تونس سجلت تراجعا لانتاج النفط الى 6ر1 مليون طن مكافي نفط مع موفى نوفمبر 2022

تونس سجلت تراجعا لانتاج النفط الى 6ر1 مليون طن مكافي نفط مع موفى نوفمبر 2022



تراجع الإنتاج الوطني للنفط، مع موفى شهر نوفمبر 2022، الى حوالي 6ر1 مليون طن مكافئ نفط مسجلا بذلك انخفاضا بنسبة 14 بالمائة، مقارنة بنفس الفترة من سنة 2022، إذ بلغ حوالي 8ر1 مليون طن مكافئ نفط.

وبلغ انتاج سوائل الغاز، بما في ذلك انتاج معمل قابس، حوالي 103 الف طن مكافئ نفط، مع موفى شهر نوفمبر 2022، مقابل 147 ألف طن مكافئ نفط، خلال نفس الفترة من سنة 2021، مسجلا انخفاضا بنسبة 30 بالمائة، وفق النشرية الشهرية للوضع الطاقي لشهر نوفمبر 2022 الصادرة عن وزارة الصناعة والمناجم والطاقة.

وسجل القطاع توقف الإنتاج بوحدة الغاز بقابس لإجراء عمليات الصيانة المبرمجة منذ شهر سبتمبر 2021، لتعود الى الإنتاج بصفة تدريجية خلال شهر اوت 2022 لتتوقف من جديد ابتداء من شهر سبتمبر 2022.

وجابه قطاع استكشاف وإنتاج وتطوير المحروقات تحديات هامة خلال سنة 2020 من بينها تراجع سعر النفط في السوق العالمية والتداعيات الصحية لفيروس الكوفيد -19 وخاصة التحركات الاجتماعية.

وعادت محطة الضخ بالكامور الى العمل يوم 6 نوفمبر 2020 بعد التوصل الى اتفاق مع المحتجين. علما وان التحركات منذ 16 جويلية 2020 ساهمت في الانخفاض التدريجي لمعدلات الإنتاج اليومي بالحقول الواقعة بالجنوب التونسي ثم توقفها نهائيا بأغلب الحقول.

وساهم في تعزيز القدرات الإنتاجية دخول امتياز حلق المنزل حيز الإنتاج ، مطلع 2021 ، إثر حل الإشكاليات القانونية والتقنية علما وانه يشهد حاليا مشاكل تقنية يجري العمل على حلها في حين أثّر رفع انتاج حقل نوارة ايجابيا على انتاج المحروقات.

وسجلت تونس حفر بئر تطويرية جديدة وانطلاق اشغال المسح الزلزالي بداية من 7 سبتمبر 2022 برخصتي "حزوة" و "الواحة" في حين لم يتم الى موفى شهر جوان 2022 حفر أي بئر استكشافية.




Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 260513