اتحاد الفلاحة ينبّه الى أن كل تعامل مع "الانقلابي" بن عياد و زمرته سيعرض أصحابه للمتابعة القانونية




بلاغ صحفي - يعيش الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري هذه الأيام فترة عصيبة جراء ممارسات من كلفوا للاسف بالقيام بعملية انقلابية في إطار أجندا مكشوفة تستهدف القيادة الشرعية المنتخبة وشق صفوف المنظمة الفلاحية والنيل من وحدتها و استقلاليتها وضرب هياكلها تمهيدا لإعادة تدجينها.
وقد وصل الانحدار القيمي والسقوط الأخلاقي بهؤلاء إلى درجة نعت كوادر المنظمة الفلاحية من رئيسها الشرعي المنتخب ورؤساء الاتحادات الجهوية وأعضاء المجلس المركزي بالمنحرفين وادعاءهم باطلا بأنهم اقتحموا مقر المنظمة ومارسوا العنف واستهدفوا الموظفين .كما تم اتهامهم بسرقة الأختام الإدارية والختم الخاص بالمدعي نور الدين بن عياد.

و في هذا الإطار فان الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري يؤكد للرأي العام أن هذه مجرد ادعاءات باطلة وتهم ملفقة ومردودة ومحاولة دنيئة لتحويل الانظار وتشويه كوادر المنظمة الفلاحية الذين توافدوا على مقر منظمتهم يوم الجمعة الفارط ليعلنوا مساندتهم لقيادتهم الشرعية و ليحذروا من مغبة ما ذهبت إليه الزمرة الانقلابية من تحويل إهتمامات المنظمة من تطوير القطاع الفلاحي و تحقيق أمن التونسيين الغذائي إلى طابور خامس لخدمة أجندات لا تعني التونسيين في شيء.

كما يهم الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري أن يندد بالممارسات غير المسؤولة والتجاوزات التي ما انفك يرتكبها من كلفوا بالانقلاب على الشرعية من ذلك التحريض على الموظفين وهرسلتهم و تأليب بعضهم ضد البعض الآخر و النيل من كرامتهم و حقوقهم، إذ بلغ بزعيم المنقلبين إعطاء الأوامر بتفتيش حقائب الموظفات و سياراتهن وهو ما يتنافى مع قوانين الشغل المعمول بها و أبسط اخلاقيات العلاقات الشغلية .وبناء على ذلك فإن الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري يؤكد أن تلك الممارسات الانتقامية والتصرفات غير اللائقة سيكون أصحابها محل تتبع قضائي و أن كل تعامل مع بن عياد و زمرته يعرض أصحابه للمتابعة القانونية كما نص على ذلك بلاغ القيادة الشرعية للمنظمة في الصحف التونسية و من أنذر فقد أعذر.

عاش الاتحاد التونسي للفلاحة والصيد البحري حرا ومستقلا ومناضلا

Commentaires


1 de 1 commentaires pour l'article 248164

Mnasser57  (Qatar)  |Mardi 14 Juin 2022 à 10h 26m |           
لقد أثبتوا ان في الاتحاد قوة وانهم رجال بأتم معنى الكلمة براف ويا ريت الجميع يتحد من اجل انقاذتونس
هبوا هبوا يا أحرار, تونس تستغيث!