الهند..ارتفاع حصيلة قتلى الاحتجاجات ضد قانون الجنسية إلى 7



الأناضول - نيودلهي -ارتفعت، الثلاثاء، حصيلة ضحايا المظاهرات المناهضة لقانون الجنسية الهندي المثير للجدل إلى 7 قتلى على الأقل.

وقال أنيل كومال، المتحدث باسم شرطة العاصمة نيودلهي، في تصريحات صحفية، إنّ 7 أشخاص لقوا مصرعهم في المظاهرات المناهضة لقانون الجنسية، بينهم شرطي، إثر مواجهات بين معارضين ومؤيدين للقانون، حسبما نقلت وكالة "أسوشيتيد برس" الأمريكية.


وأضاف أنّ المظاهرات، التي شهدتها نيودلهي الإثنين، شهدت إصابة نحو 50 متظاهر و11 شرطي.

وكانت آخر حصيلة لضحايا المظاهرات، نشرتها وسائل إعلام هندية في وقت سابق الثلاثاء، وبلغت قتيلين بينهما شرطي.

وذكرت صحيفة "تايمز أوف إنديا" المحلية (خاصة) أن قائد الشرطة توفي نتيجة إصابته بحجر في رأسه، مضيفة أن المواجهات أسفرت أيضا عن حرق العديد من السيارات والمحال التجارية والأبنية.

واستخدمت الشرطة الهندية قنابل غاز مسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين.

وتتزامن الاحتجاجات مع زيارة رسمية يجريها الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، إلى الهند؛ حيث من المقرر أن يتوجه في ساعات المساء إلى العاصمة نيودلهي.

غيّر أن وسائل إعلام محلية تشير إلى خلو نيودلهي من أي مظاهرات الثلاثاء.

ويسمح القانون المذكور بمنح الجنسية الهندية للمهاجرين غير النظاميين الحاملين لجنسيات بنغلاديش وباكستان وأفغانستان، شرط ألا يكونوا مسلمين وأن يكونوا يواجهون اضطهادا في بلدانهم.

وأدى تعديل قانون الجنسية إلى إثارة احتجاجات جماعية في أنحاء متفرقة من البلاد؛ بسبب استبعاده المسلمين البالغ عددهم بالبلاد نحو 200 مليون نسمة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198615