فرنسا: مسيرة مناهضة ''للإسلاموفوبيا'' في باريس تحت شعار ''كفى''

Dimanche 10 Novembre 2019



Dimanche 10 Novembre 2019
فرانس 24 - أثار تنظيم مسيرة ضد الخوف من الإسلام، في باريس اعتبارا من ظهر الأحد، انتقادات حادة من جانب اليمين القومي الذي يرى فيها تحالفا مع "الإسلاميين". وسببت المسيرة انقساما داخل اليسار كذلك.

وتبدأ المسيرة التي دعت إليها شخصيات ومنظمات بينها "الحزب الجديد المناهض للرأسمالية" و"رابطة مكافحة الإسلاموفوبيا في فرنسا"، عند الساعة 12,00 بتوقيت غرينتش من محطة القطار "غار-دو-نور" باتجاه ساحة "بلاس دو لا ناسيون". وأطلقت دعوة إلى التظاهر في تولوز أيضا.


"كفى"

وكانت الدعوة إلى هذه المسيرة قد أطلقت في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر في صحيفة "ليبراسيون" بعد أيام من هجوم استهدف مسجدا في بايونا (جنوب غرب) تبناه ناشط يميني قومي يبلغ من العمر 84 عاما. وقد أسفر عن إصابة شخصين بجروح خطيرة. وكتبت الصحيفة إن الرسالة المبدئية هي التأكيد على "الكف عن الخوف من الإسلام" و"الوصم المتزايد" للمسلمين الذين باتوا ضحايا "تمييز" و"اعتداءات"، ويشكل "الاعتداء على مسجد بايون أحدث مظاهره".

وتبدو الطبقة السياسية الفرنسية منقسمة حول المشاركة في هذا التجمع، وسط جدل حول الحجاب والعلمانية في البلاد. ومن جديد، تتأرجح فرنسا التي تضم أكبر عدد من المسلمين بين دول أوروبا الغربية، يشكلون 7,5 بالمئة من سكانها، وتشهد صعودا لليمين القومي الذي أصبح القوة السياسية الثانية في البلاد، بين إدانة "وصم" المسلمين والاعتراض على "التطرف".

ودفع استخدام عبارة "إسلاموفوبيا" وهوية بعض موقعي الدعوة إلى المسيرة، جزءا من اليسار وخصوصا من الحزب الاشتراكي إلى الامتناع عن المشاركة، أو إلى الحد من دعمهم المبدئي للتحرك مثل ما فعل النائب الأوروبي المدافع عن البيئة يانيك جادو.

المسيرة بين التأييد والرفض

من جهتها، تعتبر زعيمة حزب التجمع الوطني اليميني القومي مارين لوبان أن "كل الذين سيتوجهون إلى هذه التظاهرة سيكونون شركاء للإسلاميين، أي الذين يدفعون في بلدنا بإيديولوجيا استبدادية تهدف إلى محاربة قوانين الجمهورية الفرنسية".

ورأى ماجد مسعودين، العضو اليساري في المجلس البلدي لضاحية باريس سان دوني وأحد الذين دعوا إلى المسيرة، أن "هناك إرادة بتخريب التظاهرة بالتأكيد". وأضاف مسعودين في تصريحات لوكالة الأنباء الفرنسية، "نواجه تحالفا تثير طبيعته الدهشة (وهو) بين الحزب الاشتراكي والتجمع الوطني وحتى الحكومة، الذين وقفوا جميعا ضد المسيرة المناهضة للعنصرية". وتابع أنه يعتقد أن "عددا كبيرا من الأشخاص سيحضرون" للمشاركة في هذه "المسيرة التقدمية" لأن "هناك وضعا يحتاج فيه الناس إلى أن يقولوا كفى".

ومن المتوقع أن تشارك في المسيرة شخصيات عديدة بما في ذلك سياسيون مثل جان لوك ميلانشون زعيم حزب "فرنسا الأبية". وقال زعيم اليسار الراديكالي في فرنسا "أرى أن الانطلاق من خلاف على كلمة، ينكر البعض في الواقع للمسلمين الحق بأن يدافع عنهم أشخاص غير مسلمين يريدون الحد من الأجواء الحالية المعادية لهم".

فرانس 24/أ ف ب




  
  
     
  
festival-2444ddf809cf0bf5acb56f01f306ccd0-2019-11-10 11:34:16






2 de 2 commentaires pour l'article 192428

Karimyousef  (France)  |Dimanche 10 Novembre 2019 à 14h 10m |           
Il faudrait reconnaître que l'origine de l'islamophobie en France ce sont les attentats qui ont tué des centaines d'innocents.
De même le voile est perçu comme une pratique agressive de l'islam .cet habit vestimentaire envahit l'espace public et crée de la tension.
C'est facile d'accuser la France d'islamophobie,alors que le vrai problème c'est l'islam wahabbitte qui vient agresser le mode de vie européen.

Fessi425  (Tunisia)  |Dimanche 10 Novembre 2019 à 12h 32m |           
حين جاء موعد فتح مكة دخل رسول الله محمد صلى الله عليه و سلم بعشرة ألاف مقاتل , دخل على ناقته و الدرع على صدره و السيف في يده و النبال على ظهره , دخل منتصرا على تاريخ من ظلم قريش له و لكل من والاه , قتلا, تعذيبا و تمثيلا , نهبا , سبا و تشريدا و كانوا أهل مكة في لحظة حرجة ينتظرون دفع أثمان جبروتهم الذي زال , سألهم محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما ترون أني فاعل بكم ؟ " فأجابوه : "خيرا, أخ كريم و إبن أخ كريم " فصدر أقوى حكم في تاريخ
الحروب , حكم أخضع القلوب , أذهبوا فأنتم طلقاء .






En continu


الثلاثاء 12 نوفمبر 2019 | 15 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:44 17:14 14:52 12:10 06:54 05:25

12°
15° % 93 :الرطــوبة
تونــس 12°
3.1 كم/س
:الــرياح

الثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبت
15°-1219°-1420°-1419°-1417°-11







Présidentielles 2019
Législatives 2019


Derniers Commentaires