كتاب ''سوسة الحكاية، ذاكرة 3000 سنة من عصور ما قبل التاريخ إلى سنة 2016'': رحلة في الزمن والذاكرة

Lundi 05 Février 2018



Lundi 05 Février 2018
باب نات - أصدر المؤلفان عامر بعزيز وصلاح الدين العياشي كتابا عن مدينة سوسة، حمل عنوان "حكاية سوسة، ذاكرة 3000 سنة: من عصور ما قبل التاريخ إلى سنة 2016".
ورسم المؤلفان في هذا الكتاب الذي يضمّ 580 صفحة صورة عن مدينة سوسة من خلال استقاء جميع الأحداث التاريخية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والدينية الأكثر أهمية على مرّ 3000 سنة من وجود هذه المدينة.

دُوّن الكتاب باللغة الفرنسية، ونشرته دار "إيريس" للنشر، وهو وثيقة ثريّة بأكثر من 1600 صورة وخرائط وجداول تصوّر ماضي لمدينة متعدّدة الأوجه وحاضرها.

ويُتيح هذا الكتاب لمتصفحه التعرف على مدينة سوسة من خلال الرسوم التوضيحية والحكايات، وذلك عبر الترتيب الزمني لسياق الأحداث الوطنية والدولية الهامة، وإبراز الحياة اليومية والتقليدية، إلى جانب الأشكال الرمزية التي ميّزت المدينة من فترة عصور ما قبل التاريخ إلى اليوم (2016).
ويتفرّد هذا الكتاب، لا في كونه عملا أكاديميا يمكن للباحثين اعتماده كمرجع، بل في توفيه أيضا لمجموعة من الشهادات التي استقاها المؤلفان والتي تتعلّق بالحياة اليومية في سوسة. فيأخذ الكتاب قارئه في رحلة في الزمن والذاكرة.
هذا السرد الزمني لنمط الحياة بمدينة سوسة لأكثر من 3000 سنة، يعود أيضا على 30 قرنا لهذه المدينة حيث آثار الفتوحات والحضارات من مختلف الثقافات والأديان: البربر والفينيقيون والقرطاجيون والرومان والعرب المسلمون والعثمانيون بالإضافة إلى حقبة الاحتلال الفرنسي ومن بعدها مرحلة دولة ما بعد الاستقلال وبناء الدولة الحديثة.

كما عدّد المؤلفان الأسماء التي أُطلقت على مدينة سوسة، على مر العصور والحضارات، فتغيرت من "هدريم" في الفترة الفينيقية والقرطاجية إلى "هدريمتيوم" في الحقبة الرومانية إلى "هونيريكوبوليس" في فترة حكم الوندال ثم "جوستنيابوليس" تحت الحكم البيزنطي وصولا إلى الاسم الحالي "سوسة" مع الفتوحات العربية الإسلامية.

جمع الباحثان عامر بعزيز وصلاح الدين العياشي كمّا هائلا من الوثائق حول مدينة سوسة في سياقها الجهوي والوطني والدولي. وهي وثائق مكوّنة من صور قديمة وحديثة العهد، عائلية وخاصة فضلا عن البطاقات البريدية وعديد الوثائق المكتوبة المستمدة من مصادر عديدة، مما مكّن هذه المدينة من استعادة طابعها الخاص الذي ميّزها لفترات مختلفة من تاريخها وذلك من خلال استحضار شخصياتها التاريخية العظمى من الماضي القريب والبعيد.
وكتب المؤلف عامر بعزيز، في مقدمة هذا الكتاب، إنه أراد جمع المعلومات المتعلّقة بمدينة سوسة من فترة عصور ما قبل التاريخ إلى سنة 2015، وقد ولدت رغبته في تحرير الكتاب، بعد قراءة كتاب "بحثا عن سوسة الأمس".

أما بالنسبة إلى الكاتب صلاح الدين العياشي، فإن ما دفعه إلى الكتابة هو "إرادته في تكريم النساء والرجال وعديد الشخصيات الاخرى كالملوك والسلاطين والامراء والبايات والرؤساء ورجال السياسة والقانون والأدباء والمفكرين والعلماء والأطباء وعمال البناء والصناعيين والحرفيين والتجار والفلاحين، وهي شخصيات حفرت إنجازاتها في المدينة في الحاضر وفي الذاكرة.
لمح


  
  
     
  
festival-eff783a9eb0c6f009b18bcc3b5ad3a9b-2018-02-05 21:07:45






2 de 2 commentaires pour l'article 155473

Ra7ala  (Saudi Arabia)  |Mardi 06 Février 2018 à 07h 13m | Par           
تخيل أن أحد الكتاب الفرنسيين الأصل يكتب كتاباً مماثلا عن تاريخ باريس لكن باللغة العربية.

Mandhouj  (France)  |Mardi 06 Février 2018 à 07h 13m | Par           
سوسۃ عاصمۃ من عواصم المتوسط , تمثل معركۃ وجود ديناميكي علی مدار التاريخ , هي ذاكرۃ حيۃ للتعايش بين ساكنيها في إطار تعايش مشترك بين كل الثقافات و الشعوب.. كل من أراد أن يثري المدينۃ كان له موقع و مكانۃ. فهي جغرافيا تأبی الإنغلاق و تحب العدل لتستمر في مهمۃ الإشعاع علی البحر المتوسط و علی العالم. فهي جوهرۃ كما يسميها الكثير. فترۃ دولۃ الإستقلال لم تترك لتلك الجغرافيا حريۃ الإشعاع.. قهرت السياسۃ العابثۃ سوسۃ, كما قهرت كثير من الجغرافيات التي كانت لها مكانۃ عبر العصور.. تحيۃ لتلك المدينۃ و لي أهلها. فترۃ دولۃ الإستقلال هي أقصر فترۃ في حياۃ مدينۃ سوسۃ.. الآن بعد التحرر من الدكتاتوريۃ قد تلعب تلك المدينۃ دور هام في إستقرار تونس و نماءها.





En continu


18°
18° % 77 :الرطــوبة
تونــس 17°
3.6 كم/س
:الــرياح

الاثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعة
18°-1718°-1620°-1524°-1325°-15















Derniers Commentaires