عجيب وغريب .. صندوق زكاة في بلد مسلم ..؟؟



أبو مــــــازن

حملتني شدّة اللغط على صندوق الكرم الى الإبحار على النات باحثا ما تفعل الدول الكبرى والمتقدمة والتي تتقد مدنية، ولعلها معلومة عند العام والخاص، بأموال الهبات والاوقاف أم تراه أمر لا يطيقونه بل يمنعونه ويحاربونه إعلاميا وقانونيا وان لزم الأمر دينيا.


كنت شبه المتأكد أنّ حماة المدنية في تونس خير تلاميذ للمجتمع المدني الذي يسوس هاته الدول المتقدمة فهناك تلقوا مبادئ المدنية والتقدمية فعمّدوا وتقلدوا نياشين العولمة وحقوق الانسان والرفق بالحيوان لكن الواقع غير ذلك اذ جمع هؤلاء بين ليبرالية فاقت معلميهم وعدوانية أعرابية مكنونة في دواخلهم.

ليتني ما ولجت الى النات فقد تهاطلت الأسماء والمسميات لصناديق الزكاة من أمريكا (Zakat Foundation of America ) الى بريطانيا (National Zakat Foundation - Zakat charity in the UK) وفرنسا (Zakat France) وألمانيا (Allgemeine Fragen zur Zakat) والهند (Zakat Foundation of India) وكندا (National Zakat Foundation Canada) وغيرها كثير ...

كل هذه المؤسسات تعمل بصفة قانونية في اطار اجتماعي خيري وتمد أياديها لفقراء البلاد والمحتاجين في العالم بأسره. هذه مؤسسات تجوب العالم لتساعد في دحر الجوع ومحاربة الأوبئة مثلها كالجمعيات الخيرية المسيحية التبشيرية التي انتشرت في جل ربوع العالم ابان حقبة الاستعمار ولازالت الى اليوم.

إذن ماذا يمثّل صندق الكرم (للزكاة) أمام هذا الكم الهائل من الأعمال الخيرية والوقفية التي تصنع عالم الخير والعمل التطوعي أم أنّ المسألة مسألة عناد وتصفية حسابات سياسية؟

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 203551

Zeitounien  (Tunisia)  |Mardi 19 Mai 2020 à 20h 39m |           
قال الله تعالى : (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا). صدق الله العظيم.

Essoltan  (France)  |Mardi 19 Mai 2020 à 20h 15m |           
Pourquoi toute cette hystérie , pourquoi toute cette peur pour créer des FONDATIONS DE ZAKAT , faites les choses et ne calculez pas tous ceux malades qui qui souffrent par manque de croyance .Tout est là ...

Aziz75  (France)  |Mardi 19 Mai 2020 à 19h 51m |           
في فرنسا مثلا هناك على سبيل المثال
Le secours catholique, la fondation l'abbé Pierre, croix rouge
و غيرهم كثير. يا أستاذ،المشكلة في عقول هذا الرهط من يدعون بالحداثة و التقدمية،و مدنية الدولة و غيرها من المسميات و الألفاظ الرمانة لضرب الشعب من الداخل. هم أقرب لجاهلية قريش و عداوتهم لرسول الله (صلعم). التخريب يبداء من هؤلاء الشرجمة من الإنهزاميين فكريا و سياسيا و أخلاقيات.