"المنتدى التونسي للسيادة الوطنية" يعلن تشكيل حركة فكرية ثقافية لـ"دعم الاستقلال الحقيقي للبلاد"



وات - أعلن "المنتدى التونسي للسيادة الوطنية"، اليوم الثلاثاء في ندوة فكرية انتمت بالعاصمة، عن تشكيل حركة فكرية ثقافية لدعم ما أسماه بـ"الاستقلال الحقيقي" للبلاد في علاقاتها مع الخارج وخاصة الدوائر المالية و"الاستعمارية" الساعية الى السيطرة على ثروات البلاد وقدراتها.

وقال الدكتور كمال الساكري عضو المنتدى إن حصيلة عشر سنوات من الحكم منذ سنة 2011 تبرز توجها "نحو مزيد الارتباط بالدوائر العالمية والاوروبية الساعية للهيمنة على البلاد سياسيا واقتصاديا وتكنولوجيا" والاستحواذ على الحريات المكتسبة، وهو ما يدعو، وفق تعبيره، الى تنشيط حركة فكرية وثقافية تكون بمثابة "حركة وطنية ثانية" تخلص البلاد من التبعية للخارج وللوبيات و"منظومة النهب".
واستبعد رئيس "المنتدى التونسي للسيادة الوطنية" النفطي حولة احتمال انخراط المنتدى في النشاط السياسي، لكنه قال إن السياسيين يمكن لهم أن يلعبوا دورهم على أساس ما يدعو إليه المنتدى من حفاظ على استقلال قرار الدولة وحماية سيادة البلاد وثرواتها.


وأكد بدرالدين القمودي النائب بمجلس نواب الشعب ورئيس لجنة الاصلاح الاداري ومكافحة الفساد أن حالة التداين الكبيرة التي أصبحت عليها البلاد يمكن معالجتها بإحكام سياسة مكافحة الفساد والتصرف في المؤسسات العمومية والثروات الوطنية وهو ما يمكن أن يجنب البلاد الاقتراض من الخارج.
وتضمنت الندوة قراءات تحليلية من جمال الدين العويديدي " حول الأزمة الاقتصادية وعلاقاتها بالسيادة الوطنية" وسهيل بيوض حول "تهميش قوى للتجربة الانتقالية في تونس (الاتحاد الأوروبي نموذجا) ودور الجمعيات المشبوهة التي غزت الساحة التونسية" وكمال الساكري حول "حصيلة الثورة التونسية وكيفية تجاوز الصعوبات".
كما تضمنت قراءات مماثلة من عماد وضور حول " كلفة الانتاج ووفرة المنتوج والأرقام المغلوطة التي تؤثر على تقييم الواقع الصحيح لمنظومة دعم سياسات الخزن والتوريد العشوائي وخطر معاهدة الاليكا" ومن رئيس المنتدى "قراءة في عشرية ما بعد انتفاضة 17 ديسمبر 2011" ومن بدر الدين القمودي حول "" دور الفساد في عرقلة الانتقال الديمقراطي وكشف آخر مستجدات عدد من ملفات الفساد".

أخبار "وات" المنشورة على باب نات، تعود حقوق ملكيتها الكاملة أدبيا وماديا في إطار القانون إلى وكالة تونس افريقيا للأنباء . ولا يجوز استخدام تلك المواد والمنتجات، بأية طريقة كانت. وكل اعتداء على حقوق ملكية الوكالة لمنتوجها، يعرض مقترفه، للتتبعات الجزائية طبقا للقوانين والتراتيب الجاري بها العمل

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 218638

Sarramba  (Nigeria)  |Jeudi 14 Janvier 2021 à 10h 14m |           
بادرة طيّبة وشجاعة، لكن العالم كله يعلم أنّه لا وجود لإستقلال كامل لأي دولة، و أوّلها الولاياتم المتحدة... فالدّول العميقة والّوبيات وتضارب المصالح والّذين يتحكّمون في الثّرّوات والأموال ، وخاصة الفقر يحولون دون ذالك منذ أنزل الله آدم وحواء فوق الأرض:"قَالَ آهْبِطُواْ بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ". ولهذا ننصح أصحاب هته المبادر أن يكرّسوا عملهم على الطّلب بنشرٍ رسمي وكامل لوثيقة "الإستقلال" والعمل على تقليص هيمنة المستعمر الأبدي وفضح مآمراته،
وعمالة الخونة من حزب فرنسا والموالين لأسيادهم
وبالله التوفيق

Sarramba  (Nigeria)  |Jeudi 14 Janvier 2021 à 10h 10m |