وزير التجهيز من المحرس: أثر انتهاء مشروع مضاعفة الطريق الوطنية رقم1 سنحاول إعادة تعبيـد الطريق الرئيسي العابر للمدينة



باب نات - وائل الرميلي - استهل وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية المنصف سليطي صباح يوم الجمعة 3 جويلية 2020 ، زيارته الى معتمدية المحرس من ولاية صفاقس مرفوقا بوالي الجهة انيس الوسلاتي وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب واطارات الوزارة والمعتمدين ورؤساء البلديات والمدير الجهوي للتجهيز والإسكان والتهيئة الترابية بصفاقس وعدد من الإطارات المركزية والجهوية والمحلية وممثلي المقاولات. .. للاطلاع على اشغال إتمام مضاعفة الطريق الوطنية رقم 1من النقطة الكيلمترية 292 إلي نقطة الكيلمترية 303 (القسط 2) وذلك في اطار معاينة سير المشاريع المتعلقة بالبنية التحتية والإسكان ومواكبة الدراسات المعدة للغرض بولاية صفاقس.

وكان المنصف سليطي وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية قد اطلع على اشغال اتمام مضاعفة الطريق الوطنية رقم 1 والمتكون من توسعة الطريق 2*2 سبيلين في الاتجاهين مع إنجاز مفترقين دائرين و6 منشئات مائية وقنطرتين فوق سكة القطار على مستوى مدخل قرية الشفار ومدخل مدينة المحرس بالقرب من مبنى قرية “اس او اس” ، فضلا عن تركيز الانارة العمومية وعلامات السلامة المرورية.


من جهة اخرى أكد الوزير انه يتابع جميع المشاريع وحريص على انجازها في الآجال المحددة لها، مشيرا ان نسبة تقدم اشغال هذا المشروع بلغت 15% وأن اجال التنفيذ ستبلغ 15 شهرا وتقدر الكلفة الجملية للمشروع بـ 23 م د.


وعن وضعية الطريق الرئيسي رقم 1 العابر للمدينة تحديدا من مدخل المستشفي الجهوي إلي مقر القباضة المالية بالجهة والتي يبلغ طولها حوالي 2 كم ، طالب رئيس بلدية المحرس محمد شنيور وزير التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية المنصف سليطي بضرورة اعادة تعبيده بما ان وضعيته الحالية أصبحت رديئة وأن متساكني المحرس ملوا من متاعب الأعطاب بسبب ما يشهده هذا الطريق من تدهورا كبيرا منذ سنوات. فقد أكد الوزير انه في اواخر البرنامج سنحاول تخصيص الدعم الكافي لتواصل الاشغال بالطريق الوطنية الي حدود قباضة المحرس.

كذلك فقد طالب رئيس بلدية المحرس، وزارة التجهيز للنظر في مطلب إستكمال تعبيد الطريق على مستوي طريق السيارة من مدخل المحرس والذي شهد مؤخرا توقف الاشغال على حدود المحرس بالرغم من وضعيتة الكارثية.

اما بالنسبة للتنوير العمومي للطرقات المرقمة(الطريق الرئيسي وطريق عقارب ) والتي تتكفل بخلاصها بلدية المحرس بالرغم ان دائرة المحاسبات أكدت ان وزارة التجهيز والإسكان والتهيئة الترابية يجب عليها التكفل بمعاليم الخلاص باعتبرهما طريقين مرقمين وخاصة بعد اعتبار بلدية المحرس من ضمن البلديات المتوسعة(تشمل كافة العمادات ) فضلا عن التسائل عن مدي التزام البلدية عن مواجهة هذه المصاريف مع نفس المداخيل السابقة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 206445