المغرب يتهم "العفو الدولية" بمحاولة التشهير بسمعته



الأناضول - الرباط / خالد مجدوب -

خلال مؤتمر صحفي نظمته وزارة الخارجية المغربية، حول "ادعاءات المنظمة تجاه الحكومة المغربية باختراق هواتف مواطنين".




اتهم وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، الخميس، منظمة العفو الدولية "أمنستي" (غير حكومية) بمحاولة "التشهير" بسمعة بلاده.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي نظمته وزارة الخارجية المغربية، حول "ادعاءات المنظمة تجاه الحكومة المغربية باختراق هواتف مواطنين".

وكانت منظمة العفو الدولية اتهمت الحكومة المغربية في يونيو/ حزيران، باستخدام تكنولوجيا طورتها مجموعة (إن.إس.أو) الإسرائيلية، في التجسس على الصحفي عمر الراضي الذي يتابع بتهمة "تلقي تمويلات من الخارج لها علاقات بجهات استخبارية".

وأصدر القضاء المغربي في مارس/ آذار الماضي حكما بحق الراضي، بالسجن أربعة أشهر مع وقف التنفيذ بسبب تغريدة نشرها في حسابه بموقع "تويتر" انتقد فيها الأحكام الصادرة بحق معتقلي حراك الريف في 2019.

وقال بوريطة خلال المؤتمر، إن المنظمة "عاجزة عن تقديم الدليل والبرهان على ما تدعيه، وحاولت التشهير بسمعة البلاد".

ولفت إلى أن المغرب "يملك كافة الوسائل القانونية والسياسية التي يمكن أن يتخذها تجاه أمنستي، وينتظر ردها حتى يتسنى له اتخاذ ما يلزم".

وبخصوص إمكانية إغلاق مكتب أمنستي بالرباط قال بوريطة، إن بلاده "يمكن أن تتخذ عددا من التدابير، وذلك بالنظر إلى تلقي جواب من عدمه من المنظمة".

وأوضح أن "المغرب راسل المنظمة مجددا الخميس، كي تقدم دليلها حول هذه الادعاءات الخطيرة".

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 206358