الثورة تكشف مواطن اللّامبالاة التي نستبطنها

Jeudi 21 Mars 2019



Jeudi 21 Mars 2019
منجي المازني

ظلّت حادثة تسمّم ووفاة 15 رضيعا بمستشفى الرابطة بمفعول "السيروم" الفاسد حديث الساعة طيلة الأسبوع الفارط. وهي تستحق هذا الإهتمام وأكثر، باعتبارها كارثة وطنية بكل المقاييس. وفي تقديري فإنّ هذه النوعية من الحوادث يعود مصدرها الأساسي إلى أمرين إثنين :
فأمّا الأمر الأوّل فهو أنّ لوبيات المال والفساد لا تزال قائمة وتضرب بقوّة، وهي لا تزال تتحكّم في المشهد السياسي والاقتصادي والاجتماعي للبلاد في ظلّ شبه غياب لأغلب مؤسسات الدولة ومفاصلها. حيث لم تكف 8 سنوات من الثورة بما جاءت به من مظاهرات ومن احتجاجات ومن قوانين وإقرار تشريعات جديدة ضدّ الفساد من كبح جماح اللّوبيات المتنفّذة في البلاد منذ زمن الاستبداد. بل إنّ ما حدث كان هو العكس تماما حيث تمكّنت تلك اللّوبيات من مسايرة الثورة والتغلّب عليها في عديد المحطّات. لا بل وفرض أجندتها على كل الأطراف. فلقد تمكّنت تلك اللّوبيات ، لافقط، من إزاحة أغلب وزراء الصّحة (على سبيل الذكر لا الحصر) المشهود لهم بالكفاءة والنزاهة (سليم شاكر عبد اللطيف المكي سعيد العايدي،عماد الحمامي،عبد الرؤوف الشريف)، بل و كذلك من، إعادة كل من تمّ عزلهم من الفاسدين إلى سالف مراكزهم. وتجاه هذا الوضع لم تول الحكومات المتعاقبة ولا سيما ما بعد انتخابات 2014 العناية الضرورية للسيطرة على الوضع وإصلاح ما يمكن إصلاحه. حيث تركت كل وزير وحيدا في مواجهة كل من اللّوبيات والنقابات. فيما أنّه في غير مستطاع أيّ وزير، مهما علا شأنه، في ميدان العلم والمعرفة والخبرة والنضال، الصمود لوحده أمام لوبيات المال والفساد والنقابات والقصف اليومي لقنوات العار بغير مساندة معنوية ومادية من الحكومة ومن مختلف مؤسسات الدولة ذات الصلة بنشاط وزارته. لذلك لا بدّ من التفكير في إحاطة الوزراء المعنيين المستهدفين، والمعرضين للابتزاز إلى حد التصفية الجسدية (وفاة وزير الصحة سليم شاكر في ظروف غامضة)، بمن يحصّنهم من بين الكفاءات العلمية والرموز النضالية إضافة إلى مختلف مؤسسات المجتمع المدني حتّى يكونوا لهم عونا وسندا وحصنا قويا للوقوف بشموخ وإباء أمام كل الإغراءات والتهديدات الممكنة من طرف لوبيات المال والفساد. بما لا يجعلهم يتراجعون عن ثوابتهم فيلجئون إلى الاستقالة والانسحاب من ساحة المعركة بل على العكس من ذلك يزيدهم إصرارا على المضي قدما في سبيل الإصلاح والتغيير.


وأمّا الأمر الثاني، فهو نفسي واجتماعي في آن معا. ذلك أنّ ظاهرة الإهمال واللّامبالاة والاستهتار المتفشّية في المجتمع لم تأت من فراغ، بل إنّها قفزت إلى السطح بتشجيع وبدعم مباشر من أعلى هرم السلطة. وذلك بانتهاج ما اصطلح عليه بتجفيف منابع التديّن وتشجيع كلّ السلوكيات الدنيئة التي تميت القلب وتكرّس الإهمال واللّامبالاة. ففرض التبرّج والتعرّي الفاضح والمخل بالحياء من قبل أعلى هرم السلطة وتشجيع المتبرّجات الكاسيات العاريات ودعمهنّ معنويا وماديا من قبل رئيس الجمهورية يجعل من التبرّج والتعرّي أمرا مقبولا لدى عامّة الناس بل ومرغوبا فيه. وهو ما تترجمه بأمانة مقولة "وإذا كان رب البيت للدف ضاربا ... فشيمة أهل البيت كلهم الرقص". فإذا كان رئيس الدولة تغلب عليه سمات الإهمال واللاّمبالاة والاستهتار فسيكون الشعب بمثل تلك السمات ولو بعد حين.
يظلّ المواطن على مدى سنين طويلة يعاين بأمّ عينه من يعتبره قدوة، يتصرّف في البلاد ولا رقيب ولا حسيب عليه. لا يسأل عمّا يفعل ولا يحاسب عمّا يرتكبه من أخطاء ومن جرائم في حق البلاد والعباد، فتصبح أمنيته أن يكون مثله ومكانه دون رقيب ولا حسيب. ولعلّنا نتذكّر ما اقترفه الرئيس الحبيب بورقيبة في حقّ الشعب التونسي حين افتعل حرب بنزرت ليصنع منها انتصارا له وزعامة زائفة. وتسبّب في موت آلاف التونسيين. ولكنّه لم يحاسب على فعلته أو جريمته تلك. كما نتذكّر أيضا تجربة التعاضد الفاشلة سنة 1968 التي تسبّبت في إفقار آلاف العائلات التونسية ثمّ تملّص من مسؤوليته الثقيلة في ذلك بتحميلها كلّية إلى الوزير أحمد بن صالح وبذلك خرج هو من الورطة كالشعرة من العجين. كما أنّه نسج نفس السيناريو في ما عرف بأحداث الخبز حيث حمّل المسؤولية الكاملة إلى رئيس بلدية تونس حين قال كلمته المشهورة : " غلطوني ونرجعو كيف ما كنّا قبل الزيادات" (وكأنّ شيئا لم يقع بعد كلّ الخسائر البشرية والمادية)

ولمّا استولى بن علي على الحكم نهب من أموال الشعب عشرات الآلاف من المليارات بدون رقيب ولا حسيب. ومهّد الطريق لأقاربه وأصهاره للاستيلاء على مفاصل التجارة و السطو على أهمّ الصفقات التي درّت عليهم مبالغ طائلة. وقد حدث ذلك بدون مسائلة ومن غير حسيب ولا رقيب. فيما كان الشعب حينذاك يرزح تحت خط الفقر في ظروف مزرية وضنكة ومؤلمة. إنّ هذه التصرّفات اللاّمسؤولة التي ترشح بكل معاني اللاّمبالاة والاستهتار هي التي، بالتأكيد، جعلت السواد الأعظم من الناس يتمنّى أن تأتيه الفرصة لتفكّ عنه القيود فيتصرّف كما يحلو له بدون رقيب ولا حسيب. وفعلا جاءت هذه الفرصة على طبق من ذهب مع ثورة 17/14. حيث خرجت أغلب الجماهير الثائرة والغاضبة على الوضع القائم ورفعت شعار "الشعب يريد إسقاط النظام" ليس من أجل فرض الحرية وإحلال الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والانضباط بالسلم الاجتماعي ولكن من أجل رفع المساءلة عن الشعب كله مثلما كانت مرفوعة عن بورقيبة وعن بن علي وحاشيتهما. وهو ما يعني أن تتصرّف هذه الجماهير كما يحلو لها بدون رقيب ولا حسيب كما كان يتصرّف بورقيبة وبن علي.

ولقد كان لها ذلك، حيث تحرّرت هذه الجماهير من أغلب القيود ورفعت عنها المساءلة وذلك بفضل "بلطجة" النقابات الراعي الرسمي لكل مناورات التخلّص من الانضباط والمساءلة. فبفضل النقابات تمّ إرجاع كل من تمّ رفتهم من عملهم وإقالة كل من كان سببا في ذلك. وبفضل النقابات أيضا تمّ تعطيل إنتاج الفسفاط لعدّة سنوات والتسبّب في خسارة تقدّر بآلاف المليارات من المليمات. ومباشرة بعد الثورة تمكّن كل مواطن من التخلّص من القيود التي كانت مفروضة عليه وتحقيق مطالبه بدون مساءلة. فمن أراد بناء 4 طوابق بدون رخصة كان له ذلك. ومن أراد الانتصاب الفوضوي كان له ذلك. ومن أراد الانخراط في التجارة الموازية كان له ذلك أيضا. وبإمكان أبسط موظّف في الدولة أن يمتنع عن تسديد خدمة لمواطن ويقول له "ارجع غدوة... الريزو طايح" بدون أن يتعرّض للمساءلة. وكانت حادثة اصطدام الباخرة التونسية بأخرى قبرصية في أكتوبر 2018 دليلا واضحا على حالة التسيب التي أصبح عليها الشعب التونسي. حيث لم يكتف طاقم السفينة التونسية بما حصل (40 مليون دينار خسائر). بل خرج علينا عبر الإنترنت وإعلام التواصل الاجتماعي يتهدّد ويتوعّد. وكأنّه يقول لنا كفانا انضباطا واتركونا نتنفّس ونسترخي قليلا ؟؟؟ وكأنّ الناس مصطفّون في صفّ طويل ينتظرون دورهم في الاسترخاء والهروب من المساءلة.

وأخيرا وليس آخرا أجاز رئيس بلدية صفاقس لنفسه،هذه الأيام، شراء سيارة ب 160 ألف دينار ؟؟؟ بدعوى أنّ العملية مبوّبة في ميزانية 2019. وهو لعمري تطور ملحوظ في عالم الاحتيال واللاّمبالاة والاستهتار بالمال العام في زمن الثورة. فكأنّ المجلس البلدي أراد بذلك أن يقول للشعب الكريم 'إن كان بن علي يستولي على المال العام بدون مساءلة بقوّة الاستبداد، فإنّنا نقوم بذلك بقوّة القانون". ألا لعنة الله على الفاسدين في زمن بن علي وفي زمن الثورة. البلاد يتهدّدها الإفلاس وهم لا يتورّعون عن نهب البلاد والعباد! فكيف ستتحقّق عندئذ التنمية التي يطالب بها الشعب ؟ يا ملحَ البلد من يُصلح الملحَ إذا الملحُ فسد ؟ لذلك ندرك لماذا تأخّرت التنمية. لأنها مرتبطة بمدى تفاعل الشعب مع محاربة ظاهرة التسيّب واللاّمبالاة. إذ لا يمكن للوبيات الفساد أن تنجح في تخريب اقتصاد البلاد إذا لم تجد حاضنة شعبية. والحل في تقديري يستوجب تنظيم مؤتمر في الغرض والخروج بحلول جذرية للقضاء على ظاهرة التسيب واللاّمبالاة أو على الأقل التقليل من خطرها وضررها.


  
  
     
  
festival-fd39810770efd337c0b2156c720b9c2f-2019-03-21 10:57:30






5 de 5 commentaires pour l'article 179095

Mandhouj  (France)  |Vendredi 29 Mars 2019 à 14h 42m |           
Mandhouj (France) |Vendredi 29 Mars 2019 à 10h 23m |
الحرب على الفساد ، هي بالاساس حرب على آليات تمكن من الفساد .. هي حرب على مناخ المعاملات التي تستشري فيها الرشوة و المحسوبية ، و المعارف و المصالح المشتركة بين السياسي و رجل الأعمال ، حتى لدرجة البيع أو الاستلاء على الملك العام ، و تهريب العملة الصعبة ، و العبث حتى بحياة الناس و بي صحتهم .. هي حرب على وضع أصبح الفساد جزءا منه و في آن واحد يحمي السياسي الذي مكن لذلك الوضع .. الحرب على الفساد هي حرب على الحرب الموجودة بين لوبيات الفساد نفسها ..
إذا الأمر معقد .. و بدون إمكانيات مادية و هيئة مستقلة لها القدرة على السائس نفسه (حكم مضاد محمي بالدستور) .. الحرب على الفساد ستكون نوع من البيع و الشراء .. ثم الحرب على الفساد يجب حمايتها من الإستغلال السياسي .. لذلك يجب آليات مراقبة ديمقراطية و إجتماعية عبر جمعيات المجتمع المدني .. حتى تكون هناك شبكة كاملة منخرطة في الحرب على إرهاب المال و الأعمال .. و هنا يمكن أن نضمن الشفافية .. الكلام يطول .. و الاستفاقة النوعية ضرورة يا أولاد و بنات بلادي
.. قاعدة ، في تونس: إما أن توافق أو تنافق أو تفارق ، يجب أن تموت .. لا يمكن بناء نهضة مجتمع و هذه القاعدة هي التي تدير المعاملات و العلاقات ، الاجتماعية ، السياسية، البنكية، الاستثمارية،...

عهد المافيا و الفساد لم يولد مع بن علي هذا معروف للجميع .. لكن مع الأسف في عهد بن علي تحولت تونس ، من وضع الحزب هو الدولة و الدولة هي الحزب ، إلى المافيا هي الدولة و الحزب في آن واحد .. في عهد بن علي الخوصصة ، كانت تعني الاستلاء على ملك الدولة بالدينار الرمزي في بعض الأحيان .. و لم تسلم من ذلك حتى الثروات الباطنية .. و هذا شيء نعرفه كلنا .. ماهي أول إستحقاقات الثورة إذا ؟ إذا نستفيق ننهض !

بن علي هرب

Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Samedi 23 Mars 2019 à 10h 48m |           
الرجاء ايجابيــــــــات لمستقبل الأجيـــــــــــال القادمة...أين المشاريـــــع التي تحدثوا عنها اذا كانت الرغبة خدمـــــــــــة الشعب...…

أين النيابة العمومية وأين القضاء....💰🤚🏿🗣

ومن المسؤول عن هاته العراقيل ...أو نعترف بكثرة الإخللات وتحمل كل التبعات وتستقيل الحكومات والوزراء المسؤولين على الأمن والسياحة و الصحة لعدم التنسيق في تبادل المعلومات في بلد يحارب الإرهاب والإضرابات والإعتصامات والإحتجاجات
….ومـــــــــــافيـــــــــات تخريـــــــــــب الإقتصـــــــــــــــاد
رجعنا الى الجادة و أتينا متأخرين يا سادتي لكن …..
هل يعاد للشباب الأمل
🛠🛠🛠🛠
...لا بد من كشف المستــــــــــور..والمقبـــــــور حتى تتضح الأمـــــــــور

MOUSALIM  (Tunisia)  |Samedi 23 Mars 2019 à 10h 11m |           
شكرا جزيلا أخي منجي ولكل فرسان الحرف والكلمة على هذا الموقع . تحياتي .

Mongi  (Tunisia)  |Vendredi 22 Mars 2019 à 16h 28m |           
تحية إلى أخي مسالم

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 21 Mars 2019 à 21h 39m |           
مقال يدمي القلوب الضعيفة وبمثابة صيحة فزع وصفارة انذار لانقاذ ما يمكن انقاذه من مبادئ سامية وزرعها من جديد في الناشئة والبالغين على السواء في ثورة ثقافية يتجند لها الجميع كل من موقعه خصوصا بالفنون وفي كل المواقع الاعلامية والتواصل الاجتماعي وحتى رصد الجوائز لذلك . وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ
بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ ۚ وَأُولَٰئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ تَفَرَّقُوا وَاخْتَلَفُوا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْبَيِّنَاتُ ۚ وَأُولَٰئِكَ لَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ (105) سورة آل عمران





En continu


الاثنين 20 ماي 2019 | 15 رمضان 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
20:51 19:26 16:06 12:23 05:07 03:20

21°
20° % 30 :الرطــوبة
تونــس 17°
5.1 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
20°-1728°-1821°-1625°-1627°-17














Derniers Commentaires