عمر صحابو: تونس تنتحر و الحل في غسالة نوادر سياسية



باب نات - دق الناشط السياسي عمر صحابو ناقوس الخطر و نبه الى خطورة الأوضاع التي تعيشها البلاد خاصة من الناحية الاقتصادية لأن الارقام مفزعة و المؤشرات خطيرة و أرقام المعهد الوطني للإحصاء خلال شهر أوت يؤكد ذلك (نسبة نمو اقل من 20% ) و تفاقم ظاهرة البراكاجات و السرقة و التهريب حيث اصبح المهربون يستخدمون الرصاص ،، و ذكر ما قاله احد علماء الاجتماع عن وجود 500 الف تونسي يأكلون من الزبلة و 80% من التونسيين لم تعد تكفيهم اجورهم للعيش ...

و قال صحابو في تسجيل فيديو جديد ان المنظومة السياسية الحالية تعاني من الفساد و الفشل ،، و كلها تشتكي ببعضها لدى المحاكم ،، و انتقد ايضا النظام السياسي و القانون الانتخابي و تحدث عن تقاتل السلطات الثلاث .. و استغرب من الارقام التي يقدمها البنك المركزي و اعتبرها مغالطة للتونسيين .


و اضاف بان صندوق النقد الدولي لم يعد يثق في الدولة التونسية و أن بلادنا لا يوجد فيها سوى "مصروف" 4 ايام او اسبوع بينما المعدل العالمي هو 3 او 4 اشهر مذكرا بأن بن علي ترك "مصروف" شهرين ،، و ذكر صحابو ايضا بتصريحات الغنوشي التي اعتبرها مسؤولة عندما قال ان الاجور مهددة و كذلك الماء و الكهرباء ،، و اشار ان الحل إما في الاقتراض من السوق المالية و اغلبها مافيوزية او طباعة الاوراق المالية .

تحتاج تونس حسب عمر صحابو الى غسالة نوادر سياسية و التي بدأت ملامحها في انتشار الجريمة و السرقة .. وهي مظاهر مرعبة و على الوطنيين الشرفاء الالتفاف حول تونس و إنقاذها .




Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 211109

BenMoussa  (Tunisia)  |Vendredi 18 Septembre 2020 à 09h 16m |           
يعتبر بقايا البورقيبية والتجمع وعبيد فرنسا هم تونس وعلى هذا الاساس اعنبر ان تونس تنتحر
ولو كان فيه شيء من الهمة والعقل لما تجرأ ان يقول هذا الكلام على تونس التي هي اعظم واشرف من هذه الحثالة التي ينتمي اليها ولا يرى غيرها