تونسيون يدعون إلى تخصيص "يوم وطني لمناهضة الصهيونية"



الأناضول - تونس/ شيماء المناعي -

خلال وقفة بمناسبة الذكرى 35 للاعتداء الإسرائيلي على مقر منظمة التحرير الفلسطينية جنوب العاصمة تونس



طالب تونسيون، الخميس، سلطات بلادهم، بتخصيص "يوم وطني لمناهضة الصهيونية"، في إشارة إلى الاحتلال الإسرائيلي بفلسطين.

جاء ذلك خلال وقفة احتجاجية، نظمها عشرات التونسيين، في شارع الحبيب بورقيبة، وسط العاصمة تونس، لإحياء "الذكرى الـ35 لعدوان الكيان الصهيوني على تونس، ومنظمة التحرير الفلسطينية".

ففي 1 أكتوبر/ تشرين الأول 1985، هاجمت طائرات إسرائيلية مقر منظمة التحرير الفلسطينية، بمنطقة حمام الشط جنوب العاصمة تونس، وأوقعت عشرات القتلى من التونسيين والفلسطينيين.



ورفع المشاركون في الوقفة، العلم الفلسطيني، كما رددوا شعارات عديدة، بينها: "مقاومة مقاومة.. لا صلح لا مساومة"، الشعب يريد تجريم التطبيع"، "السيادة الوطنية هي جوهر القضية".

وقال أمين عام التيار الشعبي (ناصري لا نواب له) زهير حمدي: "نطالب السلطات التونسية، بتخصيص يوم 1 أكتوبر، من كل سنة، يوما وطنيا لمناهضة الصهيونية، ففي ذلك دعم للقضية الفلسطينية".

وأضاف حمدي للأناضول: "تونس تأذّت في الكثير من المحطات من الكيان الصهيوني، حيث اغتال قيادات فلسطينية وتونسية فوق أراضيها، كما أن الصهيونية تنشط بكثافة في البلاد".

وفي 15 سبتمبر/أيلول الماضي، نظم عشرات التونسيين، وقفة احتجاجية تنديدا بتوقيع الإمارات والبحرين اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وانضمت الإمارات والبحرين إلى مصر والأردن، اللتين ترتبطان بمعاهدتي سلام مع إسرائيل منذ عامي 1979 و1994 على الترتيب.

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 212035

Fessi425  (Tunisia)  |Jeudi 01 Octobre 2020 à 23h 55m |           
اللهم أنصر إخواننا في فلسطين اللهم إجمع شملهم وآنصرهم على الصهاينة الظالمين اللهم ثبت قلوبهم على الإيمان اللهم كن لهم عونا في كل زمان ومكان اللهم فك أسرهم وأزل همهم وغمهم اللهم أرزق شهدائهم الجنة اللهم أطعم جائعهم وآمن خائفهم