ماكرون يتسلم تقرير المؤرخ بنجامين ستورا حول حرب الجزائر



فرانس 24 - أفادت الرئاسة الفرنسية الأربعاء أنها تعتزم القيام بـ"خطوات رمزية" لمعالجة ملف حرب الجزائر، لكنها لن تقدم "اعتذارات"، وكان ذلك عقب تسلم الرئيس إيمانويل ماكرون تقريرا حول استعمار الجزائر أعده المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا يهدف لإخراج العلاقة بين البلدين من الشلل الذي تسببه قضايا الذاكرة العالقة.

وتابع الإليزيه أن الرئيس إيمانويل ماكرون سيشارك في ثلاثة احتفالات تذكارية في إطار الذكري الستين لنهاية حرب الجزائر في 1962، هي اليوم الوطني للحركيين في 25 أيلول/سبتمبر، وذكرى قمع تظاهرة الجزائريين في باريس في 17 تشرين الأول/أكتوبر 1961، وتوقيع اتفاقيات إيفيان في 19 آذار/مارس 1962.


وكلف ماكرون بنجامان ستورا، أحد أبرز الخبراء المتخصصين بتاريخ الجزائر الحديث، في تموز/يوليو "إعداد تقرير دقيق وعادل حول ما أنجزته فرنسا حول ذاكرة الاستعمار وحرب الجزائر" التي وضعت أوزارها عام 1962 وما زالت حلقة مؤلمة للغاية في ذاكرة عائلات الملايين من الفرنسيين والجزائريين.

"بناء ذاكرة اندماج"

وقالت الرئاسة الفرنسية إن رئيس الدولة "سيتحدث في الوقت المناسب" بشأن توصيات هذا التقرير واللجنة التي ستكون مسؤولة عن دراستها. وأكدت أنه "ستكون هناك أقوال" و"أفعال" للرئيس في "الأشهر المقبلة"، مضيفة أن "فترة المشاورات" بدأت.

وأكد الإليزيه أن الأمر يتعلق بـ"النظر إلى التاريخ وجهاً لوجه (...) بطريقة هادئة وسلمية" من أجل "بناء ذاكرة اندماج".

وذكرت مصادر في الإليزيه أنها "عملية اعتراف" ولكن "الندم (...) وتقديم اعتذارات غير وارد"، وذلك استنادا إلى رأي أدلى به ستورا الذي ذكر أمثلة اعتذارات قدمتها اليابان إلى كوريا الجنوبية والصين عن الحرب العالمية الثانية ولم تسمح "بمصالحة" هذه الدول.

وبين "الخطوات" التي سيتم القيام بها، نقل رفات المحامية المناهضة للاستعمار جيزيل حليمي التي توفيت في 28 تموز/يوليو 2020 إلى البانثيون الذي يضم بقايا أبطال التاريخ الفرنسي. وقبل ذلك، ستقام مراسم تكريم لها في الإنفاليد في الربيع "عندما تسمح الظروف الصحية بذلك".

وشدد الإليزيه أيضا على أن إيمانويل ماكرون "ليس نادما" على تصريحاته التي أدلى بها في العاصمة الجزائرية في 2017 وندد فيها بالاستعمار باعتباره "جريمة ضد الإنسانية".

وتساءل الإليزيه "ماذا كان يمكنه أن يقول أكثر من ذلك؟ لا يوجد شيء آخر يمكن قوله، لكن في المقابل هناك الكثير يجب القيام به".

من جانبه يريد ستورا، قبل كل شيء، تعزيز "الرغبة في خلق جسور وتداول وتفكيك الذاكرة" كما صرح الثلاثاء، مضيفا "هذا ليس عقائديا فحسب، وليست مجرد خطابات نلقيها، وكلمات مختارة نقولها، ولكنها أفعال، أي فتح الأرشيف، وتحديد الأماكن، والبحث من المفقودين، والحفاظ على المقابر. هذه أشياء بسيطة للغاية وعملية للغاية وواضحة للغاية، لكنها كلها مسائل خلافية وثقيلة للغاية بين فرنسا والجزائر".

ويبدي إيمانويل ماكرون، وهو أول رئيس فرنسي ولد بعد هذه الحرب، عزمه على حلحلة هذا الملف الشديد التعقيد، ومحاولة تهدئة العلاقات المتقلبة منذ عقود بين البلدين، والمرتبطة ارتباطًا وثيقًا بالتاريخ، منذ غزو الجزائر واحتلالها عام 1830 إلى حرب الاستقلال.

أما في الجزائر، فكلف الرئيس عبد المجيد تبون مدير الأرشيف الوطني ومستشاره الخاص عبد المجيد شيخي بالعمل على ملف الذاكرة، بالتنسيق مع بنجامان ستورا، في مقاربة مشتركة ومنسقة بين رئيسي الدولتين.

وقال ستورا في آب/أغسطس "علي تقديم تقرير يتضمن توصيف تاريخ العلاقات بين البلدين، لا كتابة تاريخ مشترك للجزائر، إنما المبادرة إلى نشاطات ثقافية حول موضوعات محدّدة مثل الأرشيف او مسألة المفقودين".

ومع اقتراب الذكرى الستين لنهاية الحرب (1962-2022)، كلف ماكرون المؤرخ الفرنسي بهذا التقرير كجزء من مبادراته لمحاولة "إنهاء العمل التاريخي حول حرب الجزائر"، لأن "لدينا الكثير من الذكريات عن حرب الجزائر وهي جروح كثيرة"، وفق قوله في كانون الأول/ديسمبر.

وتجدر الإشارة إلى أنه في فرنسا وحدها، تحضر الجزائر بقوة في الذاكرة العائلية لملايين الفرنسيين والجزائريين، سواء كانوا من الأقدام السود (الفرنسيون المولودون في الجزائر خلال الاستعمار)، أو المجندين في الحرب (التي بقيت لفترة طويلة توصف بمصطلح "أحداث في الجزائر")، والحركى، وهم الجزائريون الذين قاتلوا من أجل فرنسا، وبالطبع المهاجرين الجزائريين.

من جهتها أوضحت المؤرخة الفرنسية سيلفي تيبو من المركز الوطني للبحث العلمي بباريس، أن المجتمع الفرنسي بات جاهزا "للحديث" عن هذا الموضوع، مشيرة إلى خصوصية الارتباط بالجزائر "فليس هناك أي حدث من الماضي الاستعماري لفرنسا مسّ بهذا القدر عددا كبيرا من الأشخاص في البلد".

"الخروج من نزاعات الذاكرة"

ومن دلالات الحساسية الشديدة لموضوع الذاكرة، طلب الحركى في تشرين الثاني/نوفمبر من ستورا العمل "بدون تحيز أيديولوجي أو تزوير" على مسائل تكاثرت الروايات المتباينة حولها على مدى عقود من السكوت والتجاهل.

وكتب ماكرون في رسالة تكليف ستورا "من المهم أن يُعرف تاريخ حرب الجزائر وينظر إليه بعقل متبصّر. فالأمر ضروري لراحة وصفاء الذين أضرت بهم". ورأى أن الأمر يتعلق أيضا "بمنح شبابنا إمكانية الخروج من النزاعات المتعلقة بالذاكرة".

ومن الجانب الجزائري، أعرب الرئيس تبون في مقابلة مع صحيفة "لوبينيون" الفرنسية، عن أمله في أن يعمل شيخي وستورا "في جو من الحقيقة والصفاء والهدوء لحلّ هذه المشاكل التي تسمّم علاقاتنا السياسية ومناخ الأعمال وحسن التفاهم".

وتنتظر الجزائر من باريس أن تقدم لها "كل" أرشيف الفترة الاستعمارية (1830-1962) المتعلق بها، وفق عبد المجيد شيخي، أحد المشاركين في حرب الاستقلال.

وقال شيخي "تطالب الجزائر بكلّ أرشيفها الموجود في قسم كبير منه في فرنسا"، مشيرا إلى أن فرنسا "لطالما قدّمت ذرائع" لعدم تسليمه، "مثل عدم رفع السرية عن جزء من الأرشيف رغم أنه جُمع منذ عقود".

وسبق أن أعادت فرنسا إلى الجزائر جزءًا من الأرشيف، لكنها احتفظت بالجزء المتعلق بالتاريخ الاستعماري والذي يقع، وفقًا لها، تحت سيادة الدولة الفرنسية.

ويذكر أن ستورا المولود في 1950 في مدينة قسنطينة في الجزائر، يدرس تاريخ المغرب العربي وحروب إنهاء الاستعمار والهجرة المغاربية في أوروبا في جامعة باريس 13 وفي معهد اللغات الشرقية. ومن أشهر مؤلفاته "الغرغرينا والنسيان"، ذاكرة حرب الجزائر"، و"المجنّدون في حرب الجزائر"، و"الجزائر، الحرب الخفية".

فرانس24/ أ ف ب




Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 219092

Slimene  (France)  |Jeudi 21 Janvier 2021 à 13h 51m |           
@ Ra7ala. السوق الجزاءري ليست له أهمية كبرى بالنسبة للإقتصاد الفرنسي لأن الجزاءر من العالم الثالث.لكن الإستثمار الفرنسي في الجزاءر وما ترسله الجالية الجزاءرية من العملة الصعبة إلى بلادها مصيري بالنسبة للإقتصاد الجزاءري

Ra7ala  (Saudi Arabia)  |Jeudi 21 Janvier 2021 à 10h 13m |           
هدفهم الحفاظ على السوق الجزائرية والتبعية العمياء لهم لكن الكبر يدفعهم للهروب نحو الأمام والنتيجة ستكون عكس ما تمنوه