الفخفاخ يُعدّل تركيبة الحكومة والنهضة تتّجه لإعلان المشاركة فيها خوفا من المجهول وتجنّبا لتغوّل الشاهد وقيس سعيّد



باب نات - أعلن الأربعاء 18 فيفري، عضو مجلس شورى حركة النهضة العربي القاسمي، أن المجلس المنعقد مساء الثلاثاء لم يتّخذ أي قرار جديد بخصوص مسار تشكيل الحكومة في انتظار تقديم الياس الفخفاخ للحركة تشكيلة الحكومة الرسمية والنهائية.

وأشار القاسمي إلى أن شورى الحركة اعتبر أن الحكومة ورغم التحسينات التي أدخلها الفخفاخ على تركيبة الحكومة لا تستوفي كل شروط ومواصفات حكومة الوحدة الوطنية.

وبيّن أن التحسينات التي أدخلها الفخفاخ تتعلّق بإبعاد شخصيات حولها شبهات فساد وإعادة توحيد وزارة البئة وشؤون الحكم المحلّي وإسنادها للنّهضة وتحييد وزاراتي العدل والدّاخلية ووزارة تكنولوجيا المواصلات تحييدا حقيقيا وعودة لطفي زيتون إلى الحكومة بحقيبة وليس كمستشار.

وأوضح القاسمي أن المجلس تدارس مختلف المعطيات على رأسها موقف قلب تونس الذي عبّر عن استعداده لمساندة الحكومة الحالية والجدل الدستوري الذي أثير مؤخّرا.
وقال القاسمي إن هذا الجدل الدستوري يمكن أن يفتح البلاد على المجهول ويفتح الباب أمام تغوّل القصبة وقرطاج التي ستحكم بالمراسيم حسب تعبيره مشدّدا على أنه ينبغي تجنب هذا الأمر قدر المستطاع.

ويبدو في ظل ما عرضه العربي القاسمي أن حركة النهضة ورغم رفضها لما اعتبرتها منهجية اقصاء في تشكيل الحكومة تتجه لمراجعة موقفها بالانسحاب من الحكومة وإعلان المشاركة فيها.

Commentaires


2 de 2 commentaires pour l'article 198285

Jraidawalasfour  (Europe)  |Mercredi 19 Février 2020 à 11h 16m |           
لماذا وقع الاستغناء على وزير ناجح الذي قدم الكثير لتونس و هو روني الطرابلسي صاحب خبرة في ميدانه
👍🛠👁🌍

Mandhouj  (France)  |Mercredi 19 Février 2020 à 10h 06m |           
يمكن أن نقول أن هناك حراك سياسي إيجابي ... و الموعد، بعد منتصف النهار و في المساء ؟ أليس كذلك ؟ هكاكا ما نباتوش بدون حكومة معلنة !!!