محمد الطرودي: ثلث الشعب التونسي انتخب النهضة ولا يمكن اقصائها من المشاركة في الحكم تحت مبرررات أيديولوجية



باب نات - قال رئيس لجنة النظام الداخلي بالبرلمان والقيادي في نداء تونس محمد الطرودي في حوار على اذاعة صراحة أف أم الثلاثاء 13 جانفي أنه لا يمكن اقصاء حركة النهضة من تشكيلة الحكومة المقبلة من منطلقات ايديولوجية.
وقال محمد الطرودي " لقاء السبسي والغنوشي في باريس جنب البلاد مأخذ كبير وعلينا أن نبني على هذا اللقاء ونتعايش مع بعضنا", مضيفا " ثلث الشعب التونسي انتخب النهضة ولا يمكن اقصاء ثلث الشعب من التسيير الحكومي".
وفي علاقة بتصريحات النائب عبد العزيز القطي المعادية للنهضة أكد محمد الطرودي أن هاته التصريحات لا تلزم قيادة نداء تونس بل تصريحات شخصية.
وتابع محمد الطرودي " تصريحات القطي تعبر عن موقف شخصي وليس الموقف الرسمي للحركة".





Commentaires


5 de 5 commentaires pour l'article 98149

Wasatiya  (Tunisia)  |Jeudi 15 Janvier 2015 à 08h 30m |           
هدا هو الراي الصائب ادا اردتم ارضاء الشق الاكبر من التونسيين اما اصحاب الاراء الاقصائية وسياسة وضع العصا في العجلة فالى مزبلة التاريخ لاننا لم نجني من افكارهم سوى الهم والانحدار الى الاسفل سياسة التوافق والوحدة الوطنية هي الحل ومن لم يرضه هدا الاختيار ما عليه سوى اعتزال السياسة وليتقوقع على نفسه هو وافكاره الحاقدة او ان يدهب الى تكوين معارضة بناءة ودات مسؤولية وطنية تقوم بتعديل الكفة ادا ما جنحت نحو الميلان

MOUSALIM  (Tunisia)  |Mardi 13 Janvier 2015 à 23h 11m |           
يبدو وأن السبسي بعد أن هدأت حرب الانتخابات ووضعت أوزارها يحاول أن يشكل التجمع الجديد بوجوه غير التي كانت تنتمي لنظام المخلوع الإقصائي ويفكر في البقاء في السلطة لعقود بعدم تكرار نفس الأخطاء .وهذا يؤكد أن حلم تحقيق أهداف الثورة هو بالفعل لايزال قائما

Mandhouj  (France)  |Mardi 13 Janvier 2015 à 23h 01m |           

تونس لا تحكم إلا بالتوافق
أولويات المرحلة :
- أهداف الثورة (تحقيق أقل ما يمكن من العدالة الاجتماعية ، سياسة في إتجاه العاطلين عن العمل -formation، orientation ، travail-، العائلات المعوزة ، احذروا من نسيان هذه المجموعة من شعبنا ، الذين ليس لهم مسكن -إنه عار في تونس الثورة ، المدرسة -مشكل السوايع الزايدة - لابد من حلها في أقرب وقت ، انها عمق العدالة الاجتماعية داخل المدرسة ، و منظومتنا التربوية ، سياسة (angagée) تجاه الشيخوخة ، و الأرامل )
- تدعيم الديمقراطية و الحريات ،
- مستحقات الثورة (العدالة الانتقالية ، المصالحة الوطنية )، نريد العيش المشترك بكرامة ،
- التحدي الأمني ، لابد من ربحه ،
- تدعيم ثقافة الجهد و المساهمة ، تونس فأشد الحاجة إلى كل ابنائها ، و خاصة الأغنياء منهم ،
- تفعيل إلى أقصى حد للدبلوماسية الاقتصادية ،
- سياسة فاعلة في فتح الأفق للشباب الذي يدير الاسثمار داخل البلاد (تسهيل الاجرات الادارية ، القرض ، النصيحة و المتابعة )،

تونس لنا و لا لغيرنا .

Mandhouj  (France)  |Mardi 13 Janvier 2015 à 21h 55m |           
الشعب إنتخب التوافق
و التوافق هو عملية سياسية بامتياز
على النداء حزب أول في مجلس الشعب حماية التوافق ، و النأي به عن كل التجاذبات المسيئة له .
و التوافق لا ينجح إلا بكنس كل المخاوف ، و بتحييد وزارات السيادة و بتفعيل الحوار الوطني ليكون داعما للحكومة المقبلة في ميدان الاصلاحات الجوهرية و العميقة التي تترقبها تونس .
التونسي اليوم يترقب أن يكون هدف الأحزاب السياسية هو دعم الديمقراطية حتى تصبح ثقافة سياسية دائمة و مستدامة . بنربح هذا التحدي الديمقراطي العظيم و لنقطع نهائيا مع أساليب الدكتاتورية و أساليب سياسات التهميش الجهوي و الاجتماعي لابد :
- الاتفاق على برنامج حكومة يضع أهداف الثورة و مستحقاتها جوهر عملية الحكم و في إدارة شؤون البلاد ،
- أن يقع تقيم مشترك و موضوعي للعمل الحكومي منذ 15 جانفي 2011 إلى يومنا هذا ، ليس من أجل ثلب المعارضة أو تجريم الحكومات التي تتالت ، و انما من أجل تجاوز السلبيات و البناء لثقافة تسيير حكومي جديد و نوعي ، تربح تونس ضمنه في الشفافية و في الاصلاحات القيمة و الشجاعة .

تونسي اليوم يترقب فلا تتركوه يترقب كثيرا .
السياسي ، و النقابي و المواطن يجب أن يتحملوا المسؤلية .
غدا يوم عظيم ، 14 جانفي .

RidhaE  ()  |Mardi 13 Janvier 2015 à 21h 50m |           
***********