قبلي: اتفاقية شراكة بين جمعية ''ابتسامة للتوحد'' والمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية لدمج الاشخاص ذوي الاعاقة في الاعمال الفنية



وات - تولت كل من الجمعية المحلية لرعاية الاشخاص ذوي الاعاقة بدوز المعروفة بجمعية " ابتسامة للتوحد"، والمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية بقبلي، نهاية الاسبوع المنقضي، التوقيع على اتفاقية شراكة تهدف إلى مزيد تطوير الممارسة المسرحية بالجهة والاحاطة بالمبدعين من ذوي الاحتياجات الخصوصية، مع الاعداد المشترك لتنظيم الدورة التاسيسية لمهرجان نفزاوة الدامج خلال شهر افريل المقبل.

وأوضح المدير التنفيذي لجمعية ابتسامة، عاطف منصور، في تصريح ل(وات) أن هذه الاتفاقية تندرج في اطار استراتيجية الجمعية التي تسعى الى مزيد دمج الاشخاص حاملي الاعاقة في المجتمع ورعايتهم، إلى جانب اكتشاف ما يمتلكونه من مواهب تاهلهم للاسهام في تاثيث الساحة الثقافية بالجهة.


كما تهدف الاتفاقية إلى جعل الثقافة، وذلك من خلال الرسائل الفنية التي تحملها الاعمال التي ينتجها المركز الوطني للفنون الدرامية والركحية، مجالا للتطرق للقضايا التي تهم الاشخاص ذوي الاعاقة والفئات الهشة وهو ما سيساهم في معالجة الكثير من الاشكاليات اهمها التمييز.
وأكد المتحدث على أهمية الاعمال الفنية في مناصرة قضايا الاشخاص ذوي الاعاقة وفي النهوض بالوعي المجتمعي، نظرا للتاثير الكبير للفن داخل المجتمعات، مشيرا الى أن جمعية ابتسامة والمركز الوطني للفنون الدرامية والركحية يستعدان لتنظيم الدورة التاسيسية لمهرجان نفزاوة الدامج خلال شهر افريل المقبل والذي سيمثل تظاهرة ثقافية جهوية تفتتح في مدينة قبلي وتختتم في مدينة دوز حاملة في برنامجها عدة فقرات تجوب كل معتمديات الولاية على امتداد ايام المهرجان الذي سيعرف بالابداعات الثقافية والرياضية والفكرية للاشخاص ذوي الاعاقة والاشخاص الاسوياء المحترفين من اجل توحيد الجهود وإحداث نوع من التكامل الفني الذي يثري الساحة الثقافية.

وستفتح هذه الدورة التاسيسية، وفق نفس المصدر، آفاقا كبيرة للاشخاص ذوي الاعاقة للاندماج في المشهد الثقافي، ولاقتلاع مكانهم في المجتمع كشركاء فاعلين وقادرين على تنمية الذائقة الفنية وتمرير بعض قضايا المجتمعات بطرق سلسة في اعمال مسرحية وابداعية بامكانها الاشعاع جهويا ووطنيا.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198560