تقرير: الشرطة الإسرائيلية تبرئ ضباطا في تشييع جنازة أبو عاقلة




وكالات - كشف تحقيق أجرته الشرطة الإسرائيلية أن الأمن تورط في سوء سلوك خلال جنازة الصحفية شيرين أبو عاقلة، وأن من أشرفوا على الحدث لن يواجهوا عقابا خطيرا حسبما ذكرته صحيفة إسرائيلية.


وقامت شرطة مكافحة الشغب الإسرائيلية بدفع وضرب معزين في الجنازة، مما دفع حاملي النعش إلى إلقاء النعش في بداية مروعة لمسيرة 14 مايو في القدس الشرقية.

وأثارت أعمال العنف إدانات دولية وزادت من الشعور بالحزن والغضب في أنحاء العالم العربي عقب مقتل أبو عاقلة في 11 مايو أثناء تغطيتها لعملية عسكرية إسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة.


يقول شهود ومسؤولون فلسطينيون إن القوات الإسرائيلية استهدفت أبو عاقلة عمدا، بينما يقول الجيش الإسرائيلي إنها قتلت خلال تبادل لإطلاق النار مع مسلحين فلسطينيين ولم يتضح من أطلق الرصاصة القاتلة.
..



هذا، وقالت صحيفة "هآرتس" اليومية، نقلا عن مصادر مجهولة، يوم الخميس إن تحقيقا داخليا للشرطة كشف عن سوء سلوك من قبل ضباط، لكنها قالت إن الشرطة حددت قبل التحقيق أن القادة الذين أشرفوا على الحدث لن يخضعوا للتأديب.

وقال التقرير إنه كان من المناسب للشرطة استخدام العنف في ظل هذه الظروف، لكن كان بإمكانها الامتناع عن استخدام الهراوات.

ولم يتضح ما إذا كان أي من الضباط الذين ضربوا حاملي النعش سيعاقب أم لا.

ونقلت الصحيفة عن ضابط شرطة بارز لم تحدد هويته قوله: "من الواضح أن الصور التي ظهرت كانت مزعجة وكان من الممكن أن تكون مختلفة، لكن بشكل عام تصرفت الشرطة بشكل جيد في حادث معقد وعنيف".

وفي بيان، أكد قائد الشرطة الوطنية الإسرائيلية، كوبي شبتاي، أنه أمر بالتحقيق "لتعلم الدروس وتحسين الإجراءات التشغيلية" للشرطة.

وبدا أنه يعترف بنواقص الشرطة، لكنه ألقى باللوم على المشيعين.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 248346