الرئاسة الأوكرانية تعلن سيطرة القوات الروسية على محطة تشيرنوبيل




وكالات - متابعة-أعلنت الرئاسة الأوكرانية مساء يوم الخميس أن القوات الروسية سيطرت على محطة تشيرنوبيل.


وكان الرئيس الأوكراني فلاديمير زيلينسكي قد أكد أن القوات الروسية تسعى للسيطرة على محطة "تشرنوبل" النووية، معتبرا ذلك "إعلان حرب على أوروبا برمتها".

وكتب على "تويتر": "قوات الاحتلال الروسية تحاول السيطرة على محطة تشرنوبل.. المدافعون عنها يضحون بأرواحهم حتى لا تتكرر مأساة عام 1986".


وأضاف: "هذا إعلان حرب على أوروبا برمتها".
..



وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد أعلن في كلمة للشعب الروسي فجر اليوم إطلاق عملية عسكرية خاصة لحماية دونباس في جنوب شرق أوكرانيا.

وشدد الرئيس بوتين على أن روسيا ستعمل على نزع السلاح الأوكراني ومنع التعصب القومي في أوكرانيا، وتقديم مرتكبي الجرائم الدموية ضد المدنيين بمن فيهم مواطنو روسيا الاتحادية إلى العدالة.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن "الجيش الروسي لم يوجه أي ضربات صاروخية أو جوية أو مدفعية للمدن الأوكرانية"، وأن القوات الروسية ضربت البنية التحتية العسكرية ومنشآت الدفاع الجوي والمطارات العسكرية والطيران الأوكراني بأسلحة عالية الدقة.

وأكدت الوزارة أن "المدنيين ليسوا في خطر"، وأن "حرس الحدود الأوكراني لا يبدي أي مقاومة، وأن أنظمة الدفاع الجوي الأوكرانية قد تم تدميرها بالكامل".



الدفاع الروسية: إخراج 74 هدفا عن الخدمة منها 11 قاعدة جوية في أوكرانيا

أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها أخرجت منذ بداية العملية التي شنتها في أوكرانيا فجر اليوم الخميس 74 هدفا بريا للبنى التحتية العسكرية عن الخدمة.

وصرح المتحدث باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف في بيان له بأن هذه الأهداف تشمل 11 مطارا لسلاح الجو الأوكراني وثلاثة مراكز قيادة وقاعدة بحرية و18 محطة رادار خاصة بمنظومات الدفاع الجوي "إس-300" و"بوك-إم 1".

كما أشار كوناشينكوف إلى إسقاط الجيش الروسي مروحية قتالية وأربع طائرات مسيرة تركية الصنع من طراز "بيرقدار تي بي 2".



وقال المتحدث إن القوات الروسية لا تستهدف المدن والمرافق الاجتماعية داخل المواقع العسكرية الأوكرانية.

وتابع أن قوات جمهورية دونيتسك الشعبية توغلت لمسافة تصل سبعة كيلومترات في محور بلدة فولنوفاخا، لافتا إلى استسلام 14 عسكريا أوكرانيا تعهد بالإفراج عنهم بعد تقديمهم التزامات خطية بالامتناع عن المقاومة المسلحة.

وأضاف كوناشينكوف أن قوات جمهورية لوغانسك الشعبية تواصل تقدمها في محيط بلدة سيبنوييه وتوغلت لكيلومتر آخر، قائلا إنها تواجه المقاومة غالبا من "مجموعات قوميين مسلحين".



أوكرانيا تعلن سقوط عشرات القتلى جراء الضربات الروسية وموسكو تؤكد أن قواتها تقصف مواقع عسكرية حصرا

أعلنت الحكومة الأوكرانية أنها خسرت أكثر من 40 من جنودها، بالإضافة إلى تقارير عن سقوط نحو 10 قتلى بين المدنيين، جراء العملية العسكرية التي شنتها روسيا في أوكرانيا فجر اليوم الخميس.

وصرح مساعد الرئيس الأوكراني، أوليكسي أريستوفيتش، أثناء موجز صحفي بأن عشرات العسكريين الأوكرانيين أصيبوا جراء الضربات الروسية.

في غضون ذلك، أكد مستشار وزير الداخلية أنطون غيراشينكو على قناته في تطبيق "تيليغرام" أن صاروخين مجنحين استهدفا الموقع العسكري في مدينة بروفاري بمقاطعة كييف الذي أفادت تقارير صحفية بأنه يضم مركز العمليات الخاصة للجيش.

بدورها، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن ضرباتها تطال المواقع العسكرية حصرا، متهمة السلطات الأوكرانية بتصوير مشاهد بشكل مسبق لفبركة سقوط قتلى بين المدنيين.



أوكرانيا :وزير الدفاع يدعو كل من يقدر على حمل السلاح الى الانضمام لقوات الدفاع


طالب وزير دفاع أوكرانيا اليوم الخميس كل من يقدر على حمل السلاح إلى الانضمام لصفوف قوات الدفاع وذلك عقب انطلاق غزو روسي واسع النطاق لبلاده.

ودوّت صفّارات الإنذار وسمع دوي انفجارات في العاصمة كييف ومدن أوكرانية عدة قرب خط الجبهة وعلى امتداد سواحل البلاد قبيل فجر اليوم الخميس، وذلك بعيد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين "عملية عسكرية" في أوكرانيا.

وقال الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي إن روسيا نفذت ضربات صاروخية على البنية الأساسية لأوكرانيا وعلى حرس الحدود، وإن دوي الانفجارات سمع في مدن عديدة في أوكرانيا.


أوكرانيا تعلن سقوط قتلى في قصف روسي لأراضيها
أكدت أوكرانيا ارتفاع عدد قتلى الهجوم العسكري الروسي إلى سبعة قتلى، إضافة لإصابة تسعة آخرين.

وكانت قد أعلنت روسيا تدمير القواعد والدفاعات الجوية الأوكرانية، وقالت وزارة الدفاع الروسية، إن البنية التحتية لسلاح الطيران الأوكراني خرجت عن الخدمة، بحسب وكالة (رويترز).

وكان أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، بدء عملية عسكرية في إقليم دونباس شرق أوكرانيا، والذي اعترفت روسيا باستقلاله قبل يومين وأبرمت مع قادته اتفاقية صداقة، بالتزامن مع بدء التحرك البري العسكري في مدن أوكرانية خلال الساعات القليلة الماضية.

وقال بوتين إن بلاده لا تنوي احتلال أوكرانيا وإنما حماية إقليم دونباس الذي يضم جمهوريتي دونتيسك ولوجانسك، محذرًا من أيّ تدخل خارجي في أوكرانيا ودعا في الوقت نفسه الجيش الأوكراني لإلقاء السلاح.


وكانت وكالة إنترفاكس الأوكرانية أفادت بوقوع هجمات صاروخية على منشآت عسكرية في جميع أنحاء أوكرانيا، وبأن القوات الروسية قامت بعمليات إنزال في مدينتي أوديسا وماريوبول الساحليتين في الجنوب، كما أبلغت عن إخلاء موظفين وركاب لمطار بوريسبيل في كييف.

وذكرت إنترفاكس أن قوات روسية تقوم بإنزال في ماريوبول وأوديسا.

وتشكل ماريوبول أكبر مدينة أوكرانية على خط الجبهة، ويبلغ عدد سكانها نصف مليون نسمة.

ونقل موقع "أوكرانيسكا برافدا" الإخباري عن مسؤول بوزارة الداخلية الأوكرانية قوله اليوم الخميس إن مراكز القيادة العسكرية الأوكرانية في مدينتي كييف وخاركيف تعرضت لهجوم صاروخي.

وسمع شهود من رويترز في كييف دوي سلسلة انفجارات بعد وقت قصير من إعلان روسيا عن عملية عسكرية في أوكرانيا.

الأحكام العرفية وإغلاق المجال الجوي


وأعلن الرئيس الأوكراني فرض الأحكام العرفية على جميع أراضي الدولة، كما أعلنت حكومته أيضا إغلاق مجال البلاد الجوي أمام الطيران المدني بعد إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شن عملية عسكرية ضد هذا البلد.

وأعلنت وزارة البنية التحتية الأوكرانية في بيان على موقعها الإلكتروني إغلاق المجال الجوي، مشيرة إلى "وجود مخاطر أمنية عالية".

وعلى الفور تخطى سعر برميل النفط اليوم الخميس عتبة 100 دولار للمرة الأولى منذ أكثر من 7 سنوات عقب إعلان بوتين عن شن "عملية عسكرية" في أوكرانيا، مع تنامي المخاوف بشأن حرب واسعة النطاق في أوروبا الشرقية.

حلف الناتو

وقال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) إن الحلف يقف مع شعب أوكرانيا في هذا الوقت العصيب، وسيفعل كل ما في وسعه لحماية جميع الحلفاء والدفاع عنهم.

وندد حلف الناتو بـ"الهجوم المتهور وغير المبرر" لروسيا على أوكرانيا.

وبالمقابل، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها لم تنفذ ضربات صاروخية وجوية على المدن الأوكرانية بل على مواقع عسكرية.

وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن في وقت سابق عن عملية عسكرية في أوكرانيا دفاعا عن الانفصاليين الموالين لموسكو في شرقي هذا البلد.

بوتين للجنود الأوكرانيين: القوا سلاحكم

وأضاف بوتين في كلمة متلفزة غير معلنة مسبقا قبيل الساعة الثالثة بتوقيت غرينتش "اتخذت قرار شن عملية عسكرية"، مستندا إلى نداء المساعدة الذي وجهه الانفصاليون خلال الليل وسياسة حلف شمال الأطلسي العدائية حيال روسيا والتي تشكل أوكرانيا أداة لها، حسب رأيه.

وتوجه مباشرة إلى العسكريين الأوكرانيين بقوله أدعوكم إلى إلقاء السلاح والعودة إلى دياركم، مؤكدا أنهم سيتمكنون عندها "من مغادرة أرض المعركة من دون عائق".

وأكد أنه لا يريد "احتلال" أوكرانيا بل "نزع سلاحها".

وأضاف أن مجمل تطورات الأحداث وتحليل المعلومات يظهر أن المواجهة بين روسيا والقوى القومية في أوكرانيا لا مفر منها.

من جهته ندد الرئيس الأميركي جو بايدن بـ"الهجوم غير المبرر" من قبل روسيا على أوكرانيا، معتبرا أنه سيتسبب "في خسائر كارثية في الأرواح ومعاناة إنسانية".

وأضاف بايدن أن "العالم سيحاسب روسيا" بسبب هجومها على أوكرانيا.



Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 241628