محكمة سعودية تقضي بسجن شقيق سلمان العودة 5 سنوات



الأناضول - الرياض - قال عبد الله نجل الداعية السعودي، سلمان العودة، الثلاثاء، إن محكمة سعودية، قضت بسجن شقيق والده، 5 سنوات، إثر إدانته بـ"إثارة الفتنة وزعزعة الأمن".

جاء ذلك في تغريدة لنجل العودة وهو معارض نشط يتواجد خارج السعودية عبر حسابه الموثق بـ"تويتر".


وأوضح: "حكمت السلطات عن طريق المحكمة الجزائية المتخصصة (بالرياض) على عمي خالد بالسجن 5 سنوات والمنع من السفر على تهمة السعي لتوظيف اعتقال شقيقه لإثارة الفتنة وزعزعة الأمن".

وأشار إلى أن هذا الحكم جاء "بعد 3 سنوات ونصف من الاعتقال والتحقيق بسبب تغريداته المتعاطفة مع والدي سلمان العودة".

من جانبه، قال حساب "معتقلي الرأي" المعني بحقوق الموقوفين بالمملكة عبر تويتر: "الرأي الحُر في عُرف السلطات السعودية معناه إثارة للفتن وتهديد لأمن المملكة، ويتم إصدار أحكام بالسجن بسببه".

وأضاف: "الرأي الحر ليس جريمة، والحُكم الصادر ضد خالد العودة مرفوض جملة وتفصيلا وعلى السلطات أن تتراجع عنه وتفرج عن العودة".

وأشارت إلى أن أول جلسة للمحاكمة كانت في أكتوبر/ تشرين أول 2018، بعد نحو أشهر من توقيفه عقب اعتقال سلمان العودة.

ولم يقدم نجل العودة أو "معتقلي الرأي" تفاصيل أكثر بشأن هذا الحكم الذي يعد أوليا ويمكن الطعن عليه.

ولم يتسن الحصول على تعليق فوري من السلطات السعودية بشأن ما ذكره المصدران، غير أنها عادة تؤكد احترامها لحقوق الإنسان والسجناء، وتشدد على استقلال القضاء لديها.

والاثنين، قال نجل العودة في تغريدة إن "انتهاكات بسجن والده (63 عاما)"، أدت لمضاعفات صحية في سمعه وبصره.

وفي سبتمبر/أيلول 2017، أوقفت السلطات السعودية دعاة بارزين، وناشطين في البلاد، أبرزهم، سلمان العودة وعوض القرني وعلي العمري، بتهم "الإرهاب والتآمر على الدولة"، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية وإسلامية بإطلاق سراحهم.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 215237