امتياز التونسية، التي ليست لها جنسية تونسية!!!



نصرالدين السويلمي

ارفقت الاستاذة امتياز هاشمي تدوينة على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، تبدو في تفاعل مع وابل الجنسيات التي تتهاطل على وجوه معادية للثورة وتعمل لحساب اجندات اقليمية تستهدف التجربة التونسية بل تصر على اجتثاثها.


التدوينة التي تقطر مرارة دفعتني للبحث عن ما وراء هذا الشعور بالغبن، فاذا بي أمام أسرة وصلت الى تونس في بداية ستينات القرن الماضي، قادمة من باكستان.. الاب احد الوجود المؤسسة لدولة باكستان، ثم التحق بالخارجية الباكستانية لينتقل إلى سفارة إسلام آباد في تونس، ارتبط الرجل بتونس وعشقها فغادر السلك الدبلوماسي واقتحم التدريس في منصب استاذ لغة انجليزية بالمعهد الثانوي للذكور بسوسة منذ الستينات الى تاريخ وفاته سنة 1990.

دفن الأستاذ المرحوم فريد هاشمي بمقبرة سوسة وترك امتياز وشقيقها مع الأم، وبما أن الاقامة تجدد بشكل دوري كل سنتين، ولمّا كان الاب رحل دون ان يترك للأسرة لا جنسية ولا اقامة دائمة، وبما أن سوق العمل او مواصلة الدراسة في تونس بلا وثائق رسمية من الصعوبة بمكان، فقد اضطرت الأسرة الى الهجرة بحثا عن مرفأ لها، وفعلا استقر المقام بالام والبنت والابن في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك تمكنت امتياز من التميز بعد أن واصلت دراستها العليا ونجحت في مجالها بشكل ملفت.
لا تتكلم امتياز اللهجة التونسية فقط بل تتكلم اللهجة الساحلية، وتصر على انها تونسية في الميلاد والانتماء والشعور.. رغم غياب الوثائق, يكفيها مضمون الولادة الصادر من بلدية سوسة قبل سنوات.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 206838