حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يغير اسمه من "الجمهورية إلى الأمام" إلى "النهضة"




فرانس 24 - تغير اسم حزب الرئاسة الفرنسي من "الجمهورية إلى الأمام" إلى "النهضة"، وفق ما أعلن أمينه العام ستانيسلاس غيرييني في مؤتمر صحفي الخميس، والذي أوضح أن هذا يأتي في خضم مساع لتجديد "الجمهورية إلى الأمام لكي نستمر في توسيع هذه الحركة السياسية التي أسسها الرئيس إيمانويل ماكرون... وتحويلها إلى حزب سياسي يحمل اسم النهضة".


غيّر حزب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون اسمه من "الجمهورية إلى الأمام" إلى "النهضة" على ما أعلن أمينه العام ستانيسلاس غيرييني الخميس، موضحا "نباشر حركة تجدد للجمهورية إلى الأمام لكي نستمر في توسيع هذه الحركة السياسية التي أسسها الرئيس إيمانويل ماكرون قبل ما يزيد بقليل على ست سنوات وتحويلها إلى حزب سياسي يحمل اسم النهضة".

وشدد غيريني أن حزب النهضة يهدف إلى "البقاء وفيا لإرادة الرئيس" القائمة على "اختيار النور على الظلمة دائما" و"وفيا لما نقوم به على الساحة الأوروبية".


وأوضح خلال مؤتمر صحفي عقده في باريس مع رئيس الوزراء السابق إدوار فيليب (من حركة آفاق اليمينية) ورئيس الجمعية الوطنية ريشار فيران (الجمهورية إلى الأمام) والوزير السابق فرانسوا بايرو (الحركة الديمقراطية، وسطي).

واختار هؤلاء اتحادا يحمل اسم "معا" يضم هذه الأحزاب التي تشكل الغالبية الرئاسية، استعدادا للانتخابات التشريعية المقررة في 12 حزيران/يونيو و19 منه.

وحصل حزب "آفاق" على 58 مرشحا للانتخابات التشريعية المقبلة في حين ستحصل "الحركة الديمقراطية" على 101 إلى 110 مرشحين على ما أفادت مصادر في الحركتين. ويتوقع أن يقدم الجمهورية إلى الأمام 400 مرشح فيما يصل عدد المقاعد في الجمعية الوطنية إلى 577.

ويذكر أنه أعيد انتخاب ماكرون رئيسا لفرنسا في 24 نيسان/أبريل بحصوله على 58,55 % من الأصوات في مواجهة مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبان التي حققت 41,45 %، ما أظهر انقساما كبيرا في البلاد.

وتراجعت شعبية إيمانويل ماكرون أربع نقاط مئوية في شهر في حين بات جان لوك ميلنشون مرشح اليسار الراديكالي إلى الانتخابات الرئاسية الشخصية الثانية التي تتمتع بأكبر شعبية في فرنسا بعد إدوار فيليب الذي تشهد علاقته بالرئيس توترا راهنا على خلفية الانتخابات التشريعية.

فرانس24/ أ ف ب



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 245850