فرنسا.. مواجهات بين الشرطة ومتظاهرين في في العاصمة باريس ومدينة نانت

Photo Dursun Aydemir/AA


الأناضول - اندلعت، السبت، مواجهات في العاصمة باريس بين الشرطة وعشرات المتظاهرين ضد إصلاحات نظام التقاعد. هذا استخدمت الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع وخراطيم المياه لتفريق متظاهرين.




كما اندلعت، السبت، مواجهات في مدينة نانت غربي فرنسا بين الشرطة وعشرات المتظاهرين ضد إصلاحات نظام التقاعد.

وأظهرت مقاطع مصورة بثتها شبكة "بي إف إم" الفرنسية (خاصة) إطلاق الشرطة قنابل الغاز المسيل للدموع واستخدام خراطيم المياه في محاولة لتفريق المحتجين.

والتظاهرات في نانت جزء من احتجاجات في جميع أنحاء فرنسا، دعت إليها النقابات العملية، وانضم لها محتجون من حراك "السترات الصفراء"؛ للضغط على حكومة الرئيس إيمانويل ماكرون من أجل التراجع عن مشروع قانون إصلاح نظام التقاعد في البلاد.

من جهته، أعلنت شرطة العاصمة الفرنسية باريس عند الساعة (15:10 ت.غ) استئناف تقدم المسيرة العمالية الأساسية لليوم والمتجهة من ميدان الأمة إلى ميدان الجمهورية بوسط باريس، بعد توقفها لمدة ساعة على خلفية المواجهات بين عناصر الشرطة وعدد من المتظاهرين، حسب المصدر ذاته.

ومنذ 5 ديسمبر/كانون الأول الماضي، يحشد معارضو مشروع إصلاح نظام التقاعد لمظاهرات ويدعون لإضرابات تعرقل خصوصا سير القطارات في فرنسا والنقل العام بالمنطقة الباريسية.

وينص المشروع المثير للجدل على تحويل 42 نظاما للتقاعد إلى نظام شامل يقوم على النقاط مع مقياس للعمر هدفه التوفير لضمان التوازن المالي للنظام.

ويحدد مشروع تعديل النظام التقاعدي "السن التوازني" عند 64 عاما، مع إتاحة خيار التقاعد قبل عامين أو بعد السن المحدد.

وهذا الأمر يتيح لأي شخص التقاعد في سن الثانية والستين لكنه يقلص راتبه التقاعدي، بينما يستفيد الذين ينسحبون بعد هذا السن من زيادة.

ويعتبر منتقدو مشروع القانون إن بنوده "غير عادل" وتقوم على "التمييز" بين العمال.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 196022