نشطاء بالمجتمع المدني يستنكرون تجاهلهم من طرف رئاسة الجمهورية بعد جمعهم تبرّعات أشرف قيس سعيّد على توزيعها



باب نات - استنكر الخميس 24 ديسمبر عدد من نشطاء المجتمع المدني بمجموعة lost and found و مجموعة 404 ما اعتبروه تجاهلا من طرف رئاسة الجمهورية لمجهوداتهم.

وأكد النشطاء أن المساعدات الطبية التي أشرف رئيس الجمهورية على توزيعها الخميس 24 ديسمبر وصلت الي تونس بفضل مجهودات المجموعتين المذكورتين التي جمعت ما قيمته حوالي 4 مليارات من التجهيزات الطبية.



وأشاروا الي أن بيان رئاسة الجمهورية يوحى بعكس ذلك وبأن المساعدات تبرّعت بها رئاسة الجمهورية قبل أن يتم الاشارة في آخر البيان الي أن هذه المساعدات هي هبة من تونسيين بالخارج دون ذكر للطرف الأساسي الذي قام بجمع التبرعات ودون شكر للشباب الذين ساهموا في هذا العمل الخيري.

Commentaires


4 de 4 commentaires pour l'article 217553

Sarramba  ()  |Vendredi 25 Decembre 2020 à 14h 48m |           
هو خائن أمانة الشعب واليمين والدستور والقرآن...، فما بالك ب "أربعة صوردي" لموهم بعض ال "حفتريش"؟؟؟
هاهو أيضا خائن المروئة وخائن المعروف والفضيلة؟؟؟

ليس ب مؤمن من خان الأمانة وليس ب مؤمن من خان العهد، والعاقبة للمتقين

حسبنا الله و نعم الوكيل

Bejaoui  (Germany)  |Vendredi 25 Decembre 2020 à 13h 15m |           
إلي فيه طبة عمرها ما تتخبى .... هذا المثل تونسي أب عن جد و جميل جدا لكن للأسف الطرف الثاني لا حياة لمن تنادي نحن تعلمنا من العالم المتحضر كل من يحسن لنا و لو بشق تمرة نقول له أحسنت ....أولاد هذا البلد العزيز يحبون تونس في القلب من المهجر يبذلون مجهود كبيراً من وقتم ومالهم ....لكن للأسف هذه المجموعة تجاهلونها و دائما في النسيان في الإعلام في الحوارات على الوطنية و بقية الشعب التونسي لا حولة ولا قوة إلا بالله. هذا المجهود الكبير من
أبناء تونس في ألمانيا من كل المناطق شمالاً جنوباً وشرقا وغرباً وفروا الكثير من وقتهم و من مالهم ....هذه الفئة من المهاجرين التونسيٍين حب الوطن في قلووووبهم إلى الممات . الشكر الجزيل إلى الشركة التونسية للملاحة التي احتضنتهم وساعدتهم إلى الوصول إلى تونس بدون مقابل و يجب لا ننسي القنصليات في أروبا و الشكر الجزيييييل إلى كل من احتضنهم في تونس العزيزة من بنزرت الحبيبة إلى بنقردان المناضلة.

Bejaoui  (Germany)  |Vendredi 25 Decembre 2020 à 13h 13m |           
إلي فيه طبة عمرها ما تتخبى .... هذا المثل تونسي أب عن جد و جميل جدا لكن للأسف الطرف الثاني لا حياة لمن تنادي نحن تعلمنا من العالم المتحضر كل من يحسن لنا و لو بشق تمرة نقول له أحسنت ....أولاد هذا البلد العزيز يحبون تونس في القلب من المهجر يبذلون مجهود كبيراً من وقتم ومالهم ....لكن للأسف هذه المجموعة تجاهلونها و دائما في النسيان في الإعلام في الحوارات على الوطنية و بقية الشعب التونسي لا حولة ولا قوة إلا بالله. هذا المجهود الكبير من
أبناء تونس في ألمانيا من كل المناطق شمالاً جنوباً وشرقا وغرباً وفروا الكثير من وقتهم و من مالهم ....هذه الفئة من المهاجرين التونسيٍين حب الوطن في قلووووبهم إلى الممات . الشكر الجزيل إلى الشركة التونسية للملاحة التي احتضنتهم وساعدتهم إلى الوصول إلى تونس بدون مقابل و يجب لا ننسي القنصليات في أروبا و الشكر الجزيييييل إلى كل من احتضنهم في تونس العزيزة من بنزرت الحبيبة إلى بنقردان المناضلة.

Ryan81  (Netherlands)  |Vendredi 25 Decembre 2020 à 09h 59m |           
عمر طلع قرصان ومتحيل , تو يعرف قيمتو في الانتخابات الجاية كان عشنا