و إستعمار وتهيب بأحرار الأمّة العربيّة و كل القوى الرّافضة للإحتلال والعدوان في العالم لتكثيف النّضال ضدّ العدوّ الصّهيوني و فضخ عمالة حكّام البلاد العربيّة الذين لا يفوّتون فرصة للعمّالة و الولاء للأجنبي.



عن المكتب السّياسي لحركة الشعب

الأمين العام

زهيّر المغزاوي


  
  
     
  
cadre-5f11f7b38c427d99550c09d026356191-2018-10-27 17:30:01






7 de 7 commentaires pour l'article 170249

Essoltan  (France)  |Dimanche 28 Octobre 2018 à 20h 41m |           
Le Sultan d'OMAN est entrain de jouer au malin en essayant de se cacher derrière le fameux Adage qui dit :
L'ENNEMI DE MON ENNEMI EST MON AMI .
Mais ce petit Sultan a oublié qu'Israël est un ennemi et ne sera jamais un ami .
Le seul mécontent de cette visite et de cette rencontre c'est l'IRAN et croyez-moi que ce coup de nez du Sultan ne sera pas passé inaperçu , les enjeux stratégiques suite à cette visite seront très , très dangereux et les jours à venir seront des témoins pour l'histoire de cette région qui tient sur les cornes du Diable ...

Fessi425  (Tunisia)  |Dimanche 28 Octobre 2018 à 08h 44m |           
اللهم إن الصهاينه قد بغوا وطغوا وأسرفوا في الطغيان , اللهم عليك بهم فهم لايعجزونك نذرئ بك اللهم في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
اللهم منزل الكتاب مجري السحاب هازم الأحزاب اللهم إهزمهم وزلزلهم وأرنا فيهم عجائب قدرتك اللهم مزقهم شر ممزق اللهم أحصهم عددا وأقتلهم بددا ولا تغادر منهم أحدا اللهم انا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم
اللهم أرينا فيهم و من إتبعهم و من ساندهم و أيدهم عجائبك وأجعل كيدهم في نحرهم

Kamelwww  (France)  |Dimanche 28 Octobre 2018 à 08h 23m |           

مع الأسف، هذه الأمة يحكمها سلاطين وملوك ورؤساء خردة، هم في أرذل العمر، ولا يفكرون حتى في لقاء ربهم بعمل مشرف. فتراهم يتسابقون للعق حذاء ترامب ولكسب رضاء إسرائيل المغتصبة لأرض فلسطين.

نقول حكام خردة، وكذا أبنائهم خردة. وعوض أن نقول :هذا الشبل من ذاك الاسد، أصبحنا نقول: هذا الجرو من ذاك الكلب، وهنا أقصد إبن سلمان وإبن زايد، وأبناء الملوك ، والجميع يعرفهم.

ولا نملك إلا أن نقول: حسبنا الله ونعم الوكيل.



Cartaginois2011  ()  |Samedi 27 Octobre 2018 à 22h 34m |           
التطبيع لا يخصّ إلا بعض الحكاّم الذين بدأت نهايتهم تقترب،والغريب انّ الحكّام الصهاينة مستعدين ان يلحسوا احذية هؤلاء الحكّام حتى ينالوا صورة معهم

Karimyousef  (France)  |Samedi 27 Octobre 2018 à 19h 01m |           
Ce discours qu'on entend depuis des dizaines d'années me fait sourire tellement les mentalités n'ont pas évolué.
Israël doit servir de modèle pour les pays arabes.les laboratoires israéliens sont réputés partout dans le monde,ses universités sont de qualité,c'est un pays qui respire la joie....
Même beaucoup de palestiniens n'aspirent qu'à aller vivre dans les villes israéliennes.
Pourquoi les arabes israéliens refusent d'aller vivre en Cisjordanie ou a Gaza.vous savez la réponse !
Je crois que la solution est que les pays arabes devraient normaliser leurs relations avec Israël comme les pays occidentaux l'ont fait depuis des années.

MedTunisie  (Tunisia)  |Samedi 27 Octobre 2018 à 18h 34m |           
اللهم استر الامة العربية و اهديها لما فيه متى كان الحكام العرب او الجبهة و اليسار العربي مع قضيا الامة الاسلامية العربية المغلوبة على امرها متى كان اليسار مع الديمقراطية و احترام ارادة الاغلبية

Kamelnet  (Tunisia)  |Samedi 27 Octobre 2018 à 18h 21m |           
السلطان يعرف اش يعمل..ان غدا لناضره لقريب....ابكي علي جماعة الاسد 40 سنة وهو ما ياكلوا في مجهود وخيرات سورية وحدهم والي يحل فمو يقتلوه..مليارات سلاح باش يحاربوا اليهود او في الاخر دوروا السلاح علي الشعب وقتلوا الاف و كرتوشة علي اسرائيل ما ضربهاش ..ما عندكم كان الكلام الفارغ وهدفكم في تونس الحكم باش تعبثوا في عباد ربي بالقانون





En continu

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 | 5 ربيع الأول 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:39 17:14 14:51 12:11 06:54 05:25

17°
17° % 93 :الرطــوبة
تونــس 15°
1 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
17°-1520°-920°-820°-1319°-16













Derniers Commentaires