قبلي: عروض فنية وتنشيطية متنوعة في اليوم الختامي للمهرجان الدولي للتمور




انطلقت صباح اليوم الأحد، العروض الفرجوية لليوم الختامي من الدورة 37 للمهرجان الدولي للتمور بقبلي، من ساحة الاستقلال وسط المدينة، وذلك تزامنا مع احياء الذكرى 66 لعيد الاستقلال.


وأفاد مدير هذه الدورة عبد المجيد المرموري في تصريح ل (وات)، بانه رغم محدودية الاعتمادات التي توفرت لادارة المهرجان، الا أنها حرصت على ان تكون الدورة في مستوى مقبول يجمع بين العروض الفرجوية الضخمة والسهرات الفنية، اضافة الى الندوات العلمية والعروض التنشيطية التي تواصلت على امتداد ثلاثة ايام بكل من ساحة الشهداء وساحة الاستقلال بمدينة قبلي، وساحة الرحبة وسط مدينة قبلي القديمة.

وبين ان اليوم الختامي للمهرجان انطلق صباحا، عبر تنظيم لقاء شعري بساحة الاستقلال، أثثه الشعراء عبد المجيد البرغوثي ومحمد الوحيشي والناصر الشايب، ليفسح المجال بعد ذلك لتقديم عمل مشهدي في مسرح الشارع لنادي المسرح بدار الشباب بقبلي، مضيفا أنه سيتم عشية اليوم تنظيم سلسلة من العروض التنشيطية بساحة الرحبة بقبلي القديمة، قبل التحول الى دار الثقافة ابن الهيثم، أين يحيي الفنان رؤوف ماهر السهرة الختامية للمهرجان في دورته 37.


وأكد المرموري ان برنامج المهرجان حاول المحافظة على التوجه الذي تبناه خلال السنوات الاخيرة، وهو تقديم عمل ملحمي تراثي يحاكي عادات الاباء والاجداد في حلهم وترحالهم، حيث تم هذه السنة عرض عمل بعنوان "اثير المعطان " للهادي عبد الظاهر، وهو عمل شارك في تجسيده حوالي 35 بين ممثلين وفرسان يبرز قيمة البئر كرمز للوجود بهذه الربوع.
..



كما تضمن برنامج الدورة، ندوة علمية حول المياه واشكاليات القطاع الفلاحي، خصصت للتعرف على دور الارشاد الفلاحي والبحث العلمي في الحد من الاشكاليات التي بات يعانيها القطاع خلال السنوات الاخيرة، وخاصة منها تراجع وتملح المائدة المائية، وظهور بعض الامراض المستجدة على غرار "عنكبوتة الغبارة" المعروفة لدى الفلاحين بمرض "بوفروة" او "السداية"، الى جانب تنظيم فقرات تنشيطية يومية ومسابقات في الاكلة الشعبية بساحة الرحبة، ومعرض للصناعات التقليدية بدار الثقافة ابن الهيثم بقبلي.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 243092