الكنديون يتدفقون على مكان دهس العائلة المسلمة



الأناضول - أونتاريو

ليتحول إلى أشبه ما يكون بحديقة زهور أحضروها معهم، بعد رفع الشرطة للأطواق الأمنية عنه، وفتحه أمام المرور




تحول المكان الذي قُتل فيه أربعة أشخاص من نفس العائلة جرّاء هجوم إرهابي بمقاطعة أونتاريو الكندية، الأحد، إلى أشبه ما يكون بالحديقة، حيث اكتظ بالزائرين القادمين لتقديم التعازي محمّلين بالزهور والورود.

ومساء الأحد وقعت حادثة دهس عائلة مسلمة من أصول باكستانية في مدينة لندن بالمقاطعة الكندية المذكورة، وأسفرت عن مقتل 4 من أفرادها، حيث قام سائق شاحنة شاب، يدعى ناثانيال فيلتمان (20 عاما) بدهسهم عمدا.

وقالت الشرطة الكندية، إن الضحايا امرأتان تبلغان من العمر 74 و 44 عامًا ، ورجل يبلغ من العمر 46 عامًا وفتاة تبلغ من العمر 15 عامًا، فيما نجا فرد واحد من الأسرة، وهو صبي يبلغ من العمر 9 سنوات، لا يزال في المستشفى لتلقي العلاج.

وعقب قيام قوات الشرطة برفع الأطواق الأمنية عن مكان الحادث، مع انتهاء التحقيقات، وفتحه أمام المرور، تدفق الزوار من الكنديين بشكل عام والمسلمين بشكل خاص، حيث دعا المسلمون للضحايا ودموعهم تنهمرـ فيما حرص الباقون على وضع باقات الزهور في المكان.

ومن المنتظر أن يقام حفل تأبين للضحايا في مسجد مدينة لندن، مساء الثلاثاء بالتوقيت المحلي، بحضور رئيس الوزراء الكندي، جوستن ترودو، ورئيس وزراء المقاطعة، دوغ فورد، وعدد من السياسيين الفيدراليين والمحليين، وممثلي المنظمات الدينية.

Commentaires


0 de 0 commentaires pour l'article 227202