مواطنون ضدّ الانقلاب!




بقلم: ناصر الرقيق


1- من هم؟

مجموعة من المواطنين جمعها التقاء وطني يتجاوز الحواجز النفسية التي غذتها الإيديولوجيا لسنوات طويلة، والتي لعبت السلطة على مدار عقود على ترسيخها كحقيقة واحدة لا تقبل الدحض، مفادها أنّه لا التقاء بين تونسيين مختلفين في الأفكار لأنّ العداء فطري، أزليّ بينهم لكن جاءت هذه المجموعة والتي للأمانة برز صوتها بداية من 2005 وارتفع قليلا غداة الثورة لكن خفت وسط كلّ تلك الأصوات المتشنجة والاستئصالية التي أبرزها الاعلام التونسي وساهم بتآمر واضح في إعادة انتاج نفس فكرة التنافر التي كانت قائمة، مُقْصِيَا بذلك فكرة المواطنين الذين يمكن أن يجمعهم عقد اجتماعي يتجاوز الأيديولوجيا.


2 - الاستفاقة من صدمة الانقلاب
..



نجح مواطنون ضدّ الانقلاب في كسر حالة الصدمة التي أعقبت الانقلاب والتي قسّمت المجتمع السياسي لفريقين، واحد مساند للانقلاب طمعا في مشاركته الغنيمة وآخر غرس رأسه في الرمل خوفا من تبعات الموقف. ليخرج نَفَرٌ قليل من مواطنين ضدّ الانقلاب هاتفين بصوت عالي، يسقط الانقلاب كاسرين بذلك الصمت والجبن اللّذين غَطَّيَا الساحة وداعين للحفاظ على الديمقراطية والحريّة كعنوانيْنِ رئيسيين يجمعان التونسيين، ممّا شكّل احراجا للانقلاب الذي كان يدعّي زورا تمثيله لكلّ التونسيين والذي مرّ للقمع وتشويه مناضلي مواطنون ضد الانقلاب بنفس الطرق الدنيئة التي كان يعتمدها نظام المخلوع.

3 - التشويه والترذيل

حين نزع مواطنون ضد الانقلاب ما كان يتدثّر به الانقلابي من ادّعاء باطل بالطهرانية وبالنظافة وبتمثيل التونسيين جميعا، عمد للبطش بهم من خلال سجنهم ومنعهم من تنظيم وقفاتهم الاحتجاجية وندواتهم ومؤتمراتهم الصحفية لكن لأنّ العزيمة حديدية، فقد عمل عن طريق خُدَّامِه في الاعلام وذبابه الالكتروني لتشويه وترذيل مناضلي ومناضلات مواطنون ضد الانقلاب من خلال نعتهم بالعمالة والخيانة والفساد...وكلّ تلك التهم التي رُمِيَ بها جميع الأحرار على مرّ الدهور والعصور منذ عرفت البشرية القمع والطغيان. ولعلّكم تتذكرون ما كانت تكتبه جريدتي الحدث وكلّ الناس وما كان يبثّه برنامج المنظار في قناة تونس سبعة زمن المخلوع حيث كانوا يخّونون معارضي المخلوع ويتهمونهم في أعراضهم ويطلقون عليهم كلابهم لسحلهم نفسانيا وجسديا.
وللأمانة هذا ليس طبعا تونسيا خالصا، بل عاشته جميع المجتمعات ومرّ على رأس كلّ المناضلين وانظروا فقط ما كانت تروّجه سلطات الميز العنصري في إفريقيا الجنوبية ضدّ الزعيم نيلسون مانديلا أو ما قيل في المناضل أرنستو تشيغيفارا أو ما قيل في مالكوم اكس الثائر الأميركي...فما من مناضل أو ثائر إلّا واُتُّهِمَ بالخيانة والعمالة والارتزاق وبكلّ سيء وقبيح. والأمثلة عديدة ومتكررة في التاريخ البشري بين سلطة ظالمة غاشمة وبين مناضلين ينشدون الحريّة والعيش الكريم.

4 - الفكرة مقابل العدميّة


مواطنون ضد الانقلاب، فكرة للمؤمنين بها، فَصَفُّها الأوّل وقادتها هم قادة رأي قولا وفعلا وهم نخبة من أصفى نخب هذه البلاد وكتبهم ومقالاتهم ومنشوراتهم تؤكّد ذلك. وقد بان بالكاشف الفوارق الضوئية بين ما يطرحه مواطنون ضد الانقلاب من أفكار من خلال النقاشات اليومية التي تدور في مقرّ اضراب الجوع والتي ستنبثق عنها نصوص مؤسسة وبين عدميّة أنصار الانقلاب والانقلابي في ذات نفسه.
فبين أستاذة مختصّين في علوم شتّى يقودون شبابا وشيبا ضد الانقلاب، ويؤكدون على أنّ (مواطنون ضد الانقلاب) تؤسس للفكرة (الفكرة في ذاتها وليس مقصودا فكرة بعينها) وللنقاش حولها لتطويرها وتهذيبها والاتفاق بشأنها لنستطيع تحقيق حلم الدولة الاجتماعية العادلة وبين الانقلاب وأنصاره الذين لا يطرحون أيَّ فكرة بل يعملون على هدم كلّ الأفكار حتّى تلك المداهنة والمهادنة التي قُدِّمَتْ من قبل من يناصرونهم على استحياء (النقابة مثلا)، تبدو الصورة واضحة بين مواصلة البناء مع الاصلاح وبين الهدم الذي سيأتي على الأخضر واليابس في هذا الوطن المثخن بالكآبة.

5 - هلْ هم بديل للسلطة القائمة؟


لم يطرح مواطنون ضد الانقلاب أنفسهم كبديل للسلطة الحاكمة (وإن كانوا أهلا لها)، وقد بدا هذا واضحا من خلال مطالبهم التي أعلن عنها قادتهم لكنّ لأنّ الانقلابي خائف على فقدان كرسيّه، فها أنّ أنصاره وذبابه الاعلامي يحاولون تصوير مواطنون ضد الانقلاب كَسَاعِينَ للسلطة وكأنّ زعيمهم الانقلابي حين ترشح في 2019 أوحين انقلب واستأثر بالسلطة منفردا، كان يسعى بين الصفا والمروة. إنّهم يحاولون استغباء واستحمار الشعب الذي وإن تأثّر في وقت ما بهذا الخطاب الشعبوي إلّا إنّه بدأ يستفيق تدريجيا من خَدَرِ تلك الوعود الزائفة التي قدمها الانقلابي والتي روجها أنصاره لكن تبيّن للناس أنّها خَدَعٌ بل إنَّ الانقلابي لم يستطع الحفاظ حتّى على مكتسبات ناضل من أجلها جزء من الشعب التونسي، كقانون 38 الخاص بتشغيل أصحاب الشهائد والذي صادق عليه المنقلب سابقا ثم ألغاه بمجرّد استيلائه على السلطة.
إذن خدعة تصوير مواطنون ضدّ الانقلاب كطلّاب سلطة لن تنطلي على أحد.

6 - خلُّوا بينهم وبين النّاس

كان النبي الأكرم ﷺ يخاطب قريش قائلا، خلّوا بيننا وبين النّاس، أي دعوا علاقتنا بالناس دون حواجز، فلا تمنعوننا التواصل معهم ولا دعوتهم لفكرة نحملها. ولكم مثلما لنا، فالناس أمامكم ومنكم فقولوا لهم ما شئتم واتركوننا نقول ما نشاء.
وحال مواطنون ضدّ الانقلاب نفس الحال، إذ يقولون للسلطة خلّوا بيننا وبين الناس، فدعوننا نخاطب شعبنا ونقول له ما نريد ولكِ أيّها السلطة ما لنا فقولي للناس ما تريدين ولنترك التونسيين أحرارا فيما يحملون من أفكار يعبرون عنها بحرية دون خوف على حرية أو روح أو رزق.

أختم فأقول، إنّ (مواطنون ضدّ الانقلاب) فكرة والأفكار كالعصافير تحلّق عاليا فلا تموت أبدا.

ملاحظة: هذا المقال هو رأي شخصي ولا يعبّر بالضرورة عن رؤية مواطنون ضدّ الانقلاب، فأنا لست إلّا مناصر ومدافع وجندي صغير جدّا في هذا الحراك المواطني.


Commentaires


6 de 6 commentaires pour l'article 239022

Hindir  (Tunisia)  |Mercredi 05 Janvier 2022 à 11h 21m |           
Kamelnet
بندرت ع المؤخرة متاعك و ما عجبتنيش. و عندي اقتراح ليك، خوذ جرب الزكرة متاعي

Mnasbad  (Tunisia)  |Mercredi 05 Janvier 2022 à 10h 45m |           
Hindir السيد الي تنصر فيه موش فاهم بوعو من كوعوا وزيد السيد انتخبناه وخاننا وتفكرني اذا بقي في الحكم وقت الي تبربش الزبلة

Kamelnet  (Tunisia)  |Mercredi 05 Janvier 2022 à 09h 46m |           
هندير يا بندير .....

Hindir  (Tunisia)  |Mercredi 05 Janvier 2022 à 09h 39m |           
يمكن أن ننكر أن مواطنون ضد الإنقلاب تجمع يحمل في طياته نزرا من الصادقين و لو كانوا أقلية، و لكنهم ممن أثبتوا فشلهم في التصدي العملي و المثمر لمنظومة لا يختلف اثنان في أنها دمرت ما بقي من أسس للدولة خلال عشرية الخراب، منظومة قضت على ما بقي من أخلاقيات و من ثروات، منظومة دمرت أحلاما ولدت يوم 14 جانفي 2011،،و يريدون اليوم إبرام عقد اجتماعي معها و هم من الوهن و السذاجة إلى درجة أنهم غير واعين بما يمكن أن توغل فيه من التشفي في كل من تجرأ على الوقوف
ضدها يوم 25 جويلية. كيف لنا أن نصدقكم و قد وضعتم أيديكم في يد من هجر كفاءاتنا و رمى بشبابنا طعاما لأسماك المتوسط؟ كيف لنا أن نستأمنكم على أطفالنا و نحن نرى زيجتكم مع من طبعوهم على المخدرات و الجريمة؟ كيف لنا أن نثق في من تحالفوا مع أناس صنعوا دستورا و قوانين تحمي الفاسد و السارق و الخارج عن القانون و الإرهابي؟ ما تسمونه انقلابا نصدق أنه صار ضد هؤلاء و سنعطيه فرصته التي لن تبلغ في الزمن ما بلغته منظومة الخراب، و إن حاد فسنكون له و لكم بالمرصاد و
لن تركبوا على 25 جويلية كما ركب غيركم على 14 جانفي.

Kamelnet  (Tunisia)  |Mercredi 05 Janvier 2022 à 09h 39m |           

Kamelnet  (Tunisia)  |Mercredi 05 Janvier 2022 à 09h 39m |