أيام قرطاج المسرحية 2019 : ''بلا رجل ولا رأس''...رسالة مسرحية تحذر من ويلات الانقسام في مواجهة الدكتاتورية



وات - مسرحية "بلا رجل ولا رأس" للكاتب المسرحي المكسيكي خايمي تشابود تقوم على حكاية قديمة متجددة : ثلاث شبان يواجهون طاغية .
و تكمن الدهشة في التفاصيل،هذا الطاغية لا يريد منهم غير وجبته الشهية وهي الدماغ، فهو الدكتاتور العاشق لأكل أدمغة الشباب يهاجم الأبطال وهم " كلاب" و"زولت" و "سوك" ومن الطبيعي أن نراهم يدافعون عن وجودهم ويقبلون الحرب معه لكن الكوميديا السوداء تطغى على مناخ العرض فيأخذنا الصراع إلى مواقف كوميدية مثيرة للضحك رغم جدية الموقف .

يخبرنا العمل أنه من المهم أن نحمل أفكارا تدافع عن وجودنا وأن نفهم مواقف الآخرين ونتبادل الأفكار لصالح المجموعة.

فتبدو المسرحية كدرس بسيط في الديمقراطية لكنه يأخذ منعرجا خطيرا حينما يعتد كل شخص بموقفه.
ويبرز المخرج كلاعب نرد يحرك خيوط الحكاية بطريقة تبدو للوهلة الأولى عبثية لكنها تخضع لمنطق العقل وقانون الفيزياء فنشاهد ردّة فعل تضاهي قوة الفعل ولكننا عادة ما ننسى الفعل ونكتفي بالنقد وهو ما يخبرنا به "زولت".

تغوص المسرحية في "لعبة" الديمقراطية وتمسك من خلال الفن ب "نار" الفرقة وتحذر من ويلات الانقسام في مواجهة الطاغية كأسر الأرواح ومعذب الإنسان.
وفي المقابل تبرز من خلال هذا العمل المسرحي دكتاتورية جديدة هي "دكتاتورية" الممثل في لعبة مسرح العبث... فقد أتقن الممثلون الأداء إلى درجة السيطرة على المكان وبسط النفوذ فيه ورغم غياب الديكور والمتممات السينوغرافية... فقد كانت خشبة المسرح "فقيرة" من كل شيء إلا من إبداع الممثلين وروعة القصة والإخراج.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 194187