لست متفائلا بحكومة الفخفاخ

مرتجى محجوب


مرتجى محجوب

لأني أؤمن أن طريق انقاذ الاقتصاد الوطني يتطلب المضي في نهج ليبرالي صرف مع ما يقتضيه من تخفيض في الاداءات الموظفة على المؤسسات الاقتصادية و تبسيط لاجراءات بعث المشاريع و تطوير لقانون الصرف و تفويت ان لزم الأمر في بعض المؤسسات العمومية و مزيد الانفتاح و تحرير المبادلات التجارية الخارجية على سبيل الذكر لا الحصر ،


فاني لا أتوقع لحكومة الفخفاخ و بالنظر لتركيبتها غير المتجانسة و رؤيتها الاقتصادية الضبابية و ما لعبه اتحاد الشغل من دور في تمريرها و بعيدا عن شعارات " سبق الخير " و " خلي الحكومة تخدم " ، أي نجاح في مهمتها المستقبلية .

يكفي في هذا الإطار ان نطرح مسألة المؤسسات العمومية و ما يمثله بعضها من استنزاف لميزانية الدولة و مواقف حركة الشعب و اتحاد الشغل عراب حكومة الفخفاخ منها حتى ندرك تقريبا استحالة تجرؤ الحكومة و مضيها في الاصلاحات و القرارات الضرورية لايقاف النزيف و معالجة الجرح في العمق .

كونوا متفائلين كما شئتم و لكني لا أبني تفائلي أو تشائمي الا على العقل و المنطق .

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 198761

Portugal  (Portugal)  |Jeudi 27 Février 2020 à 20h 26m |           
هنا صدقت لأنّ ذلك طبعك -على الأقل في كل ما تكتبه
فأنت دائما متشائم
حتى الساعة المعطّبة تصيب مرّتين في اليوم

Ra7ala  (Saudi Arabia)  |Jeudi 27 Février 2020 à 11h 06m |           
رأيك لا يقدم ولا يأخر من الواقع شيئا ما دمت لا تقدم تحليلا عقلانيا ومنطقيا