تبون: الجزائر لم توافق على المشاركة بقوات في منطقة الساحل



الأناضول - الجزائر / عبد الرزاق بن عبد الله

كانت وسائل إعلام فرنسية، نقلت مؤخرا تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل بأن الجزائر وافقت على المشاركة في مكافحة الإرهاب بمنطقة الساحل..




قال الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، الاثنين، إن بلاده لن تشارك بوحدات من الجزائر في حملة مكافحة الإرهاب التي تقودها باريس، بالساحل الإفريقي، نافيا قبول طلب فرنسي في هذا الصدد.
جاء ذلك في مقابلة مع وسائل إعلام محلية بثها التلفزيون الحكومي.
وكانت وسائل إعلام فرنسية، نقلت مؤخرا تصريحات للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، تشير إلى أن الجزائر وافقت على المشاركة في مكافحة الإرهاب بمنطقة الساحل.
وأجاب تبون على سؤال بشأن المشاركة قائلا: "لن نشارك في هذه العمليات ولن أرسل أبناء شعبي المتواجدين في الجيش للتضحية مع أي طرف".
على صعيد آخر، استبعد الرئيس الجزائري تنظيم القمة العربية التي كان منتظرا أن تحتضنها بلاده "بالتحاضر عن بعد" بسبب جائحة كورونا.
وقال إنه "لا يمكن تنظيم قمة بهذا الحجم عن بعد لأنها تتطلب محادثات جانبية ولقاءات هامة".
وأضاف: "كان منتظرا أن تنظم هذه القمة في مارس (آذار) 2020 بالجزائر لكنها تأجلت بسبب ظهور جائحة كورونا".
وأكد أن الجزائر ستحتضن القمة بعد زوال الجائحة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 221547