رئيس الحكومة خلال اجتماع أمني: التحركات الليلية غير بريئة ولا مجال لبث الفوضى



باب نات - أشرف رئيس الحكومة هشام مشيشي اليوم الثلاثاء 19 جانفي 2021 بقصر الحكومة بالقصبة على اجتماع مع القيادات الأمنية العليا بوزارة الداخلية.

ووفق بلاغ للقصبة, استمع رئيس الحكومة إلى عرض حول الوضع الأمني الحالي واستعدادات مختلف الأسلاك الأمنية في مختلف مواقع التراب التونسي، خاصة مع تواتر أحداث التخريب والعمليات الاجرامية التي شهدتها عدة مناطق خلال الثلاث ليالي الفارطة، ونفذها عدد من المنحرفين واستهدفوا من ورائها العديد من المحلات والأملاك الخاصة والعامة وأخلّت بأمن التونسيات والتونسيين.


وحيا رئيس الحكومة بهذه المناسبة مجهودات أبناء المؤسسة الأمنية الغيورين على أمن وطننا، وأمن المواطن التونسي والذين يبذلون جهودا مضاعفة من أجل فرض الأمن والنظام.

وأكّد رئيس الحكومة هشام مشيشي أن أعمال النّهب والسرقة والإعتداءات على الممتكات الخاصة والعامة لا تمت بصلة للتّحركات الاحتجاجية، والتعبيرات السلمية التي يكفلها الدستور والتي نتفهّمها ونتعامل معها بالحوار الجاد والبحث، بالتعاون مع شركاءنا الإجتماعيين عن الحلول الكفيلة بالإستجابة لتطلّعات التونسيات والتونسيين.

وشجب هشام مشيشي كل دعوات الفوضى التي تروج على صفحات التواصل الاجتماعي لبث الفوضى والاعتداء على المؤسسات الدستورية، مؤكّدا على مجابهتها والتصدي لها عبر القانون.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 218996

Sarramba  ()  |Mardi 19 Janvier 2021 à 20h 13m |           
ليسوا ب "منحرفين" بل مرتزقة ممولة بفعل فاعل... من هو الفاعل؟؟؟؟؟؟؟؟؟ الحزم، الحزم، الحزم، يا مشيشي... ولا عاش في تونس من خانها