لم يحضر أحد من عائلته... القضاء يؤجل قضية مقتل شهيد الإنترنت زهير اليحياوي تحت التعذيب



باب نات - نظرت أمس الدائرة الجنائية المختصة في النظر في قضايا العدالة الانتقالية بالمحكمة الابتدائية بتونس في ملف المعارض زهير اليحياوي المعروف بلقب ''التونسي''و هو أول ضحية للشرطة المعلوماتية في نظام بن علي.

حيث في خريف 2001، أطلق هذا الشاب البالغ من العمر 33 عاماً والذي يحمل شهادة ماجستير في الاقتصاد، مجلة إلكترونية بعنوان TUNeZINE في إشارة إلى الاسم الأول للرئيس بن علي، زين لاقى الموقع نجاحاً فورياً، في تونس كما في الخارج فقد سحر الشبّان بنبرته الجريئة وبالموهبة التي يتمتّع بها ..


وبالمناداة على عائلة زهير اليحياوي لم يحضر أي منهم أو محامي قائم بالحق الشخصي في حق المرحوم.


وقد قررت المحكمة تأخير القضية الى جلسة 30 افريل المقبل .


هذا وأثارت كتابات فريق زهير يحياوي المدوَّنة باللغة العربية العامّية والتي تنطبع بفكاهة ساخرة، حينها غضب السلطة التونسية ونظام بن علي الذي عذبه في دهاليز وزارة الداخلية ومورست عليه شتى انواع للتعذيب الى ان ساءت حالته الصحية وتوفي خلال سنة 2005.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 195962