منوبة: تنظيم موكب بكلية الآداب والفنون والإنسانيات احتفاء بحصولها على كرسي ''صقلية'' لحوار الحضارات والثقافات



وات - انتظم، اليوم الجمعة، موكب بكليّة الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة، احتفالا بتتويجها مؤخرا بكرسي "صقلية" لحوار الحضارات والثقافات، وكأوّل كلية في العالم تحظى بتدريس اللغة والحضارة الصقليتين وتعزيز الحوار بين السواحل الشمالية والجنوبية للبحر الأبيض المتوسط، وذلك بحضور سفير إيطاليا بتونس وعدد من الأساتذة والإطارات.

وأكد عميد الكلية، عبد السلام العيساوي، في تصريح لـ(وات)، أن تتويج الكلية كأوّل مؤسسة جامعيّة في العالم تنال هذا الشرف ممثّلة في قسم الإيطالية، يأتى عقب مجهودات كبيرة بذلت منذ 2016 من قبل الاساتذة المشرفين على القسم والذين اشتغلوا على ملف الترشيح طيلة ثلاث سنوات وهم كل من "ألفونسو كامبيزي" و"روضة رزق الله الزاوشيّ" و"سيلفيا فينزي" و"مريم ذويب.

وأشار إلى أن هذا التتويج، يأتي بعد تصنيف الكليّة كأول مؤسسة جامعية في العالم تدرس اللغة الرومانية (كأول اللغات المستعملة في صقلية)، وتهتم بتدريسها في قسم الايطالية بصفتها أول هيئة تدريس للغة والثقافة الصقلية وذلك عبر وحدات تعليمية في شعبة الايطالية .
وبيّن عميد الكلية، أنه وبالشروع بالعمل بهذا الكرسي، ستصبح الكلية مركزا لتطوير الحوار بين شمال البحر الأبيض المتوسط وجنوبه، من خلال تنظيم ندوات ولقاءات حوارية بحضور كبار المفكرين والأساتذة الجامعيين من دول حوض البحر الابيض المتوسط.

واعتبر أن "هذه الجائزة سابقة محمودة" كان لها عميق التأثير وبعيد الصدى في الجامعات العالمية"، مؤكدا مساهمتها الفاعلة في "تشجيع الباحثين وجعلهم يبذلون كلّ ما في وسعهم للتمكين والنبوغ و إنماء البحث العلميّ والذود عنه وتيسير الدراسة والانفتاح على الجامعات العالمي".

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 194340