التكتل والتيار والجمهوري يطالبون الرئاسة برفع اليد عن القضاء



وات - تجمع أنصار وقيادات أحزاب التكتل والتيار والجمهوري بشارع باريس بالعاصمة في وقفة احتجاج ضد التدابير الاستثنائية التي أقرها رئيس الجمهورية قيس سعيد ، والمسار السياسي الذي طرحه لتعديل الدستور وتنظيم انتخابات في أفق 17ديسمبر2022.
مئات المحتجين رددوا شعارات مناهضة لسعيد، معارضين ما أسموه وضع يده على المرفق القضائي واحتكار كل السلطات.

وقال زياد الغناي القيادي بحزب التيار الديمقراطي في تصريحات لوكالة تونس افريقيا للأنباء ان قيس سعيد لايريد تشريك هذه الأحزاب في مسار الإصلاح وبناء الدولة الجديدة، مؤكدا أن فردانية الحكم ستنتهي حتما بسقوط النظام. واعتبر أن تونس تسير نحو ديكتاتورية جديدة تعود بها الى مربع الاستبداد ، ومن الضروري التصدي بكل الوسائل السلمية لمشروع قيس سعيد السياسي


من جانبه اعتبر الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي أن قرار منع التجمعات هو قرار جائر يعبر عن نوايا رئاسية بضرب حرية التعبير وانزلاق خطير نحو دولة الاستبداد في شخص قيس سعيد ، مشيرا إلى مناهضة المشروع الغامض لرئيس الجمهورية أصبح واجبًا وطنيًا على كل نفس ديمقراطي في البلاد

وبين بأن ما يفعله قيس سعيد يذكر التونسيين بسياسات الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي ، إضافة إلى أن سعيد فشل في وضع سياسات تنقذ تونس من الازمة الاقتصادية والاجتماعية الحادة التي تعيشها.

يشار إلى أن قوات الأمن استعملت الغاز المسيل للدموع بشارع محمد الخامس لتفريق محتجين كانوا يحاولون المرور عنوة إلى شارع الحبيب بورقيبة متهجمين على عناصر الشرطة.

وقد كونت قوات الامن جدارا مانعا أمام المحتجين وهم يحاولون العبور من محمد الخامس إلى شارع الحبيب بورقيبة بالعاصمة ، وسط هتافات تدين استعمال القوة من قبل القوات الأمنية
وتوافد مئات المعارضين للإجراءات الاستثنائية التي أقرها رئيس الجمهورية قيس سعيد على الشارع الرئيسي الحبيب بورقيبة والأنهج المتفرعة عنه رافعين شعار "دستور ، حرية ، كرامة وطنية "


ووصف المحتجون رئيس الجمهورية قيس سعيد بالمستبد ، أمام توجيهات من قوات الامن عبر مكبرات الصوت للابتعاد عن مداخل الشارع الرئيسي.

واعتبر القيادي السابق في حزب النهضة عبد الحميد الجلاصي عملية منع المتظاهرين من الاحتشاد بشارع الحبيب بورقيبة تعبيرا جديدا من تعابير الدكتاتورية التي يمارسها رئيس الجمهورية قيس سعيد مضيفا أن الوضع الوبائي ليس سوى تعلة يتعلل بها بقطع الطريق على الرافضين مسار 25 جويلية.

وبين الجلاصي في تصريح لوكالة تونس افريقيا للأنباء أن قيس سعيد هو مشروع مستبد ، انقلب على المؤسسات الشرعية للدولة التونسية ويريد تأسيس نظام يقوم على سلطة الفرد المطلقة وإقصاء كل الحساسيات الفكرية من الفعل السياسي.

وقد توافد مئات مناصري حركة النهضة ومواطنون ضد الانقلاب على شارع الحبيب بورقيبة حيث ضيقت عليهم القوى الأمنية التحرك في كل من الشارع الرئيسي وشارع محمد الخامس وشارع باريس.

وقد بدا شارع الحبيب بورقيبة في حدود الواحدة ظهرا خاليا إلا من رجال الأمن وبعض الصحفيين وراكبي عدد قليل من الدراجات النارية فيما قامت رجال الشرطة بإيقاف بعض المارة عن دخول الشارع وطلب مرورهم عبر طرقات أخرى غيره لبلوغ وجهاتهم.
ووسط مراقبة حذرة تتحرك عشرات الفرق الأمنية وسط و في محيط شارع الحبيب بورقيبة مغلقة كافة منافذ الشريان الرئيس لوسط العاصمة من أنهج وأزقة، بعد أن نفذت عمليات تفتيش على الداخلين الشارع منها.



Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 239511

Mnasser57  (Qatar)  |Samedi 15 Janvier 2022 à 09h 34m |           
ثورة ثورة حتى النصر