ألبرتو مانغويل في رحاب المكتبة الوطنية يعبر عن تضامنه مع الشعب الفلسطيني ويدعو إلى البحث عن السعادة في فن القراءة



وات - انتظمت يوم السبت بالمكتبة الوطنية بالعاصمة محاضرة للكاتب الأرجنتيني- الكندي ألبرتو مانغويل الملقب ب"رجل المكتبة" الذي حاوره الشاعر التونسي آدم فتحي، وسط حضور هام من المثقفين والنقاد وعدد من ممثلي وسائل الإعلام التونسية والاجنبية.

وكان من بين الحاضرين في هذا اللقاء الأدبي كل من المديرة العامة لدار الكتب الوطنية رجاء بن سلامة ومدير بيت الرواية بمدينة الثقافة كمال الرياحي الذي بادر سابقا باستضافة ألبرتو مانغويل بمقر بيت الرواية إلا أن وزير الشؤون الثقافية قرر تأجيل هذا اللقاء الأدبي وإحالة ملف الاستضافة على مكتب وزير الشؤون الثقافية في الحكومة المرتقبة.


وبهذه المناسبة أعربت رجاء بن سلامة في كلمتها الافتتاحية عن امتنانها لفريق بيت الرواية لمبادرتهم باستضافة ألبرتو مانغويل في تونس، وقد عبرت عن سعادتها بحضور هذا الكاتب في المكتبة الوطنية وذلك لرمزية هذا المكان الذي يحمل العديد من الأسرار التاريخية الوطنية فضلا عن إدارة مانغويل للمكتبة الوطنية الأرجنتينية في وقت سابق لمدة ثلاث سنوات تقريبا.

واستقبل كمال الرياحي الكاتب العالمي مانغويل ببيتي شعر لشاعر الخضراء أبي القاسم الشابي من قصيدته الخالدة "إرادة الحياة"، معربا عن سعادته العارمة باستضافة الكاتب الأرجنتيني في رحاب المكتبة الوطنية التونسية، واعتبره من أحد الكتاب المناضلين ضد الديكتاتورية في أمريكا اللاتينية.
وقدم فريق مؤسسة بيت الرواية مجسدا لشخصية "برق الليل"، إحدى روائع الأدب الخالدة للكاتب التونسي الراحل البشير الخريف لضيف هذا اللقاء المثير للجدل، ألبرتو مانغويل.


ألبرتو مانغويل كاتب عالمي اخترقت روايته وكتابته كل الحواجز اللغوية وسافر بأعماله إلى سائر أنحاء العالم منها العالم العربي، حيث تُرجمت عدة أعمال أدبية له إلى العربية، منها "المكتبة في الليل" (دراسة) و "يوميات القراءة" (دراسة) و "تاريخ القراءة" (دراسة) و "كل الناس كاذبون" (رواية) و "عاشق مولع بالتفاصيل" (رواية) و "مدينة الكلمات" (رواية).
يقول مانغويل أن المكتبات هي الأمكنة الوحيدة التي تحتويه، حيث يجد فيها عوالم مختلفة تحدد ذاته وهويته، فقد عرف الحب والموت والحزن في مختلف رفوف المكتبة المليئة بالمعرفة والأدب وهو في سن التاسعة.
ولم يخف الكاتب الأرجنتيني طيلة هذا اللقاء الأدبي تأثره وتعلقه بالكاتب والشاعر والناقد الأرجنتيني خورخي لويس بورخيس الذي يعتبره كاتبا وقارئا استثنائيا ، سار على دربه منذ سن المراهقة في ستينات القرن العشرين.
كما يشاطر مانغويل الكاتب بورخيس في كون الأدب لا يحمل جنسية ولا يندثر مهما مرت الأزمنة عليه، قائلا في هذا الصدد إن الأدب يكسر الحدود التي يصنعها العالم.
وأبدى الكاتب العالمي تضامنه مع القضية الفلسطينية قائلا "ونحن بصدد الحديث عن الأدب هناك أطفال يتعرضون للتشرد والإقصاء في العالم مثلما يحدث في فلسطين".. وقد دعا مانغويل في وقت سابق عندما كان يترأس المكتبة الوطنية بالأرجنتين إلى إنشاء مكتبة وطنية فلسطينية افتراضية بغاية إثبات وجودهم وتخليد تاريخهم وهويتهم المطموسة.

وتحدث الكاتب الأرجنتيني خلال هذه المحاضرة، عن المجتمع الاستهلاكي الذي يتمظهر في انصراف الناس عن القراءة وانشغالهم بشراء الملابس الجديدة والأجهزة الالكترونية الحديثة باهضة الثمن، مشيرا في هذا السياق إلى أن القارئ الحقيقي لا يشتري "سروالا ممزقا" بأغلى الأسعار لمجرد كونه من الملابس العصرية التي يتهافت عليها الناس، فالسعادة التي يبحث عنها القارئ تتجسد في القراءة التي تعتبر منظومة صعبة في المجتمع الاستهلاكي الذي يبحث عن السهولة والسرعة ، وفق تعبير الكاتب.

ويذكر أن استضافة "ألبرتو مانغويل" أثارت مؤخرا جدلا واسعا في صفوف المثقفين بعد إعلان مؤسسة بيت الرواية عن عدم تمكنها من تنظيم لقاء مع هذا الكاتب الكبير إثر قرار وزارة الشؤون الثقافية بتأجيل هذا الحدث الأدبي الهام قبل أيام قليلة من موعده وإحالة ملف تنظيمه على مكتب وزير الشؤون الثقافية في الحكومة المرتقبة.
ويشار إلى أن مديرة دار الكتب الوطنية رجاء بن سلامة كانت قد أعلنت في ندوة صحفية عقدت أمس الجمعة عن استضافة هذا الكاتب العالمي في قاعة الطاهر الحداد بمقر المكتبة الوطنية تضامنا مع مؤسسة بيت الرواية التي كانت قد التزمت بتنظيم هذا اللقاء بعد سلسلة من المراسلات الموثقة تكشف موافقة وزارة الشؤون الثقافية على إقامة هذا الحدث الثقافي الهام قبل تراجعها عن هذه الموافقة أياما قليلة من موعده، ولم تكشف الوزارة عن أسباب هذا القرار إلى حد الساعة.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 198514