ميركل لــ سعيد: آسفة لوصول الدعوة متأخرة..



نصرالدين السويلمي

"تلقى رئيس الجمهورية قيس سعيّد بعد ظهر اليوم الأربعاء 22 جانفي 2020 اتصالا هاتفيا من المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، أعربت فيه عن تفهمها لعدم استجابة تونس للدعوة التي وجهت إليها لحضور مؤتمر برلين، وعن أسفها لوصول هذه الدعوة بصفة متأخرة، مؤكدة أن تونس ستتم دعوتها في الاجتماع القادم الذي سيُعقد على مستوى وزراء الخارجية، وفي كل المبادرات المتعلقة بالملف الليبي... كما جددت السيدة أنجيلا ميركل دعوتها لرئيس الدولة لزيارة ألمانيا في أقرب الآجال"


هذا بعض ما ورد في بيان رئاسة الجمهورية حول مكالمة المستشارة مع الرئيس، بلا عنتريات ولا تأويل ولا هيبة كاذبة، تلك هي العقلية الالمانية، لا ادعوك تماما أو أقوم بدعوتك في الوقت الحرج المهين، استجابة الى ضغوط المال الإماراتي والمشاريع الاستراتيجية المصرية وزعيم الحرب خليفة حفتر، ثم و حتى تعود العلاقات الى دفئها ولا تخسر برلين الخطوات التي قطعتها في منافسة باريس على تونس، ترسل باقة الاعتذار مصحوبة بدعوة رسمية للرئيس وما يتخللها من مأدبة عشاء على الشرف وإلى ذلك من البروتوكولات.
تلك ألمانيا حين ترغب في ربح الاصدقاء دون ان تخسر المصالح الضخمة، وأولئك بن زايد وحفتر والسيسي يقايضون مصالح برلين بمصالحهم، لا شيء يستحق الانتباه تلك هي المصالح ثم يأتي بعدها ترميم العلقات العرضية، ما يستحق الانتباه هي قوى الشر التي تنتمي إلينا غصبا عنا، والتي تدافع عن مصالح من ضغطوا على ألمانيا لإقصاء تونس بطريقة مهينة، ثم يشنون الحملات على تركيا التي أصرت على حضور تونس ويرمون السراج بأبشع النعوت لانه ضغط من أجل مقعد لبلادنا في مؤتمر برلين.

أطرف ما في المكالمة، ما تفضلت بها السيدة المستشارة" آسفة لوصول الدعوة متأخرة"! يبدو أن الدعوة سلكت طريق بازل.. ميلان.. جنوة ومنها إلى حلق الواد... وصلت عبر رحلة بحرية، كان الاجدر ان تأتي بالطائرة! سيدتي المستشارة المهم انها وصلت بسلام، الباقي تفاصيل.

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 196665

Tfouhrcd  (Germany)  |Vendredi 24 Janvier 2020 à 09h 17m |           
على قيس السعيد رفض هذه الدعوة رفضا قاطعا

Essoltan  (France)  |Jeudi 23 Janvier 2020 à 18h 19m |           
Maintenant on te CALCULE plus alors tu feras mieux d’arrêter de pleurnicher . Tu as humilié douze millions de Tunisiennes et Tunisiens à cause de l'arrestation en Tunisie du fonctionnaire ONUSIEN ( Germano-Tunisien ) qui était accusé d’espionnage . Donc la Tunisie n'a pas été invité à participer au sommet de Berlin par VENGEANCE ni plus ni moins .

Tomjerry  (Tunisia)  |Jeudi 23 Janvier 2020 à 16h 21m |           
إمرأة مسؤولة تستحق الإحترام.

ورئيس تونس حافظا لهيبة تونس وكرامتها