حزب الحراك يعبّر عن استياءه الكبير واستنكاره الشديد لما وقع من مداهمات أمنية لتجمع الكامور



بلاغ صحفي - يتابع حزب الحراك بانتباه شديد وقلق متفاقم وانشغال كبير مايحدث في تطاوين من تدهور للوضع الأمني وتجاوزات، ويعبر عما يلي :

· استياءه الكبير واستنكاره الشديد لما وقع من مداهمات أمنية لتجمع الكامور وما تبعه من وضع أمني غير مستقر ومتوتر.


· دعوته الملحة إلى عودة الأمن وعدم تأجيج الوضع وتأزيمه بطرح مائدة للحوار لحل الأزمة بعدما تواصل الصمت واللامبالاة من قبل الحكومة الحالية والحكومة التي سبقتها لنداءات ومطالب المحتجين، وتطبيق الإتفاق الممضي بين الإتحاد و الحكومة.

· دعوته إلى الافراج عن المعتقلين والذين ثبت عدم سقوطهم في أعمال غير قانونية، لعدم مزيد تأزيم الوضع وتطمينا لأهلنا في تطاوين

إن الوضع المتوتر في تطاوين يأتي على خلفية غير سليمة لاقتراحات الحكومة الأخيرة في زيادة التوتر داخل البلاد عوض التهدئة والعمل الجاد لتجاوز أزمة الكورونا في مواجهة واقع اقتصادي مرير وخطير، بعدما قرر رئيس الحكومة عزمه تقليص الأجور وتحويلات المتقاعدين.

إن المشهد العام المتوتر سياسيا واجتماعيا واقتصاديا يتطلب تعقلا وتفهما لمطالب الشعب وليس سعيا لمواجهتها بالحديد والغاز أو اللامبالاة القاتلة والمستفزة.

إن أحداث تطاوين والكامور تعبيرة عن أزمة متفاقمة داخل البلاد، في كل مظاهرها السياسية والاجتماعية والاقتصادية وصورة عن تعامل غير مسؤول من قبل حكومة مترددة وغير مستوعبة لخطورة اللحظة على استقرار وأمن البلاد.

عاشت تونس والمجد للشهداء

[د.خالد الطراولي رئيس حزب الحراك]

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 205663