الاحتفال بالعيد الوطني للشجرة بمختلف جهات البلاد

Dimanche 10 Novembre 2019



Dimanche 10 Novembre 2019
وات - تحتفل اليوم الاحد مختلف جهات البلاد بالعيد الوطني للشجرة الموافق لثاني يوم أحد من شهر نوفمبر من كل سنة، من خلال تنظيم حملات تشجير وفقرات تنشيطية وتحسيسية للتوعية بضرورة المحافظة على المساحات الخضراء والنظافة والتشجيع على غراسة الأشجار، وذلك بحضور أعضاء من الحكومة وبمشاركة عدد من مكونات المجتمع المدني ومجموعات من المواطنين.


فبولاية الكاف تم اليوم تنظيم حضيرة اشغال بجبل الكبوش بمعتمدية الكاف الشرقية بهدف اعادة تشجير المساحات التي احترقت خلال الصائفة الماضية وذلك باشراف الوزير لدى رئيس الحكومة المكلف بالاقتصاد التضامني والجتماعي شكري بن حسن وتم بالمناسبة اعطاء اشارة تنفيذ البرنامج الجهوي الجديد للتشجير الغابي والرعوي والذي يتضمن انجاز 900 هك جديد من الغراسات المبرمجة ضمن تدخلات ديوان تربية الماشية وتوفير المراعي وبرنامج المحافظة على المياه والتربة وتدخلات دائرة الغابات بالجهة.

وأكد الوزير بالمناسبة على الرمزية الخاصة للاحتفال بعيد الشجرة في هذه الجهة مشددا على ان اعادة تشجير غابة الكبوش يرمي الى المحافظة على غاباتنا باعتبارها تمثل متنفسا للبلاد ولسكانها ومكسبا يجب المحافظة عليه للاجيال القادمة على حد تعبيره.


وفي سيدي بوزيد أشرفت اليوم بمركز التكوين الفلاحي بالجهة وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن نزيهة العبيدي على الاحتفال بعيد الشجرة حيث تم بالمناسبة تقديم عروض تنشيطية ومسرحيات وورشات امنها عدد من تلاميذ واطفال الرياض حول اهمية الشجرة في الحياة.
كما تم التعريف ببرنامج التشجير الغابي والرعوي للمواسم الفارطة وتقييم نتائج الموسم الماضي والمجهودات التي بذلت لتشجيع الراغبين في غراسة الأشجار والشجيرات ونباتات الزينة من فلاحين ومؤسسات وبلديات.
واشارت البيانات إلى توزيع أكثر من 160 ألف شتلة منها 138 الف للخواص وحوالي 4 الاف للبلديات وحوالي 18 الف للمؤسسات العمومية تراوحت نسبة نجاحها بين 18 و23 بالمائة وبرمجة غراسة حوالي 70 هكتار تشجير غابي للموسم الماضي و61 هكتار غراسات رعوية لنفس الموسم تجاوزت نسبة نجاحها 71 بالمائة.
وتضمن برنامج التشجير الغابي والرعوي لموسم2019-2020 الذي تؤمنه كل من دائرة الغابات ودائرة المحافظة على المياه والتربة وديوان تربية الماشية وتوفير المرعي تشجير 110 هكتار غراسات رعوية و100هكتار تشجير غابي وتوفيراكثر من 926 الف شتلة لتوزيعها على الادارات العمومية والبلديات والمواطنين.
يذكر أن المساحة الجملية للغابات بولاية سيدي بوزيد تبلغ 15016 هكتار اما المراعي الطبيعية ومنابت الحلفاء 123300 هكتار وتوجد بالولاية 2 حدائق وطنية هي الحديقة الوطنية ببوهدمة مساحتها 16488 هكتار والحديقة الوطنية بجبل مغيلة مساحتها 16250 هكتار اضافة إلى المحمية الطبيعية بريحانة من معتمدية الرقاب مساحتها الفي هكتار.


وتشهد ولاية توزر، بهذه المناسبة كذلك، حملة استثنائية للتشجير تشمل خصوصا التشجير الحضري تشارك فيها البلديات بنحو 70 ألف دينار لاقتناء أشجار، وتهدف إلى الرفع من نسبة التشجير الحضري عبر تخصيص نحو 250 شجرة، إضافة الى برامج دائرة الغابات في الجهة من أجل مقاومة التصحر وتثبيت الكثبان الرملية وحماية المنشآت والرفع من الكساء الغابي، وفق ما ذكره، رئيس دائرة الغابات، محمد الدبابي.
ووفق ذات المصدر، تتواصل حملات التشجيع من شهر نوفمبر الى غاية شهر أفريل القادم، مشيرا الى أن الموسم الماضي شهد توزيع أكثر من 50 ألف شتلة بين أشجار غابية ورعوية وبنسب نجاح تتراوح بين 47 و55 بالمائة، فيما تمت برمجة غراسة 170 هك بنسبة نجاح قدرها 48 بالمائة.
قد تم إعطاء إشارة انطلاق موسم التشجير بالجهة في منطقة خضراء في الحي الأولمبي بمدينة توزر، بإشراف المستشار لدى رئيس الحكومة المكلف بالملفات الاجتماعية، السيد بلال. وتم في هذا الاطار وضع برامج لريّ المناطق المبرمجة للتشجير إلى جانب تشريك مكونات المجتمع المدني في هذه الحملة، وفق ما ذكره والي الجهة.
وتساهم دائرة الغابات بالجهة بتوفير كميات هامة من الأشجار الغابية وأشجار الزينة، حيث وقعت برمجة تشجير مداخل المدن واحداث مساحات خضراء في الاحياء.


وأحيت اليوم الأحد، ولاية بنزرت فعاليات العيد الوطني للشجرة، من خلال موكب انتظم بالمنطقة الغابية بباجو من معتمدية غار الملح، بإشراف والي الجهة بهدف إعادة احيائها وغراستها بعد أن تعرضت للاحتراق على مساحة 30 هك في أكثر من مناسبة.
وتم بالمناسبة، تهيئة حوالي 3 هكتارات لغراسة ما يناهز الـ3300 شجرة من شتلات الخروب، لتشمل عملية التشجير كامل المساحة في الفترة القادمة.
وكانت مصالح المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالجهة قد وضعت هذا الموسم، على ذمة المواطنين والفلاحين والمؤسسات والبلديات، حوالي نصف مليون شتلة لغراستها ابتداء من اليوم وحتى موفى موسم التشجير، بين مشاتل غابية وشبه غابية ورعوية ومصدات رياح وزينة، متوفرة بالمنابت الغابية الـ5 الراجعة للولاية. وتمت برمجة 400 هك من التشجير الغابي بالنسبة للموسم الحالي (2019-2020) و100 هك للتثبيت بالغراسات و50 هك لإحداث مصدات رياح و50 هك للتشجير الرعوي.


وفي ولاية باجة، تمت إعطاء اشارة انطلاق موسم التشجير بالنسبة لموسم 2019-2020، بقصر الآداب والفنون بمدينة باجة، والذي يتضمن غراسة مليون و264 ألف شجرة بين أشجار غابية ورعوية وزياتين وأشجار مختلفة.
ووصف رئيس دائرة الغابات، زياد العسكري، فى تصريح لصحفية (وات) بالجهة، برنامج التشجير الجديد بـ"الواعد"، وذلك من خلال برمجة غراسة 1650 هكتارا منها 480 هكتارا من الأشجار الغابية وأكثر من 900 هكتار زياتين، داعيا الى الاستفادة من الاستشارات الفنية التى تقدمها دائرة الغابات لغراسة الاشجار الملائمة لكل تربة، علما وانه سيتم توزيع 300 ألف شتلة مجانا بين شهري نوفمبر وديسمبر القادم. واكد نفس المصدر، أنه الجهة سجلت خلال الموسم المنقضي، نسبة هامة للانبات تطورت بنسبة 10 بالمائة مقارنة بالموسم قبل الماضي حيث بلغت 65 بالمائة.

يشار الى أن احتفالات الولاية بالعيد الوطني للشجرة، يتضمن حملة تشجير بقصر الاداب والفنون بمدينة باجة وورشات وعروض ثقافية بمشاركة عدد من الشباب وعرض حول التشجير لرئيس دائرة الغابات بالجهة، الى جانب تنظيم بلدية المكان حملة تشجير ونظافة بحي المنار الخامس بباجة الشمالية وذلك بمشاركة عدد من المتطوعين.
واحتفلت ولاية قفصة، من جانبها بهذه المناسبة من خلال تنظيم موكب تشجير على مستوى مفترق الطريق الحزامية بمنطقة راس الكاف، بحضور وزير المالية رضا شلغوم ووالي الجهة وبمشاركة عدد من مكونات المجتمع المدني.
وبيّنت رئيسة دائرة الغابات ومقاومة التصحر بقفصة، فايدة مقدمي، انه سيتم خلال البرنامج الجهوي للتشجير لموسم 2020/019 تشجير 600 هكتار للمساحات الغابية والرعوية، مضيفة ان ادارة الغابات ستمكن كل مواطن من 20 شتلة من الأشجار لغراستها.
وأضافت ان المساحة الجملية الغابية والمراعي بالجهة تبلغ 780755 هكتارا، من بينها 11170 مساحة مشجرة و581500 مراعي طبيعية، مشيرة الى أن عدد شتلة الاشجار التي تم توزيعها خلال موسم 2019/2018 على الفلاحين والمؤسسات العمومية والبلديات والمجالس القروية، بلغ 210 الاف شتلة.
ويذكر أن المساحة الغابية التي وقع تشجيرها خلال موسم 2019/2018 ، بلغت 29 هكتارا في حين بلغت المراعي 17.
5 هكتارات، اضافة الى غراسة 35 هكتار من الهندي الاملس.


في المنستير، أكد وزير الوظيفة العمومية وتحديث الإدارة والسياسيات العمومية كمال مرجان في تصريح صحفي على هامش إشرافه على الاحتفال الجهوي بالعيد الوطني للشجرة أنّ تونس من الدول القلائل التي لها يوم وطني للاحتفال بالشجرة ونحتفل به منذ بداية الاستقلال باعتبار أن تونس خضراء ونعمل على أن تظل كذلك دائما".
وقد تولى الوزير قبل ذلك غراسة شجيرة تخلة بالمسلك الصحي بفلاز المنستير واطلع على معرض وثائقي حول التشجير بولاية المنستير ومعرضين لنماذج من أصناف النباتات الموجودة في منابت الجهة ولمجموعة من الحيوانات خاصة منها الطيور التي تعيش بغابات المنستير.
وأبرزت المندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالمنستير بالمناسبة عبر عدد من اللافتات أهمية التشجير والغابات التي تساوي تحقيق التنوع البيولوجي وجودة الحياة مؤكدة أنّ في التشجير الغابي إقرار للتوازن البيئي وحدّ من تأثير تغيّر المناخ.
من جهته قال وزير التجهيز والاسكان والتهيئة الترابية نورد الدين سالمي خلال إشرافه صباح اليوم على الاحتفال الجهوي بالعيد الوطني للشجرة في قبلي ان هذا الموعد السنوي له رمزية اعتبارية كبيرة لان بلادنا تعرف بتونس الخضراء مؤكدا ضرورة تضافر جهود كافة الادارات والمواطنين وجمعيات المجتمع المدني لانجاح هذا العيد لانه سبيل التنمية المستدامة في تونس على حد تعبيره.

ودعا الوزير الى استدامة هذا الموعد طيلة السنة تكريسا للمجهودات الرامية للرفع من جودة الحياة وحماية ولاية قبلي من التصحر سواء في التجمعات السكانية او الواحات التي تمثل مورد رزق للاهالي.
ومن ناحيته اوضح رئيس دائرة الغابات ومقاومة التصحر بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية حسيب عبد الله في تصريح لصحفي (وات) أن دائرة الغابات تبذل مجهودات هامة في التشجير الغابي والرعوي ومقاومة زحف الرمال اضافة الى دورها البيئي في المحافظة على الثروة الغابية والحيوانية، مشيرا الى ان مقاومة التصحر بهذه الربوع تتم عبر طريقتين الاولى بيولوجية بغراسة وتشجير 30 هكتارا سنويا بانواع من الاشجار القادرة على التاقلم مع مناخ الجهة او عن طريق الحماية الميكانيكية من خلال إحداث و تعلية الطوابي باستعمال جريد النخيل للحد من زحف الرمال .

يشار الى ان اعوان دائرة الغابات قد حملوا خلال الاحتفال بالعيد الوطني للشجرة شاراة حمراء للتاكيد على تضامنهم مع زملاءهم الذين تم الاعتداء عليهم في عديد المناطق من البلاد وفق ما أكده رئيس فرقة الصيد البري محمد بوروبة في تصريحه لــ(وات) مشيرا الى ان هذا التحرك الاحتجاجي يدعوا الى سن قانون اساسي لاعوان الغابات وبعث ديوان وطني للغابات يمكن من تحقيق تطلعات العاملين في هذا المجال وخاصة منها دعمهم بالامكانيات البشرية والمادية التي تيسر ظروف العمل وتمكنهم من تطبيق القانون والتصدي لعديد المظاهر المضرة بالثروة الغابية او الحيوانية فضلا عن حمايتهم من الاعتداءات المتكررة التي يتعرضون لها.


في القصرين أعطى صباح اليوم كاتب الدولة المكلف بالمؤسسات الصغرى والمتوسطة حبيب الدبابي، إشارة تنفيذ البرنامج الجهوي الجديد للتشجير الغابي والرعوي الذي يتضمن غراسة 400 هكتار من أشجار الصنوبر الحلبي و670 هكتارا "هندي أملس" وأكاسيا ضمن تدخلات قسم التشجير وحماية الأراضي بدائرة الغابات وديوان تربية ذ الماشية وتوفير المرعى بالولاية.

كما تولى كاتب الدولة غراسة شجرة زينة بمفترق الطريق المؤدية إلى المعهد العالي للعلوم التطبيقية والتكنولوجيا بمعتمدية القصرين الشمالية مؤكدا بالمناسبة ضرورة متابعة الغراسات الجديدة والعمل على إنجاحها عبر التكثيف من حملات التوعية والتحسيس خاصة وأن نسبة نجاح غراسات الموسم الفارط كانت دون المأمول حيث تم توزيع 500 ألف شتلة على الخواص و7 آلاف شتلة على البلديات و 22 ألف شتلة على المؤسسات العمومية وتم تسجيل نسبة نجاح تراوحت بين 20 و33 بالمائة فقط .
ويذكر أن المساحة الجملية للغابات بولاية القصرين تبلغ 158 ألف هكتار ، وتمثل المساحة الجملية لمنابت الحلفاء 146 ألف هكتار ، وتقدر طاقة إنتاجها للمشاتل الغابية والرعاية ب7 مليون شتلة.


شهدت منوبة كغيرها من ولايات الجمهورية اليوم الاحد تنظيم حملة تشجير وأنشطة تحسيسية للتعريف بأهمية تطوير الغطاء النباتى، وتميز الاحتفال الجهوي الذي احتضنه فضاء القطب التكنولوجي واشرف عليه وزير الداخلية هشام الفراتي بالتعريف ببرنامج التشجير الغابي والرعوي بالجهة و تقييم نتائجه و المجهودات التي بذلت للتشجيع على غراسة الأشجار ونباتات الزينة.
وأكّد الوزير في تصريح لصحفية مكتب (وات) بمنوبة اهمية تضافر كل الجهود من مؤسسات عمومية وقطاع خاص ومجتمع مدني لانجاح عيد الشجرة وتخصيص 330 الف شتلة في الجهة للمساهمة في تطوير المساحات الخضراء وتوسعة الكساء الغابي والتشجير والذي اعتبره امرا ضروريا من شانه التصدي للانجراف والحد من خطورة الكوارث الطبيعية على غرار الفيضانات .
واعتبر ان رغم اهمية المجهودات المبذولة للتشجير فان نسبة نجاح التشجير ماتزال متوسطة ولم تتجاوز 52 بالمائة في الجهة وهو الامر الذي يتطلب القيام بمجهود إضافي بالري والعناية المتواصلة بالاشجار والنباتات.

و اطلع الوزير مرفوقا بوالية منوبة رجاء الطرابلسي وعدد من رؤساء البلديات والاطارات الجهوية على الغراسات المنجزة خلال الموسم المنقضي حيث بينت المؤشّرات التي تم تقديمها من دائرة الغابات بالمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية بالجهة أن إنجازات التشجير للموسم المنقضي بلغت 305 هكتار ونمو 165 الف شتلة وبنسبة نجاح ب52 بالمائة وبلغت مساحة التشجير الغابي والرعوي بلغت 415 الف هكتار بنسبة نجاح ب80 بالمائة .
وأكّد المندوب الجهوي للفلاحة بالجهة الهادي الحمروني ان دائرة الغابات بالجهة ماضية في تدعيم برامج التشجير بتوفير المشاتل الغابية والرعوية ونباتات الزينة بمختلف معتمديات الجهة لتوفير مزيد من المساحات الخضراء وخاصة داخل الأحياء والمدن والمساهمة في اثراء المخزون ومراجعة الخطة المتخذة في الاطار بما يتلاءم مع طبيعة الجهة الفلاحية التي تزخر بإمكانيات كبيرة تؤهلها لاستيعاب مزيد الغراسات على مساحتها الجملية والمقدرة ب113700 هكتار منها 101320 هكتار من الاراضي الفلاحية و12810 هكتارات من الغابات وبنسبة 11,27 بالمائة من مساحة الولاية الجملية.


في تطاوين أشرف وزير التجارة عمر الباهي على احتفالات الجهة بالعيد الوطني للشجرة حيث ورس بالقرب من ملعب نجيب الخطاب شجرة زينة ايذانا بانطلاق الموسم الجديد وابرز في كلمة لمراسل (وات) أهمية هذا العيد لتعليم النشء قيمة الشجرة وضرورة الحفاظ عليها لتبقى تونس خضراء على الدوام.


وسجّلت دائرة الغابات التابعة للمندوبية الجهوية للتنمية الفلاحية نسبا متواضعة وضعيفة في نجاح الغراسات المنجزة في موسم التشجير الغابي 2019/2018 اذ بلغت بالنسبة للخواص 29 بالمائة فقط من حوالي اربعين الف شتلة تم توزيعها عليهم ونسبة 33 بالمائة من جملة حوالي 14 الف شتلة اقتنتها المؤسسات فيما كانت في حدود 51 بالمائة من جملة قرابة الخمسة الاف شتلة تم توزيعها على البلديات وهو ما جعل دائرة الغابات في الجهة تقتصر على انتاج حوالي 300 الف شتلة هذا الموسم في منبتيها القادرين على انتاج 500 الف شتلة من الاشجار الغابية والرعوية والعطرية وفق ما افاد به رئيس الدائرة ساسي محضي مراسل وات في الجهة واكد ان الخواص اصبحوا يتجهون الى الاشجار المثمرة حتى كمصدات للرياح بدل الاشجار الغابية عملا بمقولة " الماء اللي ماشي للسدرة الزيتونة اولى به " على حد قوله واشار الى ان دائرته انجزت منذ 2010 الى حد الان قرابة الف وخمسمائة كلم من مصدات الرياح الميكانيكية والحال ان الاشجار تبقى افضل مصدات للرياح لو توفرت المياه اللازمة والامكانات الضرورية لذلك على حد رايه أوصى وزير الشؤون الدينية احمد عظوم لدى اشرافه اليوم الاحد بولاية القيروان على الاحتفال بعيد الشجرة، الائمة والخطباء والوعاظ بنشر الوعي لدى المواطنين باهمية التشجير في المجتمع والمحافظة على ديمومة الشجرة من اجل المحافظة على البيئة واكد في تصريح لصحفية (وات) على اهمية التشجير كجزء من المواطنة ومن التاريخ الوطني وذلك من خلال الاحتفال سنويا منذ الاستقلال بعيد الشحرة داعيا الى مزيد غرس ثقافة غراسة الاشحار لدى الناشئة وتوعية المواطن بالعناية بالشجرة وتعهدها وصيانتها من الاضرار واكد على دور الاعلام في نشر هذه الثقافة ومن جانبه افاد المندوب الجهوي للفلاحة عبد الجليل عفلي في تصريح لــــ(وات ) انه تم الاحتفال بعيد الشجرة بالطريق الحزامية الرابطة بين مجسم زربية القيروان ومفترق طريق سوسة مضيفا انه تم توفير أكثر من مليون شجرة بالمنابت بالجهة واكد انه سيتم العمل على غراسة نحو 500 الف شجرة على امتداد شهر كامل بتشريك البلديات والمعتمديات والمؤسسات العمومية والفلاحين مقابل 255 الف شجرة تم غراستها في الموسم الفارط.


  
  
     
  
cadre-8ba7a324622408555ee79471dea547a1-2019-11-10 16:34:55






0 de 0 commentaires pour l'article 192439






En continu


الخميس 14 نوفمبر 2019 | 17 ربيع الأول 1441
العشاءالمغربالعصرالظهرالشروقالفجر
18:42 17:13 14:51 12:11 06:56 05:27

16°
16° % 59 :الرطــوبة
تونــس 15°
4.1 كم/س
:الــرياح

الخميسالجمعةالسبتالأحدالاثنين
16°-1521°-1424°-1217°-1118°-10







Derniers Commentaires