أبدا ، لن تكون هناك ثورة ثانية



بقلم / منجي باكير

نعم لن تكون هناك ثورة ثانية ، لن تكون أبدا ثورة تتخمّر فقط في أذهان الخائبين والمنشقّين والفاسدين وأزلام البنفسج وجرحى وساقطي الإنتخابات وأصفار الأحزاب الملفوظة والمرفوضة شعبيّا وانتخابيّا والإنتهازيين الذين شابت رؤوسهم في انتظار لحظة تاريخية يقفزون فيها للحكم لكنها لن تأتي ....


أضغاث أحلام هي تلك التي تراود حفنة من المتكالبين على اغتصاب الكراسي والتّائقين في خيبة إلى السّلطة ولم تجد سبيلا إليها إلاّ بالتشكيك والتشليك طيلة عقد من الزمن و اقتناص فرص التحرّكات المطلبيّة الإجتماعيّة ودسّ الباطل بين ثنايا الحقّ ، أضغاث أحلام و مستحيل ما يروّج له بعض المبشِّرين والمهلّلين للإحتجاجات الليلية الدّائرة في بعض المناطق بما يراودهم - هم - و يسعون إليه تحت جُنح الظلام وبأدوات و وسائل خبيثة خاسرة حتما ستكون عليهم وبالا و حسرة .

حذاري أيها الشباب والاطفال القُصّر أن تنجرفوا وراء تيّار الإشاعات والتلفيقات و التضليلات والأباطيل التي لا تجرّ إلاّ إلى خراب مكتسبات ومقدّرات الوطن و لا تنتهي إلاّ إلى استثمار دنيء من هؤلاء الساقطين من المشهد السياسي والنّاعقين على أرصفة النّفاق و الذين لا يهمّهم إلا مصالحهم الفاسدة و رغباتهم الجامحة ولا يعنيهم إلاّ تنفيذ أجنداتهم المشبوهة في سبيل تقويض السّلم الإجتماعي وزرع الخراب ،،، حتى ولو فرضا اغتصبوا الحكم لن يكونوا بأفضل ممّن يحكمون فضلا عن أنهم سيتنكرون لكم كما تنكر لكم السابقون ..!

لن تكون هناك ثورة ثانية ولا يريدها الشعب ، لا نريد ثورة يقودها اليسار الإستئصالي و زعماء الشقوق بمعاضدة أركان النّظام المدحور وزبانيّته المتربّصين ...

لن تكون ،،، ولن نفتح ثغرا في سلمنا الإجتماعي لهؤلاء –التجّار– و لن نوفّر مناخا لغول الإرهاب ومآسيه الدّمويّة ولا لأباطرة الشرّ المموّلين للثورات المضادّة ، ولكن سنبقى على عهدنا الثوري لنصلح بيتنا الدّاخلي بكلّ سلميّة وبكلّ ما أوتينا من أدوات ديمقراطيّة ولن نتنازل عن حقوقنا ومكتسباتنا مهما طال الزّمن وخصوصا لن نشفي صدورا ملأها الغلّ والحقد ولن نمكّنها من وطننا الذي يبقى عزيزا ، خارج كل الحسابات والمعادلات ....
عاشت تونس حرة منيعة ، سلِم الوطن وسلِم أهله .

Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 219133

Cartaginois2011  ()  |Jeudi 21 Janvier 2021 à 20h 40m |           
هي ليست ثورة بل ثويرة،او بالاحرى«انفجار ثوري»وقع نتيجة الاقتتال و «سيلان الدماء» تحت قبة البرلمان،وقد كانت ذروتها عند اعلان التحوير الوزاري،واحباط المحاولات الانقلابية كالتي سبقتها

Sarramba  (Tunisia)  |Jeudi 21 Janvier 2021 à 19h 38m |           
ثورة على الحرية والديمقراطية؟؟؟

ثم لمن يجهل أو يتجاهل... لن تكون بدون موافقة "العم صام"الذي يحمي الثورة التونسية بكل الوسائل... منها القتالية على الحدود اليبية

Ahmed01  (France)  |Jeudi 21 Janvier 2021 à 18h 49m |           
مقال الوصاية على الثورة ممن اختطفوا كل شيء لصالحهم حتى المقدّس ، وهم من هم
حراك الجياع يرتعش منه الفاشلون فرقا
المنظومة الإخوانية لبست لبوس المنظومة البائدة فبزتها بؤسا ونفاقا وفسادا

Karimyousef  (France)  |Jeudi 21 Janvier 2021 à 18h 23m |           
الذين يحلمون بثورة ثانية يريدون في الحقيقة القطع مع الانتخابات و تكوين مجلس سوفيات. انها احلام فقط.