علي مرابط: وزارة الصحة تعتزم رسكلة أعوان من الصحة العمومية للتصدي والحد من مخاطر سرطان الثدي الأكثر انتشارا في تونس



وات - أفاد وزير الصحة علي مرابط اليوم السبت أن سرطان الثدي يتسبب سنويا في إصابة 3500 حالة وفي عدد كبير من الوفايات مشيرا في هذا الصدد الى أن الوزارة تعتزم في اطار مساعيها للتصدي لهذا المرض الأكثر انتشارا بتونس والحد من مخاطره على الصحة رسكلة أعوان من الصحة العمومية للغرض

وأضاف وزير الصحة خلال اشرافه رفقة كل من وزيرة المرأة و وزير النقل بمحطة السكة الحديدية بالفحص من ولاية زغوان على انطلاق قافلة تقصي سرطان الثدي أن قطار الصحة الذي انطلق اليوم ليتواصل غدا بكل من ولايات زغوان وسليانة والكاف هو تظاهرة ضمن فعاليات أكتوبر الوردي

ولفت في هذا الصدد الى أنه تم تخصيص 3 قاطرات من هذا القطار وتجهيزها بمعدات وآلات طبية، واحدة للقيام بعمليات التقصي لسرطان الثدي للنساء اللاتي قدمن لإجراء الفحوصات اللازمة للغرض وأخرى لتقصي فيروس كورونا وثالثة لتلقيح الوافدين على هذه القافلة ضد هذا الوباء



وأكد وزير الصحة في جانب آخر أن تونس تمكنت من السيطرة بنسبة كبيرة على وباء كورونا حيث بلغ عدد التونسيين الذي أنهوا التلقيح ضد الفيروس حوالي 4 ملايين و100 ألف وهو ما يمثل نسبة 50 بالمائة من جملة الأشخاص المطالبين بالتلقيح، وتطمح الوزارة إلى بلوغ نسبة 80 بالمائة في قادم الأيام مشددا على ضرورة مواصلة الحذر على اعتبار أن الفيروس لازال متواجدا حسب تقديره

من جهتها شددت أمال بلحاج وزيرة الأسرة والمرأة والطفولة وكبار السن على ضرورة التوقي من مرض سرطان الثدي عبر القيام بالتقصي المبكر والتكثيف من عمليات التثقيف الصحي للتوعية بخطورة هذا المرض والإقبال على تعاطي الأنشطة الرياضية للحفاظ على صحة المرأة وسلامة المجتمع

ولفتت الوزيرة إلى أن وزارة المرأة انطلقت في أنشطتها منذ يوم 12 أكتوبر الجاري بولاية أريانة وتعتزم القيام بنشاط توعوي متعدد الفقرات يوم 27 من الشهر الجاري بولاية قابس

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 234329