بمناسبة زيارة الغريبة: إسرائليون يزورون المنزل الذي أغتيل فيه أبو جهاد

Lundi 10 Juin 2019



Lundi 10 Juin 2019
باب نات - طارق عمراني - نشر موقع قدس نت الفلسطيني مقالا تحت عنوان وفد اسرائيلي يزور موقع اغتيال أبو جهاد في تونس قال فيه بأن وفدا إسرائيليا قد زار المنزل الذي وقع فيه إغتيال القيادي في حركة فتح خليل الوزير المعروف ب "أبو جهاد" سنة 1988.
و بحسب المقال فإن القناة 12 العبرية قد كشفت النقاب عن أنّ وفدًا إسرائيليًا زار تونس في الأيام الأخيرة لإحياء أحد الأعياد اليهوديّة هناك، بعد أنْ أفسحت هذه الدولة الشمال أفريقية المجال للإسرائيليين بزيارتها مرّةً واحدةً في العام، وعلى نحوٍ خاصٍّ لليهود من أصولٍ تونسيّةٍ، وبالتحديد إلى مدينة جربة، كما قال التقرير الذي بثته القناة العبرية.

اقرأ أيضا: توضيح من الداخلية حول خبر زيارة إسرائيلين لمنزل أبو جهاد


رينا متسليح (61 عامًا) الصحافيّة الإسرائيليّة استغلّت هذه الفرصة للمشاركة في هذه الزيارة باعتبارها يهوديّة من أصول تونسيّة، ووثقت هذه الرحلة في تقرير تلفزيوني تم عرضه في نشرة الأخبار المركزيّة، لافتة إلى أن هذه الزيارات الإسرائيليّة إلى تونس هي جزء من السياسة التونسيّة في الانفتاح على العالم الخارجي، بسبب الوضع الاقتصادي الصعب الذي تعيشه البلاد، والرغبة بتحسين السياحة الخارجيّة وزيادتها، وبناء على ذلك، شددت متسليح في تقريرها، على أن تونس باتت تسمح بزيارة الإسرائيليين مرة واحدة في العام على الأقل، على حد تعبيرها.
و أضاف المقال بأن متسليح تقابلت مع وزير السياحة التونسي رونيه طرابلسي الذي تحدث عن هذه الرحلة، فهو يهودي أساسا، ومحاط بمئات الإسرائيليين من السياح الذين يأتون إلى تونس بجواز سفر إسرائيلي، حيث ألقى كلمة في المكان أمام الإسرائيليين الزائرين، ولكنّه امتنع عن الإدلاء بحديث صحافي للقناة العبرية، كما شددت المراسلة الإسرائيليّة.

وقالت متسليح في التقرير الذي تم عرضه على الصفحة الرسميّة للقناة في موقع التواصل الاجتماعي (فيسبوك) وأيضًا على قناتها في (يوتيوب)، قالت إن الحافلات التي تقل السياح اليهود الذين يأتون إلى تونس تحاط بإجراءات أمنيّة مكثفة من الأجهزة الأمنيّة التونسيّة، بما في ذلك توفير كلاب أمنيّة لتعقب الأثر، وتوفير مزيد من الحماية والاحتياطات، مع العلم أن عدد الإسرائيليين الذين يزورون تونس سنويًا هو الأكبر هذا العام منذ اندلاع الثورة التونسية في عام 2011، على حدّ قولها.
وكشفت الصحافية الإسرائيليّة النقاب عن أن بعض اليهود الإسرائيليين الذين يزورون تونس يحضرون لرؤية منازل ذويهم قبل أن يهاجروا منها، ويذهبوا إلى إسرائيل، وبعضهم استطاع الحديث باللغة العربيّة ذات اللهجة المحليّة التونسيّة، لأنّهم يسمعونها من أجدادهم وجداتهم المقيمين في إسرائيل، كما قالت.
بالإضافة إلى ذلك، أوضحت متسليح أنّه في الوقت الذي يبدو فيه صعبا أن يعثروا اليوم على قبور أجداد آبائهم الذين ماتوا في تونس قبل عشرات السنين، فإن العودة إلى منازلهم الأساسية تبدو مسألة سهلة جدا، فالسكان التونسيون المحليون يساعدون اليهود الزائرين للتعرف على أماكن منازلهم في تونس، على حدّ قولها.
وقالت يردينة دهان يهودية من بلدة رمات غان وسط الدولة العبريّة إن والدتها تحدثت لها كثيرا عن مدينة جربة التونسية، وقد أتينا هنا للتعرف على جذورنا في تونس، أنا متأثرة جدا بهذه الزيارة، من ناحيتها تحدثت ماري كروكوس باللهجة عينها وقالت للقناة العبرية: إننّي في البداية شعرت بالخوف من زيارة تونس، لكني حين رأيت البلاد تبدد كل الخوف، طبقا لأقوالها.
أما إيريس كوهين المرافقة السياحية للوفد الإسرائيلي فقالت إن هناك زيادةً في أعداد اليهود الإسرائيليين الراغبين بزيارة تونس في السنوات الأخيرة، وهناك زيادة غير عادية في حجم الزائرين، مضيفة: أذكر في سنوات سابقة كَم كنت أحاول إقناع بعض المُسّنين اليهود من أصول تونسيّة لزيارة تونس، لكنّي اليوم بت أنظم رحلات دوريّة من إسرائيل إلى تونس من الجيلين الثاني والثالث، اليهود يأتون مع الأبناء والأحفاد لزيارة تونس، قالت كوهين.
وختم المقال بالإشارة إلى أنه علاوة على ذلك، فقد كشفت الصحافيّة الإسرائيليّة في تقريرها عن أن الزيارة تشمل زيارة البيت الذي قام عملاء الموساد الإسرائيليّ فيه باغتيال القيادي الفلسطيني خليل الوزير (أبو جهاد)، (16.04.1988) مُشددة على أن المُرافق السياحي تكلّم بصوت خافت عن الموضوع كي لا يُثير حفيظة التونسيين.




  
  
     
  
cadre-bf6a412f1cc3719d53d6a4a83fc3fa43-2019-06-10 10:57:50






2 de 2 commentaires pour l'article 183647

Essoltan  (France)  |Lundi 10 Juin 2019 à 20h 32m |           
Les visiteurs Israéliens ont bien partagé la table de RAMADAN avec les Djerbiens et s'ils ont visité certains quartiers où ils ont vécu à Tunis ou la Goulette ca jamais été un danger pour la Tunisie .
S'ils n'aiment pas la Tunisie croyez-moi ils ne mettront pas les pieds sur son sol GÉNÉREUX .
Je côtoie beaucoup de Juifs Tunisiens à Paris et croyez-moi ils meurent d'envie d'y retourner vivre en Tunisie .
Notre combat est contre le SIONISME qui est tient grâce aux puissances occidentales donc c'est un combat pas simple CHERS COMPATRIOTES ...

Ahmed01  (France)  |Lundi 10 Juin 2019 à 10h 10m |           
حكومة الشاهد والنهضة تجاوزت التطبيع مع الكيان الغاصب لفلسطين إلى مرحلة التنسيق
وقد فاقت في جرأتها النظام السابق الذي اكتفى بمكتب اتصال في إحدى السفارات...النهضة اعترضت على مبدإ التجريم بحجج أوهى من خيوط العنكبوت
يدكرنا هذا بمواقف التودد الذي أبداها الرئيس الإخواني في مصر للكيان ورئيسه وهي مواقف تقدمت بكثير على مبارك وحتى السيسي...وهذا ثابت لا ينفع معه إنكار صاحب المقال أو أتباع الإخوان في هذا الموقع وغيره





Special can 201
Groupe A
  Pts J G N P DB
Egypte 3 1 1 0 0 3
Ouganda 3 1 1 0 0 2
RD congo 0 1 0 0 1 -2
Zimbabwey 0 1 0 0 1 -3
Groupe B
  Pts J G N P DB
Nigeria 3 1 1 0 0 1
Guinee 1 1 0 1 0 0
Magagascar 1 1 0 1 0 0
Burundi 0 1 0 0 1 -1
Groupe C
  Pts J G N P DB
Senegal 3 1 1 0 0 2
Algerie 3 1 1 0 0 2
Kenya 0 1 0 0 1 -2
Tanzanie 0 1 0 0 1 -2
Groupe D
  Pts J G N P DB
Maroc 3 1 1 0 0 1
Cote d'ivoire 3 1 1 0 0 1
Afrique du Sud 0 1 0 0 1 -1
Namibie 0 1 0 0 1 -1
Groupe E
  Pts J G N P DB
Mali 3 1 1 0 0 3
Tunisie 1 1 0 1 0 0
Angola 1 1 0 1 0 0
Mauritanie 0 1 0 0 1 -3
Groupe F
  Pts J G N P DB
Benin 0 0 0 0 0 0
Cameroun 0 0 0 0 0 0
Ghana 0 0 0 0 0 0
Guinee-Bissau 0 0 0 0 0 0
Quarts de Finale
- - - - -
- - - - -
- - - - -
- - - - -
Demi Finale
- - - - -
- - - - -


En continu


الثلاثاء 25 جوان 2019 | 21 شوال 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
21:09 19:44 16:14 12:29 05:00 03:05

22°
34° % 83 :الرطــوبة
تونــس 18°
1.5 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
34°-1833°-2434°-2434°-2435°-24







Derniers Commentaires