كورونا تضرب بقوة.. رحيل حليمة



حياة بن يادم

الله اكبر.. إن لله وإنا إليه راجعون.. لله ما أخذ وله ما أعطى وكل شيء عنده بأجل.. انتفض الفايسبوك على وقع وفاة الناشطة السياسية حليمة معالج، فجر اليوم الأحد 27 سبتمبر 2020، بعد أسابيع من إصابتها بفيروس كورونا المستجد.


التقيتها مطلع تسعينات القرن الماضي في مناسبة عائلية كانت جريئة في مواقفها و انقطعت اخبارها.

بعد ثورة الحرية و الكرامة تواترت اخبارها... حيث كانت المدافعة الشرسة عن الثورة، إذ لم تترك مسيرة او اجتماع إلا وكانت قائدته مدافعة على مبادئها. و كانت سندا لكل شخص مظلوم حتى و لو اختلف معها في الرأي.

رحيل حليمة خلف مرارة كبيرة لدى أحباءها و خلف فراغا في ساحات النضال و الكرامة و الحرية.
ربي اغفر لها و ارحمها و اسكنها فسيح جناتك.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 211734

Sarih  (Tunisia)  |Dimanche 27 Septembre 2020 à 15h 14m |           

Mandhouj  (France)  |Dimanche 27 Septembre 2020 à 11h 46m |           
رحمها الله تعالى .. إن شاء الله ورثت تلك الجرءة في الدفاع عن الحقوق ... الله يرزق أهلها جميل الصبر و السلوان.