المرزوقي : مرسي في زنزانته يدافع عن شرفكم



نصرالدين السويلمي

التحفظ السياسي ،التحفظ الحزبي ، التحفظ الايديولوجي ،التحفظ العربي ،التحفظ الاقليمي ، التحفظ التكتيكي ،التحفظ التموقعي ، التحفظ المصلحي ..كل هذه التحفظات وغيرها تقتضي ان لا يجاهر المرزوقي بانتصاره للرئيس الاسير محمد مرسي ، حزمة من التحفظات الطويلة العريضة ضرب بها المرزوقي عرض الحائط حين اختار الانحياز الى الحق الضعيف على حساب الباطل القوي المتغطرس ، نكّست علمانية المرزوقي اعلامها وهدّأت من خلجاتها اجلالا لحق الرئيس الاسلامي ، خيّر رئيس تونس السابق التخندق مع صوت الشعب المُصادر وأعرض عن ميزان القوى بل وكفر بها ، حالة من العناد الكاميكازي تلك التي جنح اليها الرجل وقرر من خلالها تحدي شبكات المال "المنفّط" ومراكز القرار العالمي التي تنكرت للرئيس المنتخب وانحازت لزعيم الانقلاب الدموي ، تمترس المرزوقي بالأخلاق السياسية في عالم يسوده الفجور السياسي وطالب بحق مرسي في الحكم بينما فشل غيره في المطالبة بحق مرسي في الحياة ، يفعل الرجل كل ذلك وهو على علم بان الوقوف الى جانب مرسي المسجون المعزول المترنح بين الحياة والموت سيكلفه الكثير خاصة اذا علمنا ان خصوم الرئيس الشرعي هم ارباب المال والجاه في العالم العربي بل في العالم باسره .

في ظل سطوة الباطل وغلبة المال وانحصار ارادة الشعوب وتغوّل الثورات المضادة وانكفاء الثورة الام "سبعطاش" وتدمير ربيباتها "يناير ، فبراير .." في ضل قرارات تبدو صدرت من واشنطن وبروكسل وموسكو وطهران والرياض وابو ظبي .. تهدف الى طي صفحة الثورات والانتهاء من تجربة الحرية الصاخبة والعودة الى الدكتاتورية الهادئة ، أمام انكماش الشعوب وانسحابها لصالح الثورات المضادة ، ثم وامام قراره البقاء في حلبة الصراع السياسية والرهان على البلدي والبرلماني والرئاسي وما يعنيها من متطلبات ومناورات ، امام كل ذلك يصر المرزوقي العنيد على لعب ورقة الشعوب المتراجعة ويلقي بجميع بيضه في سلة ديسمبر -يناير - فبراير ، يواصل العنيد استفزاز القوى الخليجية والعربية والدولية حين يمضي في انتصاره للضحية التي يكرهونها ، يمارسون عليها التشفي ، يسخرونها مكبا لساديتهم.

لقد فعلها المرزوقي سابقا والقى بالحسابات والتوازنات الى الجحيم حين شهّر بسفاح رابعة وحين سمى ماخور النفط واغلظ له ولم يخجل من عقاله ولا من عياله ، ويفعلها اليوم بعد ان شطب الحذر السياسي من اجندته ورفض ان يستجيب الى موازين قوى اطرافها السيسي واولاد زايد ، لعله يصر على الانحياز الى الحرية الملقاة في غرف العناية المركزة او لعله يحنو على توابيت الحق وجثامينه بدل الانحناء لأثداء الباطل المنتعشة وألاياه المنتفخة .

يبدو ان الرؤساء الذين دخلوا القصور بإرادة الشعوب بعد عقود من ارادة الدبابات أقرب الى بعضهم من الارحام الايديولوجية المترنحة ، او ربما هي رمزية الرئيس الديمقراطي الاول لا يفقهها الا الرئيس الأول ..كيفما كانت دواعي انتصار الرئيس السابق للرئيس الشرعي ، فان المرزوقي اختار مرة اخرى ان يجاهر بانتمائه للحق الاسير دون أي اعتبار للباطل الطليق ..مرسي في زنزانة يدافع عن شرفكم .


*تدوينة الدكتور المرزوقي
"كل الأخبار عن ظروف اعتقال الرئيس محمد مرسي دلالة على الحقد الأعمى الذي يدفع بجلاديه الى منع الزيارات أكثر من أربع سنوات وحرمانه من أبسط حقوق السجين وخاصة دلالة على خسة ووضاعة لم نعرفهما من قبل في إدارة الصراع السياسي .
اليوم هناك أخبار قد تعدّ الرأي العام لامكانية توفيه نتيجة القهر والحرمان والاهمال وحتى الغذاء القاتل ببطء.
لا فائدة في التوجه لأناس فقدوا أبسط مفاهيم الشرف والشهامة . ما أنا متأكد منه أنهم إن افلتوا من محاكم الأرض فلن يفلتوا من محكمة السماء.
محمد مرسي هو اليوم فاضح دناءة الثورة المضادة التي أجهضت ثورة سلمية ديمقراطية انسانية ولكنه أبضا رمز صمود الأحرار .
لا تنسوا ابدا محمد مرسي . هو في زنزانته يدافع عن شرفكم"

Commentaires


8 de 8 commentaires pour l'article 144043

Kamelwww  (France)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 14h 50m |           

يبدو أن الدكتور المرزوقي سيتسبب في آلاف الجلطات الدماغية لكل من يحقدون على مرسي ويمجدون السفاح السيسي.

المرزوقي يتمتع بخصائل عدة، لكن أهمها هو قول الحق... وهذا طبعا يحدث نزيفا كبيرا في الأدمغة الرجعية التي هي أصلا مريضة.

من خلال الأزمة الخليجية بات جليا أن هناك إتجاهان لا ثالث لهما: من ينتصرون إلى الحق والديموقراطية، وفي المقابل أصحاب العقول المتخلفة الذين يقفون مع آل جهلان والسيسي وحفتر.




Bensa  (France)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 12h 02m |           
M marzougui ; avez vous des nouvelles du libyen m Bagdadi mahmoudi que vous avez vendu aux islamistes libyen et au quatar.
Allez y faites quelques choses pour vos familles à kebeli qui s'entrutent c'est mieux pour vous

Hechmi  (Tunisia)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 09h 24m |           
المرزوقي يبقى القامة التي لا تنحني ولا تنافق ولا تهادن ولا تخشى قول كلمة الحق ذلك الرجل الذي شرف تونس في كل المحافل الدولية والذي ينتصر للحق وللمظلمين فوفقه الله

Mnasbad  (Tunisia)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 08h 18m |           
هذا الرجل الانسان في وقت عزت فيها الرجولة والانسانية اقول له لا مكان في هذا الزمن للانسانية والشجاعة لقد ارادو تحطيمك من خلال اعلام العار ولكنك صامد لم تتبدل نحن نعيش زمن دليلك ملك

Jjjcc  (Jamaica)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 04h 39m | Par           
Les interets des Tunisiens et de notre pays est plus important que les valeurs de markzou. C est un article pour des bebes ou quoi.

Hamedmeg  (Tunisia)  |Mercredi 14 Juin 2017 à 00h 05m | Par           
أحذرو المعتوه فليس أمامه ما يخسره، حقده الأعمى أعمى بصيرته ، هو يسبنا أينما مر وخصوصا عندما يمر في الإعلام القطري

MENZLY  (Canada)  |Mardi 13 Juin 2017 à 23h 59m |           
فك الله أسر الشريف محمد مرسي و لعنة الله على الخائن الغدار و القاتل السيسي ! و أعلى الله شأن الدكتور الشهم المنصف المرزوقي و الخزي و الذل لأعدائه .. أعداء الكرامة و الحرية

Titeuf  (Switzerland)  |Mardi 13 Juin 2017 à 23h 27m |           
@Ali Bouaziz
Il faut que tu consultes un psy, c'est urgent