مائدة مستديرة بباريس حول "الاتحاد العام التونسي للشغل دوره ومكانته في التاريخ والمجتمع التونسي"

مائدة مستديرة بباريس حول "الاتحاد العام التونسي للشغل دوره ومكانته في التاريخ والمجتمع التونسي"



تنتظم ببورصة الشغل بالعاصمة الفرنسية باريس يوم الخميس 26 جانفي الجاري مائدة مستديرة حول "الاتحاد العام التونسي للشغل دوره ومكانته في التاريخ والمجتمع التونسي"، وذلك ببادرة من مكونات المجتمع المدني التونسي المقيم بفرنسا وفي اطار إحياء الذكرى 45 للخميس الأسود .

ويشارك في تنظيم هذه المائدة، كل من اتحاد العمال المهاجرين التونسيين و فيدرالية التونسيين من أجل المواطنة بين الضفتين والجمعية الديمقراطية للتونسيين بفرنسا ولجنة احترام الحريات وحقوق الانسان في تونس وجمعية التونسيين بفرنسا وبمساندة أهم النقابات الفرنسية على غرار الكنفدرالية العامة للشغل و الكنفدرالية الفرنسية الديمقراطية للعمل ونقابة القوى العاملة.

و سيتضمّن برنامج المائدة المستديرة تقديم شهادات من ذاكرة الاتحاد بمشاركة عدد من الخبراء و الباحثين المختصّين في الحركة العمالية و الناشطين في المهجر و فتح باب النقاش حول الوضع العام بالبلاد ودور الاتحاد مع اصدار بيان ختامي مُوقّع من الجمعيات والمنظمات الداعمة للاتحاد ودوره الوطني والتاريخي الذي لعبه في كل المحطات التي مرّت بها تونس.

وذكر بيان للمنظمين، أن ذكرى الخميس الأسود التي شهدتها تونس في 26 جانفي 1978 ستبقى راسخة في تاريخ ووجدان الإرث العمالي باعتبارها إحدى ملاحم النّضال النقابي والشعبي للاتحاد العام التونسي للشغل ولقياداته.

وكان الاتحاد قد نفّذ اضرابا عاما أدى إلى انتفاضة شعبية جُوبهت بالقمع والعنف من قبل وحدات الشرطة والجيش، وقد أسفرت الأحداث وفق تقارير رسمية عن سقوط أكثر من 200 شهيدا و اصابة مئات الجرحى.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 260502