الأردن يهتز ألمًا على وقع دماء "فتى الزرقاء"



الأناضول -
-رواد منصات التواصل، تداولوا مقطعا مصورا لفتى تعرض لاعتداء جسدي ببتر يديه وفقأ عينيه بدافع "الثأر" بمحافظة الزرقاء
- ناشطون دشنوا وسما على تويتر باسم "#جريمة_الزرقاء"، بات الأكثر تداولا في البلاد وطالبوا بإنزال أقصى العقوبة على الجناة
** مديرية الأمن العام الأردنية:

- مجموعة من الأشخاص اعترضوا طريق الفتى واصطحبوه لمنطقة نائية واعتدوا عليه بأدوات حادة
- الاعتداء وقع على إثر جريمة قتل سابقة قام بها أحد أقارب الفتى

** عاهل البلاد عبد الله الثاني:
- يأمر بتقديم كافة سبل الرعاية الصحية للفتى المصاب
- تابع عملية أمنية قادت إلى إلقاء القبض على الجناة
- شدد على ضرورة اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق المجرمين



استفاق الأردن، الثلاثاء، على دماء فتى تعرض لاعتداء وحشي بمحافظة الزرقاء (وسط)، ما استدعى تدخل عاهل البلاد الملك عبدالله الثاني، وسط حالة من الصدمة والغضب.

وتداول رواد منصات التواصل بالأردن، مقطعا مصورا لفتى يبلغ 16 عاما يجلس على جانب طريق في حالة إعياء شديد، إثر تعرضه لاعتداء جسدي ببتر يديه وفقأ عينيه بدافع "الثأر" في محافظة الزرقاء، وسط البلاد.

وعقب ساعات على تداول المقطع، أكدت مديرية الأمن العام الأردنية، في بيان، وصول الفتى إلى مستشفى الزرقاء (حكومي) بحالة سيئة، إثر تعرضه لاعتداء بالضرب وبتر في ساعدي يديه وفقأ عينيه.

وأوضح البيان أنه "تبين بعد الاستماع إلى أقواله أن مجموعة من الأشخاص (لم يحدد عددهم) قاموا باعتراض طريقه (الفتى) واصطحابه إلى منطقة نائية والاعتداء عليه بأدوات حادة، على إثر جريمة قتل سابقة قام بها أحد أقاربه".

جاء ذلك قبل أن تصدر مديرية الأمن بيانا لاحقا، تحذر فيه من إعادة تداول المقطع المصور لجريمة الزرقاء، وتعرض القائمين على ذلك للمسائلة القانونية.

فيما أمر عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني، بتقديم كافة سبل الرعاية الصحية للفتى المصاب، وتابع عملية أمنية قادت إلى إلقاء القبض على الجناة، وفق الموقع الإلكتروني للتلفزيون الرسمي.

وأفاد المصدر ذاته، أن عاهل البلاد شدد على ضرورة اتخاذ أشد الإجراءات القانونية بحق المجرمين الذين يرتكبون جرائم مروعة تكدر الأمن والاستقرار في الأردن.

فيما دشن مغردون أردنيون هاشتاغا (وسما) باسم "#جريمة_الزرقاء"، بات في غضون ساعات الأكثر تداولا في البلاد بمشاركة عشرات الآلاف، وطالبوا من خلاله بسرعة توقيف الجناة وإنزال أقصى العقوبة جراء اعتدائهم الوحشي على الفتى.

وصمم رواد منصات التواصل، صورة تعبيرية للفتى الأردني محني الرأس ومبتور اليدين، مدونين عليها آيات قرأنية أبرزها "وَلَا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلًا عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ ۚ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ (42)"، و"ثُمَّ قَسَتْ قُلُوبُكُم مِّن بَعْدِ ذَٰلِكَ فَهِيَ كَالْحِجَارَةِ أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً ۚ (74)".

فيما دعا مغردون عبر حساباتهم على "تويتر"، إلى ضرورة القصاص من الجناة علنًا وبنفس الطريقة التي عذبوا بها الفتى الصغير.

وغرد حساب باسم "عايدة العتيبي": "ما حدث في جريمة الزرقاء في الأردن مفجع ومعدوم الإنسانية، الاعتداء على طفل 16 عاما واختطافه".

فيما دون حساب باسم "رهف" عبر تويتر: "كسروا أحلامه وخربوا مستقبله عشان (من أجل) ثأر وغضب وحقد وغل لشيء ماله (ليس له) ذنب فيه".

وقال ناشط عبر حساب باسم "ماجد": "لا حول ولا قوة إلا بالله، جريمة بشعة جدا، قلوب لا تعرف الرحمة، لكن الله يمهل ولا يهمل".

بدوره، أشار نقيب المحامين الأردنيين، مازن إرشيدات، للأناضول، أن "المادة 335 من قانون العقوبات تنص على أن الإيذاء إذا أدى لبتر أو تعطيل عضو بالجسم، فإن العقوبة لا تزيد عن الحبس 10 سنوات".

فيما ذكر أستاذ علم النفس في جامعة اليرموك (حكومية) محمد صوالحة، للأناضول، أن جريمة فتى الزرقاء تستوجب إعادة النظر في قانون العقوبات، إلى جانب الاهتمام بتأهيل وتدريب الأسر على التنشئة الاجتماعية والصحة النفسية.

من جانبه، قال أستاذ علم الاجتماع والجريمة في جامعة مؤتة (حكومية) حسين محادين، للأناضول، إن تلك الجريمة تمثل تحولا خطيرا في أنماط الجرائم في الأردن، مشيرا إلى ضرورة رصد هذا التحول الفارق.

ولفت محادين أيضا إلى خطورة نشر مقطع مصور للحادث على منصات التواصل، مؤكدا أن ذلك يعد "توظيفا منحرفا للتكنولوجيا لما يسببه من رهاب ورعب اجتماعي" في البلاد.

وفي يوليو/تموز الماضي، أعلن تقرير لمديرية الأمن العام الأردنية، ارتفاع معدل الجرائم بنسبة 7.6 بالمئة في عام 2019، لتسجل 26 ألفا و521، بزيادة قدرها 1867 جريمة مقارنة بعام 2018 في البلاد.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 213005

Sarramba  (Tunisia)  |Mercredi 14 Octobre 2020 à 18h 21m |           
القبلية التي لازالت تعمل بعادات الجاهلية هي السبب الوحيد في هاته المأسات