البنك الاسلامي للتنمية يمنح تونس 280 الف دولار لتمويل دراسة نقل مصنع عجين الحلفاء بالقصرين

Jeudi 08 Mars 2018



Jeudi 08 Mars 2018
باب نات - منح البنك الاسلامي للتنمية، تونس هية بقيمة 280 الف دولار (حوالي 671 الف دينار) ستخصص لتمويل دراسة نقل مصنع عجين الحلفاء والورق بالقصرين من مقره الحالي وسط المدينة إلى المنطقة الصناعية طريق تالة وذلك بمقتضى اتفاقية فنية تم توقيعها الخميس بالقصرين.
وقد تولى كل من رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية بندر الحجار، ووزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي، زياد العذاري، التوقيع الاتفاقية.
وأكد الحجار، في تصريح إعلامي بالمناسبة، أن البنك سينتظر ما ستفرزه نتائج الدراسة التفصيلية لمشروع إعادة نقل الشركة الوطنية لعجين الحلفاء والورق بالقصرين ونتائج دراسة إعادة الهيكلة لاتخاذ القرار المناسب في تمويل مشروع إعادة بناء المصنع في مقره الجديد وفي الدخول كشريك استراتيجي في هذا المصنع الذي توليه الحكومة التونسية اهتماما كبيرا نظرا لقيمته التاريخية والإقتصادية.


وجدد التزام البنك الإسلامي للتنمية بدعم التنمية الإقتصادية والإجتماعية بالبلاد التونسية والعمل مع الحكومة والوزرات ذات الصلة للارتقاء بالمجال التنموي بمختلف جهات البلاد لاسيما الداخلية وخلق الثروة وإيجاد فرص عمل للشباب، مبرزا في ذات السياق أن البنك سيوقع قريبا مع الحكومة التونسية الإستراتيجية القطرية الثانية الممتدة من سنة 2018 إلى سنة 2020 والتي ستعرض الحكومة في اطارها عدد من المشاريع التنموية لمناقشتها حسب أولويتها في برامج التنمية وخاصة المشاريع التي من شأنها أن تحقق تنمية متوازنة بين جميع المناطق".
ومن جانبه أكد وزير التنمية والاستثمار والتعاون الدولي زياد العذاري أن "مشروع نقل مصنع الحلفاء خارج مدينة القصرين من شأنه أن يوفر رصيد عقاري كبير بهذه المدينة (34 هكتارا) والحد من الثلوث الصناعي والمحافظة على البيئة وخلق فرص إقتصادية وتشغيلية جديدة بالمنطقة، وفي نفس الوقت تطوير المصنع وجعله مؤسسة عصرية قادرة على خلق فرص أخرى للتشغيل وقاطرة للتنمية في الجهة.
وأبرز في سياق متصل أن "البنك ساهم في تمويل حزمة من المشاريع التنموية الجديدة بجهة القصرين على غرار مشروع بناء مستشفى جهوي صنف "ب" بمعتمدية تالة بكلفة تقدر ب45 مليون دينار الى جانب مشروع التنمية الفلاحية المندمجة بتالة المقدرة كلفته بحوالي 100 مليون دينار والذي يشمل تعبيد مسالك فلاحية وإنجاز بحيرات جبلية ومصاطب ميكانيكية وأشرطة حجرية واقتناء شتلات أشجار مثمرة.... وقال أن "المشروعين وبقية المشاريع الكبرى الأخرى المبرمجة بالجهة كمشروع الطريق السيارة وإعادة تعصير وتأهيل خط السكة الحديدية الرابط بين تونس والقصرين ومشروع بناء مستشفى جهوي صنف "ب" بمعتمدية السبيبة ومشروع تنمية وتثمين المناطق السقوية بتالة وخلق عشرة الآلاف موطن شغل ومرافقة 25 شركة تعاونية من شأنهم أن يعطو رؤية كاملة لتوفير مقومات الإقلاع الإقتصادي والتنموي للجهة التي تعد وذات أولوية مطلقة ".
وقد قام رئيس مجموعة البنك الإسلامي للتنمية ووزير التنمية والتعاون الدولي والوفد المرافق لهما، خلال زيارتهم اليوم الى ولاية القصرين، بمعاينة الموقع الحالي لمصنع عجين الحلفاء والورق وقطعة الأرض المخصصة لمشروع بناء مستشفى الجهوي بتالة ومشروع التنمية المندمجة بنفس المنطقة.
لطيفة


  
  
     
  
cadre-4b07cfd5154773f8e23abbdbaa942b4b-2018-03-08 17:17:11






3 de 3 commentaires pour l'article 157381

Zama9tel  (Tunisia)  |Vendredi 09 Mars 2018 à 11h 05m |           
حتى كلفة دراسة ما عندناش...اللطف..

Bensa94  (France)  |Jeudi 08 Mars 2018 à 22h 05m |           
@raisonnable
Ce ministre appartient à Ennahda ...

Raisonnable  (United Kingdom)  |Jeudi 08 Mars 2018 à 18h 13m | Par           
اكثر من نصف مليار دولا لتمويل دراسة. لا حول و لا قوة الا بالله. نداء السراق و الشعب ياكل في الحلفاء





En continu
  
Tunis: 32°

















Derniers Commentaires