"بن زايد" يغيب عن توقيع الإمارات اتفاق التطبيع مع إسرائيل



الأناضول - واشنطن -

الإمارات والبحرين أرسلتا وفدين بقيادة وزيري الخارجية، لحضور حفل توقيع الاتفاقين في البيت الأبيض بحضور نحو 700 شخصا ليس بينهم أي من قادة الدول الأوروبية الكبرى



يغيب محمد بن زايد، ولي عهد أبوظبي الحاكم الفعلي للإمارات، عن مراسم توقيع بلاده اتفاق التطبيع مع إسرائيل، المقامة في البيت الأبيض، عصر الثلاثاء (16:00 ت.غ).

ويستضيف ترامب، وفدين من الإمارات والبحرين بقيادة وزيري خارجية كل منهما لتوقيع اتفاق التطبيع مع إسرائيل التي يمثلها في المراسم رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو.

والأحد، وصل عبد الله بن زايد، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي، ونظيره البحريني عبد اللطيف المزياني، إلى العاصمة الأمريكية واشنطن على رأس وفدين رسميين للمشاركة في التوقيع على ما أسمته وكالة أنباء الإمارات (وام) بـ "معاهدة السلام التاريخية مع إسرائيل".

وأعلنت البحرين، الجمعة الماضي، التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل، برعاية أمريكية، لتلحق بالإمارات التي اتخذت خطوة التطبيع في 13 أغسطس/ آب الماضي.

وباتت البحرين الثانية خليجيًا والرابعة عربيًا التي تقيم علاقات رسمية مع إسرائيل، بعد مصر والأردن والإمارات.

ورغم الدعم الأوروبي لاتفاق التطبيع بين الإمارات والبحرين وإسرائيل، يغيب قادة الدول الأوروبية الكبرى عن احتفالية البيت الأبيض، باستثناء المجر.

و سيكون وزير الخارجية المجري بيتر زيغارتو، هو المسؤول الوحيد من الاتحاد الأوروبي الذي يحضر حفل توقيع اتفاق التطبيع المذكور.

ونقلت وكالة الأنباء المجرية "إم تي آي"، الأحد، عن ماتي باكزولاي، المتحدث باسم وزير الخارجية، قوله: "بدعوة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، سيحضر وزير الخارجية بيتر زيغارتو احتفال التوقيع في البيت الأبيض؛ ليكون بذلك الوزير الوحيد من بين وزراء خارجية الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي المشارك في الاحتفالية".

ويعد رئيس وزراء المجر فيكتور أوربان، من أوائل المؤيدين لترامب وسياساته، ويشتهر بخطابه المناهض للهجرة وتآكل المعايير الديمقراطية في وسائل الإعلام والقضاء والأوساط الأكاديمية .

يشار أن هناك نحو 700 شخص تم دعوتهم لحضور احتفال توقيع اتفاق "التطبيع" مع إسرائيل، حسب ما نقلت وسائل إعلام أمريكية وإسرائيلية.

وأعلنت قوى سياسية ومنظمات عربية، رفضها بشكل واسع لهذا الاتفاق، وسط اتهامات بأنه "طعنة في ظهر قضية الأمة بعد ضربة مماثلة من الإمارات".

Commentaires


3 de 3 commentaires pour l'article 210896

Humanoid  (Japan)  |Mardi 15 Septembre 2020 à 15h 17m |           
بن زايد لو دخل الأراضي الأمريكيّة فسيلقى عليه القبض ولن ينفعه ترامب ولا كوشنر.
الشرطة الفدرالية لا تلعب هناك ولن تسمح للمجرمين مغتصبي الأطفال بالدخول إلى أراضيها والتجول فيها بكل حرية

Sarramba  ()  |Mardi 15 Septembre 2020 à 13h 32m |           
بن زايد تغيب لأنه مطالب من العدالة الأمركية في قضية التحرش و تعاطي الفاحشة (بالصورة) مع أطفال سغار. ولهذا سيقع سجنه و محاكمته، مثل صديقه البناني و المشارك في هته الرذيلة والذي يقضي الآن 10 سنوات سجنا في السجون الأمركية

Sarih  (Tunisia)  |Mardi 15 Septembre 2020 à 11h 17m |           
لعنة الله في الدنيا والآخرة لن تفارق كل من سعى في هذا المنحى الشنيع، انظروا وزير الشباب والرياضة الذي رفض قبول فريق إسرائيلي في بلاده لحظور مسابقة رياضية لما سحبوا منهم تنظيم التظاهرة لرفضهم فريق إسرائيلي، قال تبا لرياضة نستقبل من اجلها فريق رياضي من كيان غاصب يقتل اخوتنا في فلسطين، ويحكم خنازير الجزيرة هذا مسلم آسيوي ليس من اصل عربي وهذا موقفه تف تف عليكم خنازير الجزيرة، وكما نعرف ان الخنزير امسخ حيوان وانه الحيوان الديوث