زمن جنرلات العمل النقابي

Lundi 04 Novembre 2019



Lundi 04 Novembre 2019
خالد الهرماسي

في خطاب شديد اللهجة أعلن اليوم القائد الأعلى لكتائب الإتحاد العام التونسي للشغل عن منحه مهلة 72 ساعة لكل الأحزاب لتشكيل الحكومة و الإعداد لبرنامج ينقذ إقتصاد البلاد....


بعيدا عن هذه المقدمة الكاريكاتورية آخر من يتحدث على تشكيل الحكومات و إعداد برامج لإنقاذ الإقتصاد من الإنهيار هو مع الأسف الشديد الإتحاد العام التونسي للشغل...

لسبب وحيد فقط وهو أن الإتحاد المسؤول الرئيسي على إنهيار قيمة العمل و الفوضى و البلطجة و الدكتاتورية النقابية حيث منذ هروب بن علي وجد أبناء البطحة المدينة خالية أقاموا فيها الأذان أقصد أذان الفوضى و البلطجة النقابية...

إذ تمكن الإتحاد وسط كل ذلك الفراغ من الإستيلاء على صلاحيات ليست من حقه على أنغام عاش عاش الإتحاد أكبر قوة في البلاد في حين أن دوره في العهد النوفمبري كان مقتصرا على الإحتفال بذكرى السابع من نوفمبر و عيد الشجرة لا غير...

واضح جداً أن جنرلات الإتحاد يعيشون على وقع هزائم مدمرة جعلت منهم يستشعرون الخطر الداهم في فقدان أدوار و صلاحيات سياسية هي أصلاً ليست من حقهم خاصة بعد تلميح قيس سعيد لذلك في خطاب الأمانات حيث قال بوضوح لا يترك مجال للشك أن المنظمات الوطنية دورها فقط قوة إقتراح لا غير وهذا ما زاد في حجم إلارتباك داخل ثكنة بطحاء محمد علي...

زد على ذلك الخسارة المذلة لكل من راهن عليهم نور الدين الطبوبي بدأ بعبد الكريم الزبيدي مروراً بحزب قلب تونس إلى نبيل القروي في الدور الثاني وهذا يعكس الحجم الحقيقي للإتحاد الذي لا يتجاوز حدود البطحاء...

اليوم على جنرلات الإتحاد العام التونسي للشغل إلقاء أسلحة الدمار الشامل الإقتصادي و العودة إلى الدور الأساسي ألا وهو حماية الطبقة الشغيلة لا إستعمالهم كدروع بشرية في حرب قذرة الهدف منها إسقاط الدولة عن طريق ضرب الإقتصاد الوطني...

ليس من مهام الإتحاد لا الضغط و لا الأمر بتشكيل أي نوع من الحكومات هذا الدور هو من مشمولات الأحزاب التي إختارها الشعب عن طريق صندوق الإنتخابات لا عن طريق البراميل المتفجرة أو على ظهر الدبابة كما كان يراد لتونس منذ أشهر عن طريق مرشحكم عبد الكريم الزبيدي...

ليعلم جميع جنرلات الإتحاد العام التونسي للشغل أن تونس اليوم هي دولة القانون و المؤسسات ليست بطحاء البلطجة و الباندية و الخلايق و الدكتاتورية النقابية...

أخيرا يا جنرلات الإتحاد إذا أردتم اللعب بالنار إلعبوا في بطحاكم تلك حدودكم...

رحم الله الزعيم الخالد فرحات حشاد

أحبك يا شعب


  
  
     
  
festival-a3f45686d4118cbaae72e447e5b4d748-2019-11-04 09:33:13






4 de 4 commentaires pour l'article 192077

Matouchi  (Tunisia)  |Lundi 04 Novembre 2019 à 09h 02m |           
الاتحاد ....اتحاد الفاضل وفرحات...واتحاد عاشور..وحتى قيادي الصفوف حاليا لهم دور كبير جدا في البناء.....اما اتحاد الخراب...فجنرالات هذا المقال .ل

Nouri  (Switzerland)  |Lundi 04 Novembre 2019 à 08h 40m |           
جميل من الاخ خالد الهوماسي، الحديث عن جنرالت هي قيمة وشرف بل لنسميهم بأسمائهم الحقيقية وهي الصبايحية وثكنتهم لاتزال تحت رقابة واوامر المقيم العام.
فيه الآن على صفحات الاجتماعية تحليل دقيق عن كمال اللطيف وكيف تكلفه السفارات بمهمات خبيثة وكيف يوزع الادوار، الكل تحت اشرافه وبالطبع تحت رقابة المستعمر واريكا.
وصبايحية النقابات ما انهم إلا ادوات مستغلون ويستغلون بحماقة ولا شعور بالوطنية ثقافتهم محدودة وادوارهم كبيرة.

Jraidawalasfour  (Switzerland)  |Lundi 04 Novembre 2019 à 08h 23m |           
هل هوءلاء القطعية منتخبين من الشعب ؟؟

مرحلة ما بعد 14 جانفي 2011 شكلت نقطة استفهام كبرى وعريضة لعدم كشف و فضح ممولي مرتزقة الإبتزاز و الارهاب والإغتصاب الإقتصادي لتونس

👿🗣💰🌍بكل جرأة وعلانية👿🗣💰🌍

...وَكَذَٰلِكَ جَعَلْنَا فِي كُلِّ قَرْيَةٍ أَكَابِرَ مُجْرِمِيهَا لِيَمْكُرُوا فِيهَا ۖ وَمَا يَمْكُرُونَ إِلَّا بِأَنفُسِهِمْ وَمَا يَشْعُرُونَ
(123)سورة الأنعام


BenMoussa  (Tunisia)  |Lundi 04 Novembre 2019 à 07h 58m |           
تعبير صادق عما يشعر به كل تونسي نزيه يحب الخير للوطن






En continu


الجمعة 22 نوفمبر 2019 | 25 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:39 17:08 14:47 12:12 07:04 05:34

13°
20° % 58 :الرطــوبة
تونــس 10°
3.1 كم/س
:الــرياح

الجمعةالسبتالأحدالاثنينالثلاثاء
20°-1018°-1217°-1118°-1420°-13









Derniers Commentaires