الفيلم الوثائقي "الرجل الذي أصبح متحفا" في المسابقة الرسمية لمهرجان مينا السينمائي بهولندا



وات - يمثّل الفيلم الوثائقي "الرجل الذي أصبح متحفا" للمخرج مروان الطرابلسي، السينما التونسية في مهرجان مينا السينما بلاهاي (هولندا)، الذي ستقام دورته الثالثة عبر الانترنت أيام 11 و12 و13 جوان الحالي.
وسبق لهذا الفيلم التتويج بثلاث جوائز في اختتام الدورة الحادية عشرة للمهرجان الدولي للفيلم الوثائقي بخريبقة المغربية (18 - 21 ديسمبر 2019) هي "أفضل إخراج" و"جائزة النقد" وكذلك جائزة "الغرفة المغربية للفيلم الوثائقي".. كما شارك في عديد التظاهرات السينمائية الدولية الأخرى أبرزها مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية في دورته التاسعة (مارس 2020).

ويعدّ "الرجل الذي أصبح متحفا" أول وثائقي طويل في رصيد مروان الطرابلسي، ويحكي قصة فنان منعزل عن العالم، هو الفنان علي عيسى الذي يعيش في عالمه الخاص والاستثنائي.


ويركّز مروان الطرابلسي، لمدة ساعة تقريبا، جلّ اهتمامه على "المنزل-المتحف" الذي يعيش فيه الفنان متعدد المهارات علي عيسى، إذ يروي الفيلم قصة "الرجل الذي أصبح متحفا"، وهو الشخصية الرئيسية للوثائقي الذي قدمه المخرج في صورة" الفنان المدمن على جمع الأشياء التي تساعده على تكوين تحفه الفنية ومراكمتها شيئا فشيئا في منزله".
وكان الطرابلسي تحدّث سابقا في تصريح لـ"وات" عن فكرة إنجاز هذا الشريط التي انطلقت من لقاء مع الفنان علي عيسى سنة 2009 خلال ملتقى هرقلة السينمائي .
ثم بدأ التصوير سنة 2015 ودام أربع سنوات مشددا على أنه أراد من خلال هذا الشريط أن يسلط الضوء على مسيرة الفنان علي عيسى ومقاربته للفن ورؤيته الجمالية.
ويتقاطع بورتريه هذا الفنان مع الفكرة الجمالية للمخرج والفنان التشكيلي مروان الطرابلسي الذي يعلنها مباشرة منذ بداية الشريط : "هذا الفيلم يشبهني".
في هذا الوثائقي تلتقي حكاية الفنان مع النظرة الجمالية للمخرج والمصور الفوتوغرافي مروان الطرابلسي إذ أن "صور الفيلم تمثل أثرا معيشا وذاكرة مصورة للزمن" كما يقول المخرج، وهو في ذلك يلتقي مع ما قاله بطل الشريط الفنان علي عيسى لدى حديثه عن عمله الفني : "أنا هاوي جمع قطع فنية من الزمن الماضي والحاضر. فأنا أجمع أشياءكم المُكسّرة والمتروكة أو المنسية وأمنحها حياة جديدة". وتمّ عرض هذا الفيلم للمرّة الأولى خلال فعاليات أيام قرطاج السينمائية 2019.

تجدر الإشارة إلى أن الفنان التشكيلي علي عيسى قد تفطّن إليه جيرانه يوم 19 ديسمبر 2019، مفارقا الحياة عن سن تناهز 83 عاما في بيته حيث اتخذه أيضا ورشة لتصميم أعماله الفنية ونسج إبداعاته التشكيلية.
وتوّج الفقيد مسيرته الفنية الطويلة بعدد هام من الجوائز المحلية والعالمية من فرنسا وإيطاليا وكندا، منها الميدالية الذهبية للمهرجان الدولي للرسم بتونس سنة 1992 والميدالية الفخرية عن أكاديمية باريس الشرقية للفنون البصرية والتشكيلية سنة 1986، وتتويجا ثانيا عن الأكاديمية الدولية بمارينا الإيطالية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 204953