حصار مونبليزير :حمّة السيزيفي... "حصان طروادة" الباجي و ''كعب أخيل'' الغنوشي!

Vendredi 08 Février 2019



Vendredi 08 Février 2019
طارق عمراني

تعتبر السياسة علما من العلوم و يمكن لها ان تتمازج مع باقي فروع العلوم الاخری فإذا تقاربت مع الإقتصاد تعطي "الإقتصاد السياسي" ،و اذا تماهت مع علم النفس تفرز علم النفس السياسي ،و إذا انصهرت في الجغرافيا تكون الجغرافيا السياسية و اذا تمازجت مع الفلسفة فحينها نجد الفكر السياسي و هو الفكر التنظيري و الادبي لكل المدارس السياسية من الماركسية و الليبرالية و الرأس مالية و الإسلامية و الأناركية و غيرها .


و يمكن كذلك للسياسة المعروفة بالبوليتولوجيا ان تتزاوج مع الميثولوجيا (علم الأساطير و الطقوس ) ،فالعلاقة ازلية بين العلمين و لايمكن فصلهما عن بعضهما حتی ان كل الأساطير اليونانية مثل برومثيوس و أوديب وغيرهما ...كانت مقترنة بالفلسفة السياسية و خاصة الافلاطونية و في الصين كذلك اقترنت السياسة عند صن اتزو في كتاب فن الحرب بالاساطير القديمة وفي التاريخ الإسلامي كانت رائعة كليلة و دمنة تمازجا فريدا بين الميثولوجيا الحيوانية و الحكم السياسية .

وفي هذا الاطار فإنه يمكن لنا أن نسقط المقاربة الميثولوجية على المشهد السياسي الذي تعرفه تونس اليوم مع إحتدام الصراع الحزبي في سنة انتخابية عنوانها الأبرز "عودة الاستقطاب الثنائي " بدرجة اساسية بين حركة النهضة من جهة و بين المعسكر المقابل الذي يلقب نفسه بالعائلة الديمقراطية و التي يقودها رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و من خلفه باقي المكونات الكلاسيكية من احزاب اليمين الليبرالي و اليسار الثقافي الايديولوجي مع اختلاف طفيف في ادوات الصراع التي مازالت تدور في فلك الاغتيالات السياسية و النمط المجتمعي ،فمباشرة مع انفراط عقد تحالف رئاسة الجمهورية و حركة النهضة في سبتمبر من السنة المنقضية عقدت هيئة الدفاع عن الشهيدين بلعيد و البراهمي مؤتمرها الصحفي متهمة ودون مواربة حركة النهضة بتكوين جهاز سري خلال فترة حكمها خطط و نفذ الاغتيالات السياسية و في سياق متصل فقد تجند الإعلام للنفخ في جذوة هذا الملف بشكل مريب علاوة على استحضار الاصل التجاري الثاني و المتمثل في النمط المجتمعي و مدنية الدولة وهو ما تأكد من خلال التوجيه الإعلامية خلال الايام الماضية عبر ما يعرف اعلاميا بمدرسة الرقاب القرآنية فعلى الرغم من ان كل القرائن تؤكد التجاوزات القانونية و الاخلاقية و التربوية التي تجعل من هذه "المدرسة " وكرا مشبوها فإن التعاطي الاعلامي قد تجاوز ذلك نحو ربطه بطرف سياسي .

كل هذه المستجدات تؤكد أن حركة النهضة تعيش قصفا اعلاميا و سياسيا يمكن ان نسميه بإستعارة ميثولوجية "حصار مونبليزير "


حصار مونبليزير ...حمة السيزيفي حصان طروادة الباجي و كعب أخيل الغنوشي.

من الواضح أن حركة النهضة تعيش منذ اشهر على وقع حصار سياسي يقوده رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي و من خلفه الكتائب السياسية و الإعلامية الموالية له وهي حرب استنزاف انطلقت منذ سنة 2013 و عرفت فترات مد وجزر انتهت بما يعرف بلقاء البريستول بين الشيخين لتدخل في فترة ما بعد انتخابات 2014 مرحلة الحرب الباردة سعى فيها المعسكرين الى استغلال قواهما الناعمة ،حيث ركزت حركة نداء تونس على اذرعها الإعلامية التي تهاجم حركة النهضة من حين لاخر في حين ركزت حركة مونبليزير على التطبيع مع الدولة بفصل السياسي عن الدعوي في مؤتمرها الاخير و الترويج لنموذج الاسلام الديمقراطي و بعث رسائل الطمأنة الى الداخل و الخارج لتلعب دور الضامن الاستقرار السياسي عبر هيكلتها و عمقها الشعبي و التنظيمي ،و يمكن ان نعتبر نتائج انتخابات ماي البلدية نقطة فارقة اشبه بسقوط جدار برلين حيث انهزم المعسكر الندائي بخسارة مذلة في الإستحقاق البلدي ،لتدق طبول الحرب من جديد و يعلن الباجي قائد السبسي عن النفير و محاصرة مونبليزير استباقا لإكتساح منتظر للحركة الاسلامية في تشريعيات 2019 ،و من المعروف عن رئيس الجمهورية دهاؤه السياسي بإقحام اطراف سياسية اخرى تخوض الحرب بالوكالة عنه ، فأمام صمود طروادة (مونبليزير ) فالحل للإغريق (الباجي ) هو الاستعانة بحصان طروادة (الجبهة الشعبية ) فالرفيق حمة الهمامي قد تظهر وبشكل اسطوري قدراته السيزيفية الخارقة بتكرار خطابه الإقصائي المعادي لحركة النهضة دون الوصول الى نتائج ملموسة ،غير أن هذا الخطاب دائما ما يضع حركة النهضة في وضعية الدفاع فعلى الرغم من دهاء راشد الغنوشي و قدرته على امتصاص الصدمات فإن كعب أخيل* بالنسبة اليه هو الخطاب الإقصائي للجبهة الشعبية حيث تمكنت المكونات اليسارية سنة 2013 في مرحلة اولى بعد اغتيال القيادي الوطدي شكري بلعيد و في مرحلة ثانية بعد اغتيال القيادي القومي الحاج محمد البراهمي من تعبئة الشارع و تأليب الرأي العام و دفع حركة النهضة الى تسليم السلطة بمقتضى حوار وطني بعد صيف ساخن ،و بنفس الادوات فإن الجبهة الشعبية تسعى اليوم و بشكل محموم إلى تضييق الخناق على خصومها الاسلاميين و أن عجزت عن استئصالهم فإنها ستنجح في احراجهم و التقليص اكثر مايمكن في نسبة فوزهم المنتظر في التشريعيات ...

*كعب أخيل : يعود أصل مصطلح كعب أخيل إلى الميثولوجيا الإغريقية، حيث أنه عندما كان أخيل طفلا، تنبئ له بأنه سوف يموت في معركة، ومن أجل منع موته قامت أمه ثيتس بتغطيسه في نهر ستيكس الذي يعرف عنه بأنه يمنح قوة عدم القهر. لكن بما أن ثيتس كانت تحمل أخيل من كعب قدمه أثناء غسله في النهر، فلم يصل الماء السحري إلى كعبه. وهكذا كبر أخيل ليصبح أحد الرجال الأقوياء الذين صمدوا في الكثير من المعارك، إلا أنه في أحد الأيام أصاب سهم مسموم كعبه متسببا في مقتله بعد فترة قصيرة.


  
  
     
  
festival-0eb3709339e30d5bae1dc581f3832f33-2019-02-08 07:53:46






4 de 4 commentaires pour l'article 176611

Mongi  (Tunisia)  |Vendredi 08 Février 2019 à 11h 20m |           
مقال ممتاز.

Scorpio  (France)  |Jeudi 07 Février 2019 à 22h 09m |           
Indépendamment du contenu de l'article, je me dois de souligner sa qualité. Nous devons encourager ce type d'écriture qui mêle savoir et analyse dans un style très plaisant et qui contribue à élever le niveau du lecteur contrairement à certains autres écrits sur ce site qui sont plutôt de simples statuts facebook de faible niveau.

بغض النظر عن محتوى هذا المقال، لا يسعني إلا أن أنوِّه بمستواه الجيد. يتوجب علينا تشجيع مثل هذه المقالات التى تجمع بين المعرفة و التحليل بأسلوب ممتع وتساهم بذلك في الرقي بمستوى القارئ عكس بعض الكتابات على هذا الموقع و التي هي مجرد تدوينات فايسبوكية ضعيفة المستوى

MOUSALIM  (Tunisia)  |Jeudi 07 Février 2019 à 20h 19m |           
بصراحة هذا المقال يدفعنا لفتح ملف شركات المناولة التي تمددت في نشاطها ليطال حتى الحياة السياسية .وهؤلاء العمال مهمشون ومستغلون لدرجة تقارب الرق والعبيد وحمة أحد هؤلاء الضحايا . وحتى الاتحاد لا يعترف بمعاناتهم ومن معاناتهم ساعات العمل غير محددة وأجور دون مستوى الأجر الأدنى وعدم التمتع بأي امتيازات أو منح أو عطل ويمنعون من حق الاحتجاج والاضراب والانخراط في النقابات ولا تأمين على المرض ولا صناديق اجتماعية ولا
شهادات خلاص ولا بطاقة مهنية ولا تدرج في الترقيات ولا تقاعد .وأشد معاناتهم أن يقع الاستنجاد بهم وقت الحاجة ثم يركنون على البنك .نتمنى من الحكومة لفتة لهؤلاء المعذبون في الأرض والمضطهدين الذين يقع التلاعب بهم وأولهم حمة الغلبان .

BenMoussa  (Tunisia)  |Jeudi 07 Février 2019 à 19h 04m |           
ما احوجنا لمثل هذا التحليل للتذكير وشد الهمم فكثرة سماع الباطل يبعث الياس في النفوس حتى وان لم يصدقه المرء
اما في التفاصيل فاختلف مع الكاتب في تشبيه الجبهة بحصان طروادة فهي تهاجم النهضة بلا هوادة ولا تسعى للاندساس بين صفوفها وفي ما عدى هذا اوافقه تماما في كل ما ذهب اليه





Special can 201
Groupe A
  Pts J G N P DB
Egypte 6 2 2 0 0 5
Ouganda 4 2 1 1 0 2
Zimbabwey 1 2 0 1 1 -3
RD congo 0 2 0 0 2 -4
Groupe B
  Pts J G N P DB
Nigeria 6 2 2 0 0 2
Magagascar 1 1 0 1 0 0
Burundi 0 1 0 0 1 -1
Guinee 1 2 0 1 1 -1
Groupe C
  Pts J G N P DB
Senegal 3 1 1 0 0 2
Algerie 3 1 1 0 0 2
Kenya 0 1 0 0 1 -2
Tanzanie 0 1 0 0 1 -2
Groupe D
  Pts J G N P DB
Maroc 3 1 1 0 0 1
Cote d'ivoire 3 1 1 0 0 1
Afrique du Sud 0 1 0 0 1 -1
Namibie 0 1 0 0 1 -1
Groupe E
  Pts J G N P DB
Mali 3 1 1 0 0 3
Tunisie 1 1 0 1 0 0
Angola 1 1 0 1 0 0
Mauritanie 0 1 0 0 1 -3
Groupe F
  Pts J G N P DB
Cameroun 3 1 1 0 0 2
Benin 1 1 0 1 0 0
Ghana 1 1 0 1 0 0
Guinee-Bissau 0 1 0 0 1 -2
Quarts de Finale
- - - - -
- - - - -
- - - - -
- - - - -
Demi Finale
- - - - -
- - - - -


En continu


الخميس 27 جوان 2019 | 23 شوال 1440
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
21:09 19:44 16:14 12:29 05:01 03:05

24°
33° % 78 :الرطــوبة
تونــس 19°
1.5 كم/س
:الــرياح

الأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
33°-1933°-2535°-2537°-2536°-25









Derniers Commentaires